00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أزمة الكهرباء‮ .. ‬حالات إنسانية في‮ ‬ظل العتمة

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

العراق ولبنان وليبيا في‮ ‬الهوى سوا 
أزمة الكهرباء‮ .. ‬حالات إنسانية في‮ ‬ظل العتمة

بيروت‮ - ‬إبراهيم شمص
توجه عمر قرحاني‮ ‬إلى شركة الكهرباء في‮ ‬قاديشا شمالي‮ ‬لبنان،‮ ‬علّه‮ ‬يفلح في‮ ‬الحصول على جلسة علاجية لابنه الرضيع،‮ ‬الذي‮ ‬يعاني‮ ‬من مرض في‮ ‬الرئة‮. (‬يحتاج ابني‮ ‬إلى مصل دوائي‮ ‬يعمل على جهاز كهربائي‮ ‬ست مرات في‮ ‬اليوم الواحد‮. ‬
في‮ ‬طرابلس لا كهرباء،‮ ‬المولد الكهربائي‮ ‬متقطع الخدمة‮). ‬هكذا‮ ‬يتحدث عمر،‮ ‬الذي‮ ‬يحصل على نصف راتبٍ‮ ‬من عمله،‮ ‬وينتقل لدى انقطاع الكهرباء،‮ ‬إلى بيت أحد أقاربه أو معارفه لإجراء الجلسة إذا توافر التيار لديهم.ويعيش اللبنانيون حاليا على وقع أزمة جديدة،‮ ‬تتمثل في‮ ‬انقطاع التيار الكهربائي‮ ‬يستمر أغلب ساعات اليوم،‮ ‬نتيجة نظام تقنين أو ترشيد للاستهلاك‮. ‬وقبل بضعة أيام فقط،‮ ‬انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي‮ ‬صورة لطفلة تدعى،‮ ‬سيدرا المرعبي،‮ ‬تبلغ‮ ‬من العمر‮ ‬5 سنوات،‮ ‬وتضع جهاز تنفس،‮ ‬في‮ ‬حانوت بمدينة طرابلس اللبنانية،‮ ‬نظرا لمعاناتها من الربو،‮ ‬في‮ ‬ظل انقطاع التيار الكهربائي‮.‬وتقول أمها،‮ ‬نغم العثمان‮: "‬عندما تتعرض ابنتي‮ ‬لنوبة،‮ ‬تصبح في‮ ‬حاجة لجهاز الأوكسجين أربع مرات‮ ‬يوميا‮". ‬وتقول إن والدها‮ ‬يصطحبها‮ "‬إلى حانوت قريب،‮ ‬لتشغيل جهاز الأوكسجين،‮ ‬فنحن‮ ‬غير قادرين ماديا،‮ ‬على إجراء الجلسة في‮ ‬المستشفى‮".‬وتشير العثمان إلى أن أحد الأشخاص أرسل لهم مولدا للكهرباء،‮ ‬لأنهم لا‮ ‬يمتلكون القدرة على الاشتراك في‮ ‬الخدمات التي‮ ‬تقدمها شركات خاصة لتوليد الكهرباء،‮ ‬يلجأ لها اللبنانيون،‮ ‬لتغطية انقطاع الخدمة التي‮ ‬تقدمها الشركة الحكومية‮.‬
وقود‮ ‬غير مطابق
أدى نقص الوقود بسبب تأخر وصوله من الشركة الموردة،‮ ‬إلى تقليص ساعات توفير التيار الكهربائي‮.‬وقد نشب خلاف بين لبنان وشركة سوناطراك الجزائرية للبترول في‮ ‬أبريل/نيسان الماضي،‮ ‬على خلفية اكتشاف شحنة‮ "‬غير مطابقة للمواصفات‮"‬
‮.‬ووافقت الشركة على استعادة الشحنة،‮ ‬ومواصلة تزويد الجانب اللبناني‮ ‬بالوقود حتى نهاية العقد في‮ ‬31‮ ‬ديسمبر/كانون الأول المقبل.وليس معلوما حتى الآن،‮ ‬إذا ما كان سيجري‮ ‬تجديد العقد بين الجانبين،‮ ‬فقد أبلغت سوناطراك وزارة الطاقة اللبنانية،‮ ‬بعدم رغبتها في‮ ‬ذلك.وترتبط سوناطراك باتفاقية مع الوزارة لتزويدها بالوقود منذ‮ ‬يناير/كانون الثاني‮ ‬2006‮.‬
