00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  جونسون‮: ‬خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة تتعارض مع مصالح إسرائيل

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

تل أبيب تأمل في‮ ‬الحد من موجة ثانية للوباء بفضل تكنولوجيا فائقة
جونسون‮: ‬خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة تتعارض مع مصالح إسرائيل
‮{ ‬القدس، (أ ف ب‮) - ‬حذر رئيس الوزراء البريطاني‮ ‬بوريس جونسون امس الأربعاء من أن مضي‮ ‬اسرائيل في‮ ‬خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة‮ "‬سيشكل انتهاكا للقانون الدولي‮" ‬و"سيكون متعارضا‮" ‬مع مصالح اسرائيل وذلك في‮ ‬مقالة نشرتها صحيفة إسرائيلية الأربعاء‮.‬يرتقب ان تعلن الحكومة الاسرائيلية اعتبارا من الأربعاء استراتيجيتها لتنفيذ خطة الرئيس الأميركي‮ ‬دونالد ترامب للسلام في‮ ‬الشرق الاوسط التي‮ ‬تمهد الطريق أمام إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة بما فيها مستوطنات‮ ‬يهودية‮ ‬غير شرعية في‮ ‬نظر القانون الدولي‮.‬وذلك وارد ضمن الاتفاقية الموقعة في‮ ‬أيار/مايو بين رئيس الوزراء الاسرائيلي‮ ‬بنيامين نتانياهو ومنافسه الانتخابي‮ ‬السابق بيني‮ ‬غانتس لتشكيل الحكومة الائتلافية.تصدرت مقالة بوريس جونسون الصفحة الاولى لصحيفة‮ "‬يديعوت أحرونوت‮"‬،‮ ‬كبرى الصحف الاسرائيلية،‮ ‬وكتب فيها‮ "‬الضم سيشكل انتهاكا للقانون الدولي،‮ ‬آمل بشدة ألا‮ ‬يتم‮. ‬إذا فعلت ذلك فإن المملكة المتحدة لن تعترف بأي‮ ‬تغييرات على خطوط‮ ‬1967 باستثناء تلك المتفق عليها بين الطرفين‮".‬وأضاف جونسون‮ "‬أنا مدافع بشدة عن إسرائيل،‮ ‬وأخشى ألا تحقق هذه المقترحات هدفها في‮ ‬ضمان حدود اسرائيل وتكون متعارضة على المدى الطويل مع مصالح اسرائيل‮".‬وتابع‮ "‬لطالما وقفت بريطانيا الى جانب إسرائيل وحقها في‮ ‬الوجود بسلام وأمن تماما مثل أي‮ ‬دولة أخرى‮. ‬إن التزامنا بأمن إسرائيل لن‮ ‬يتزعزع طالما أنا رئيس وزراء المملكة المتحدة‮".‬
اعاقة الفرص
وشدد جونسون على أن‮ "‬الضم سيعرض للخطر التقدم الذي‮ ‬أحرزته إسرائيل في‮ ‬تحسين العلاقات مع العالم العربي‮ ‬والإسلامي،‮ ‬بما في‮ ‬ذلك التعاون الأمني‮ ‬المحتمل ضد التهديدات المشتركة‮" ‬معتبرا أن‮ "‬الضم سيؤدي‮ ‬حتمًا إلى إعاقة هذه الفرص‮".‬وأضاف رئيس الوزراء البريطاني‮ "‬لا أزال اعتقد ان تحقيق الامن الدائم لاسرائيل،‮ ‬يمر عبر حل‮ ‬يحقق العدالة والأمن للاسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء‮".‬وذكر جونسون أخيرا بان بريطانيا‮ "‬غالبا ما وقفت في‮ ‬أقلية صغيرة في‮ ‬الأمم المتحدة في‮ ‬الدفاع عن إسرائيل ضد النقد‮ ‬غير المبرر وغير المتناسب تمامًا‮".‬
