00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  بندقية الشيخ ضاري‮ ‬المحمود تطل بمئوية ثورة العشرين‮ ‬

إضاءات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

متحف للتراث في‮ ‬مدينة هيت
بندقية الشيخ ضاري‮ ‬المحمود تطل بمئوية ثورة العشرين‮ ‬

هيت‮ - ‬جمال داود الهيتي
بقدر ماكان مولعا بحب التراث وجمع كل المقتنيات التراثية والتي‮ ‬أصبحت متحفاً‮ ‬تراثياً‮ ‬يشار له بالبنان وبجهود فردية لمديره ومؤسسه‮. ‬
صار هدف الحاج حمدي‮ ‬مدير‮  ‬متحف الشهيد احمد عفتان للتراث‮  ‬هو التحري‮ ‬عن أي‮ ‬قطعة تراثية باي‮ ‬مدينة عراقية وبأي‮ ‬ثمن وكان نتاج هذا الهدف ان حصل الحاج حمدي‮ ‬على العديد من المقتنيات التي‮ ‬عززت مكانة متحفه الذي‮ ‬صار محطة لزوار مدينته هيت التي‮ ‬تبعد عن الرمادي‮ ‬مركز محافظة الانبار‮ ‬60‮ ‬كم تقريبا وعن العاصمة بغداد‮ ‬170‮ ‬كم بتجاه الغرب‮. ‬لقد أصبح المتحف رمزاً‮ ‬تراثياً‮ ‬وجزءا مهماً‮ ‬من المحطات الثقافية للمدينة‮ ‬يؤمها الزوار من كافة محافظات القطر ومن خارجه‮.  ‬بعد أن وسع الحاج حمدي‮ ‬قاعة المتحف وأطلق عليها أسم قاعة المرحوم الحاج نجاح الهيتي‮ ‬الثقافية وفاء لصديقه المرحوم الحاج نجاح الذي‮ ‬قدم الكثير من خلال اهتمامه بتراث المدينة ومؤلفه شذرات من تراث مدينة هيت‮ . ‬
وفي‮ ‬تسعينات القرن الماضي‮ ‬شاءت الصدفة ان‮ ‬يلتقي‮ ‬الحاج حمدي‮ ‬بأحد تجار التمور،‮ ‬وتجارة البذور والتمور هو العمل الرئيسي‮ ‬للحاج حمدي‮ ‬وأثناء الحديث أطلع التاجر على قسم من مقتنيات الحاج حمدي‮ ‬وأبلغه أن في‮ ‬ناحية البروانة بقضاء حديثة ولدى فلان بن فلان البندقية الخاصة بالمرحوم الشيخ ضاري‮ ‬المحمود الزوبعي‮ ‬والتي‮ ‬تم الحصول عليها بعدأن‮  ‬تركها في‮ ‬مكان اعتقاله من قبل جنود الاحتلال البريطاني‮.  ‬وما كان من الحاج حمدي‮ ‬الا أن شد الرحال بعد أيام قلائل متوجها حيث هدفه الكبير وبعد مساومات طويلة مع صاحب البندقية‮  ‬إستطاع الحاج حمدي‮ ‬شراءها وبثمن‮ ‬غال جداً‮. ‬وعاد الحاج حمدي‮ ‬وبه من الزهو الكثير محتضناً‮ ‬البندقية ووضعها جنبا إلى جنب مع بنادق واسلحة الأجداد‮.  ‬وهي‮ ‬الآن موجودة في‮ ‬المتحف تحكي‮ ‬للقاصي‮ ‬والداني‮ ‬قصة رجل عراقي‮ ‬لم‮ ‬يرض بالظلم وكانت له بصمته في‮ ‬تاريخ العراق المعاصر بمقارعة الاحتلال وأن هذه البندقية قل بها القائد الإنكليزي‮ (‬لچمن‮) .‬


 

عدد المشـاهدات 48   تاريخ الإضافـة 01/07/2020   رقم المحتوى 40505
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2020/8/6   توقيـت بغداد
تابعنا على