ويستورد لبنان الوقود من الكويت أيضا.وأدى نقص المازوت إلى ارتفاع أسعاره في‮ ‬السوق السوداء،‮ ‬ما حدا بأصحاب المولدات إلى تقليص ساعات توفير التيار.في‮ ‬المقابل،‮ ‬قال وزير الطاقة اللبناني‮ ‬ريمون‮ ‬غجر إن‮ "‬مشكلة التقنين بدأت تُحلّ‮ ‬تدريجيا،‮ ‬مع وصول شحنات الوقود تباعا‮".‬وتطال هذه الأزمة المصالح الاقتصادية للمواطنين اللبنانيين‮.‬
واندلعت احتجاجات في‮ ‬17 أكتوبر/تشرين الأول‮ ‬2019‮ ‬ضد النخبة السياسية الحاكمة والوضع الاقتصادي‮ ‬المتردي‮ ‬في‮ ‬لبنان.ودخلت الحكومة اللبنانية في‮ ‬مفاوضات مع صندوق النقد الدولي،‮ ‬لم تصل إلى نتيجة حتى الآن،‮ ‬على وقع انهيار سعر صرف الليرة،‮ ‬ما أدى لأن تفقد مدخرات المواطنين وأموالهم قيمتها مقابل الدولار‮. ‬ويقول بشار،‮ ‬25‮ ‬عاما،‮ ‬مالك مقهى في‮ ‬بيروت،‮ ‬إن انقطاع الكهرباء لثلاث ساعات في‮ ‬اليوم نتيجة تقنين الخدمة،‮ ‬يؤثر على إيرادات مقهاه.ويوضح أن الانقطاع‮ "‬يؤدي‮ ‬إلى‮ ‬غياب التبريد في‮ ‬ظل حر الصيف،‮ ‬وكذلك تعطل آلة إعداد القهوة والمشروبات الساخنة‮. ‬مما‮ ‬يؤثر على حركة الزبائن‮".‬
أما علي،‮ ‬فيقول إن تعطل الكهرباء‮ ‬يؤثر على قدرته على الاستعداد لخوض امتحاناته في‮ ‬الجامعة.ويوضح‮ (‬حاسوبي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يعمل ساعتين بدون كهرباء،‮ ‬لكن انقطاع التيار‮ ‬يعني‮ ‬توقف شبكة الانترنت،‮ ‬والدراسة في‮ ‬ظل الحر والعتمة‮). ‬كما‮ ‬يشير علي‮ ‬إلى أن‮ (‬حاسبات بعض زملائه لا تعمل بدون كهرباء،‮ ‬ما‮ ‬يدفعهم إلى رفض اجراء الامتحانات عبر شبكة الإنترنت‮). ‬وتسبب انقطاع الكهرباء في‮ ‬اندلاع تحركات احتجاجية في‮ ‬بعض المناطق اللبنانية،‮ ‬وقطع للطرقات هناك.ويقول عمر قرحاني‮ "‬ماذا أفعل‮ (‬لإبني‮) ‬إذا انقطعت الكهرباء‮. ‬ماذا بوسعنا أن نفعل أكثر من الاعتصام الرمزي،‮ ‬وهو‮ ‬غير فعال‮". ‬
مولدات أهلية
واضطر المستشفى الحكومي‮ ‬في‮ ‬بيروت،‮ ‬إلى قطع الكهرباء عن أقسامه الإدارية،‮ ‬بغية الانتفاع بها لوقت أطول في‮ ‬الأقسام الطبية.وقال وزير الصحة اللبناني‮ ‬حمد حسن،‮ ‬إنه تم الاتفاق على ربط المستشفى بأكبر خط للتيار الكهربائي،‮ ‬وعلى تأمين مادة المازوت بالسعر الرسمي‮ ‬لكل المستشفيات الحكومية والخاصة‮. ‬وهكذا فان العراق ولبنان‮ ‬يشتركان في‮ ‬هم واحد وهو الكهرباء بالاعتماد على المولدات الاهلية‮.‬
وتوقفت آلة الحرب عن الدوران،‮ ‬في‮ ‬الوقت الراهن،‮ ‬في‮ ‬العاصمة طرابلس لكن الانقطاعات الطويلة في‮ ‬التيار الكهربائي‮ ‬بفعل سنوات الإهمال في‮ ‬أعمال الصيانة لا تزال سببا من أسباب البؤس والشقاء في‮ ‬لهيب الصيف وحره اللافح‮.‬