وتأمل إسرائيل في‮ ‬القضاء على‮ "‬موجة ثانية‮" ‬من انتشار فيروس كورونا المستجد،‮ ‬من خلال منتجات التكنولوجيا الفائقة لدي‮ ‬شركاتها المحلية الناشئة،‮ ‬من الكاميرات الحرارية لمسح الحشود إلى خوارزميات في‮ ‬قواعد البيانات الطبية الضخمة لجمع مؤشرات في‮ ‬الوقت الحقيقي‮ ‬في‮ ‬هذا المجال.ويقول رئيس قسم الابتكار في‮ ‬صندوق المرضى‮ "‬كلاليت‮" ‬ران باليزر الذي‮ ‬يدير أكبر مزود للخدمات الصحية في‮ ‬إسرائيل‮ "‬يمكن تجنب انتشار أوسع للفيروس في‮ ‬حال كان هناك توافق بين السلوك البشري‮ ‬وإدارة الصحة العامة الذكية‮".‬وأضاف‮ "‬علينا أن نجد حالة طبيعية جديدة‮" ‬عبر الموازنة بين تقليل خسائر الاقتصاد ومنع حدوث زيادة في‮ ‬العدوى‮. ‬لكنه أضاف أنه‮ "‬من الصعب جدا تقدير أو تقييم نقطة التوازن الدقيقة هذه‮".‬ويرى أن تحقيق هذا الهدف‮ ‬يحتاج إلى‮ "‬استخدام أفضل للأدوات التكنولوجية لرصد الحالة الصحية للسكان‮".‬وهذا‮ ‬يحتاج بحسب رئيس قسم الابتكار،‮ ‬إلى جمع البيانات الإلكترونية في‮ ‬الوقت الحقيقي‮ ‬ليتمكن صناع القرار من اتخاذ إجراءات سريعة ودقيقة.بحسب باليزر،‮ ‬عملت فرق‮ "‬كلاليت‮" ‬مع وزارة الصحة وشركات ناشئة للربوتات التشخيصية على صياغة استبيان‮ ‬يمكن للأشخاص الذين‮ ‬يشتبه بإصابتهم بالفيروس أن‮ ‬يملأوه ويرسلوه عبر هواتفهم الذكية.ووفقا لرئيسة شركة الروبوتات التشخيصية كيرا رادينسك،‮ ‬تقوم بعدها خوارزمية بتقييم احتمال الإصابة بالعدوى ومقاطعة هذه المعلومات مع بيانات‮ "‬ملايين آخرين‮".‬وتضيف لفرانس برس‮ "‬عندما‮ ‬يحدد النظام عددا متزايدا من الحالات مع الأعراض،‮ ‬يرسل تنبيه إلى نائب مدير وزارة الصحة الذي‮ ‬بدوره‮ ‬يوافق على سلسلة من الاختبارات للموقع المحدد‮".‬وهكذا‮ ‬يمكن اتخاذ التدابير اللازمة مثل فرض قيود على الحي‮ ‬أو البلدة من دون تعريض كامل الاقتصاد للخطر.وأكدت اسرائيل مرارا أنها تسيطر على انتشار الفيروس،‮ ‬خاصة بعد تسجيلها أقل من‮ ‬20 ألف إصابة و300 حالة وفاة،‮ ‬وهي‮ ‬أرقام منخفضة جدا إذا ما قورنت بأوروبا والأميركيتين.لكن،‮ ‬أدى تخفيف القيود المفروضة على السكان إلى ارتفاع عدد الإصابات اليومية،‮ ‬بينما دعا رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إلى استخدام‮ "‬الحلول الرقمية‮" ‬لخفض منحنى الإصابات.تقول ويندي‮ ‬سينجر من منظمة‮ "‬ستارت أب نيشن سنترال‮" ‬التي‮ ‬تعمل على تشجيع الابتكار في‮ ‬إسرائيل،‮ ‬إن رواد الأعمال عملوا من قبل على مشاريع الذكاء الاصطناعي‮ ‬مع الحكومة وأصحاب الاختصاص في‮ ‬المجالين الصحي‮ ‬والأكاديمي‮.‬وبحسب سينجر فإن هذه التجربة‮ "‬محورية من أجل مواجهة التحدي‮ ‬القائم للتصدي‮ ‬للفيروس‮".‬وفي‮ ‬مستشفي‮ ‬شيبا،‮ ‬تم تركيب نظام للتعرف على وجوه الأفراد الذين اختلطوا بالمصاب في‮ ‬غضون‮ "‬بضع ثوان‮" ‬ولتحديد هوية الذين‮ ‬يتوجب وضعهم في‮ ‬الحجر الصحي،‮ ‬بحسب الرئيس التنفيذي‮ ‬للشركة الناشئة‮ "‬أني‮ ‬فيجين‮" ‬أليكس زيلبرمان‮.‬يقول زيلبرمان‮ "‬تخيل أن ممرضة أو طبيبًا كانت نتيجة اختباره إيجابية‮". ‬ويضيف‮ "‬في‮ ‬السابق كان عليك الاتصال بالشخص عبر الهاتف وسؤاله‮" ‬عمن قابلهم في‮ ‬آخر‮ ‬14 يوما‮ "‬لكن في‮ ‬مكان مثل المستشفى من المستحيل الحصول على إجابة‮".