وأشعل انقطاع الكهرباء شرارة احتجاجات،‮ ‬واقتحم مسلحون مرافق كهرباء لمطالبة المهندسين بإعادة التيار،‮ ‬مما‮ ‬يسلط الضوء على استمرار الاضطرابات حتى بعد انتهاء هجوم قوات شرق ليبيا على طرابلس الشهر الماضي‮.‬ولا تزال جذوة الصراع مشتعلة بين حكومة الوفاق الوطني‮ ‬المعترف بها دوليا والمدعومة من تركيا من جهة وبين الجيش الوطني‮ ‬الليبي‮ (‬قوات شرق ليبيا‮) ‬وتدعمه الإمارات وروسيا ومصر من جهة أخرى.وأضاف الهجوم على طرابلس إلى مشاكل الكهرباء مشاكل جديدة،‮ ‬حيث ترتب عليه تعرض شبكات نقل التيار ومحطات التحكم للتلف أو الدمار‮.. ‬ناهيك عن سرقة المعدات.وأنفق عبد الفتاح مبروك إمحمد،‮ ‬وهو مزارع من‮ ‬غرب طرابلس،‮ ‬25‮ ‬ألف دينار‮ (‬18‮ ‬ألف دولار‮) ‬على مولد كهربائي‮ ‬قبل ثلاث سنوات حتى لا تتوقف المزرعة عن العمل‮. ‬لكن في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تستطيع فيه الشركات،‮ ‬ويقدر فيه الأثرياء،‮ ‬على شراء المولدات لتبريد المكاتب والمنازل،‮ ‬ليس بوسع الفقراء سوى الجلوس في‮ ‬الليالي‮ ‬الحارة بلا تكييف أو مروحة كهربائية.ويقضي‮ ‬عبد المنعم الحجاجي،‮ ‬وهو عامل في‮ ‬مقهى،‮ ‬ساعات المساء مع أسرته في‮ ‬حديقة صغيرة قرب شقتهم الكائنة بالطابق السادس لأن أجره الهزيل لا‮ ‬يكفي‮ ‬سوى الإيجار وضروريات الحياة‮.‬
ويقول الحجاجي‮ (‬نقضي‮ ‬معظم الوقت في‮ ‬المساء في‮ ‬الخارج حتى‮ ‬يشعر أطفالنا بالنعاس‮) ‬مضيفا أن مشكلة انقطاع الكهرباء تتفاقم كل صيف،‮ ‬مع زيادة الطلب‮. ‬
عودة الكهرباء
وقالت زوجته منى،‮ ‬إنها تنتظر عودة الكهرباء للقيام بالأعمال المنزلية،‮ ‬وتسهر أحيانا حتى منتصف الليل‮.‬
وكانت ليبيا،‮ ‬وهي‮ ‬دولة رئيسية في‮ ‬قطاع تصدير النفط،‮ ‬تملك في‮ ‬السابق شبكة كهرباء قوية‮. ‬لكن سنوات الفوضى والحرب منذ ثورة‮ ‬2011 التي‮ ‬أطاحت بمعمر القذافي‮ ‬ترتب عليها تدمير البنية التحتية وإضعاف مؤسسات الدولة‮. ‬وقال ديوان المحاسبة الليبي‮ ‬إن البلاد فقدت‮ ‬2700‮ ‬ميجاوات من أصل‮ ‬3363‮ ‬ميغاوات،‮ ‬وإن الشركة العامة للكهرباء‮ (‬جيكول‮) ‬أنفقت‮ ‬1.6‮ ‬مليار دينار في‮ ‬العام الماضي‮ ‬دون أن تحرك عشرات المشاريع المتعثرة.وتحاول جيكول إدارة مشكلة انقطاعات التيار الكهربائي‮ ‬من خلال توزيع إمدادات الطاقة بين المدن المختلفة في‮ ‬غرب ليبيا،‮ ‬لكنها تقول إن بعض المدن ترفض قبول قطع التيار وتستخدم القوة للحفاظ على الكهرباء في‮ ‬مناطقها مما‮ ‬يثير المشاكل في‮ ‬أماكن أخرى.وفي‮ ‬مصراتة على الساحل الليبي،‮ ‬قال رئيس نقابة عمال الكهرباء إن زميلا له قُتل في‮ ‬هجوم على‮ ‬غرفة تحكم في‮ ‬العام الماضي‮.‬واقترح الداعمون الأتراك لحكومة الوفاق الوطني‮ ‬نقل محطة كهرباء عائمة إلى ليبيا على‮ ‬غرار محطات أقامتها شركة الكهرباء التركية قبالة سواحل دول أخرى.وقال علي‮ ‬ساسي‮ ‬المدير التنفيذي‮ ‬لشركة جيكول إن هذه الخطوة ستساعد في‮ ‬إعادة الكهرباء بسرعة أكبر،‮ ‬لكن الدولة الليبية ستدفع في‮ ‬مقابلها‮ ‬”الكثير“.

عدد المشـاهدات 1963   تاريخ الإضافـة 27/07/2020   رقم المحتوى 41248
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2020/8/13   توقيـت بغداد
تابعنا على