‬ومع توفر الكاميرات وأجهزة مطابقة الوجه والبيانات الضخمة،‮ ‬يقول زيلبرمان‮ "‬إنه نظام قوي‮ (...) ‬لكن‮ ‬يجب استخدامه بالطريقة الصحيحة ولدينا ضمانات متعددة للقيام بذلك‮"‬،‮ ‬للتأكد من عدم تمكن كل الموظفين من الدخول إليه لمراقبة تحركات الأفراد واستهدافهم.ولتخفيف العبء عن المستشفيات،‮ ‬وقعت الحكومة الإسرائيلية صفقة مع شركة‮ "‬داتوس‮" ‬الناشئة التي‮ ‬توفر منصة للرعاية الطبية عن بعد.وللاستفادة من الخدمة،‮ ‬على المرضى تحميل التطبيق الخاص بها وإدخال معلوماتهم الحيوية في‮ ‬التطبيق حيث تتم معالجتها بواسطة خوارزميات الشركة.بعدها،‮ ‬يرسل التطبيق تذكير للمرضى أو الأشخاص في‮ ‬الحجر الصحي‮.‬وبحسب مؤسس شركة‮ "‬داتوس‮" ‬أوري‮ ‬بيتيش‮ "‬كان على الخدمات الصحية في‮ ‬بداية انتشار الفيروس الاتصال بالمرضى مرتين في‮ ‬اليوم بغض النظر عن حالتهم‮".‬لكنه‮ ‬يقول إن ذلك كان استنزافا للموارد المهمة.وبحسب بيتيش،‮ ‬يسمح التطبيق بالتواصل مع المريض في‮ ‬حال الضرورة فقط ووفق النتائج لديهم،‮ ‬مما‮ ‬يتيح للموظفين التركيز على الحالات الحرجة.وعلى الرغم من كل هذه الموارد من بيانات وكاميرات وخوارزميات،‮ ‬يمكن لموجة ثانية من الفيروس أن تخلق‮ "‬الفوضى‮".‬
وقالت إسرائيل والإمارات‮ ‬يوم الخميس إنهما ستتعاونان في‮ ‬مكافحة فيروس كورونا،‮ ‬فيما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يعزز جهود إسرائيل لتطبيع العلاقات مع دول الخليج العربية‮.‬
تحديات سياسية
وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن شركتين من القطاع الخاص الإماراتي‮ ‬ستتعاونان مع شركتين إسرائيليتين في‮ ‬مشاريع طبية،‮ ‬منها ما‮ ‬يتعلق بمكافحة الفيروس المستجد.وقالت الوكالة‮ ‬”تأتي‮ ‬هذه الشراكة العلمية والطبية لتتجاوز التحديات السياسية التاريخية في‮ ‬المنطقة ضمن أولوية إنسانية وتعاون بناء‮ ‬يهدف إلى التصدي‮ ‬لجائحة كوفيد‮-‬19 والتعاون لأجل صحة مواطني‮ ‬المنطقة“.وأضافت‮ ‬”وفي‮ ‬ظل هذه الجائحة التي‮ ‬انتشرت في‮ ‬جميع دول العالم فإنه من الواجب وضع مصلحة الإنسان والبشرية وحمايتها في‮ ‬مقدمة الأولويات،‮ ‬للعمل معا من أجل التخلص من جائحة لم‮ ‬يشهد العالم مثيلا لها“.ويأتي‮ ‬تعاون من هذا القبيل في‮ ‬وقت تشتد فيه المعارضة العربية لخطط إسرائيل ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة‮ ‬يسعى الفلسطينيون لإقامة دولة عليها،‮ ‬وذلك بموجب خطة سلام أمريكية.وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي‮ ‬بنيامين نتنياهو قال في‮ ‬وقت سابق‮ ‬يوم الخميس إن إعلانا رسميا بشأن الشراكة سيصدر بعد قليل.وقال وزير الدولة الإماراتي‮ ‬للشؤون الخارجية أنور قرقاش الأسبوع الماضي‮ ‬إن بلاده‮ ‬يمكنها العمل مع إسرائيل في‮ ‬بعض المجالات،‮ ‬ومنها مكافحة كورونا والتكنولوجيا،‮ ‬رغم الخلافات السياسية.وقال نتنياهو،‮ ‬متحدثا في‮ ‬مراسم عسكرية بجنوب إسرائيل،‮ ‬إن إسرائيل والإمارات ستتعاونان في‮ ‬البحث والتطوير والتكنولوجيا في‮ ‬مجالات‮ ‬”ستحسن الأمن الصحي‮ ‬في‮ ‬المنطقة بأكملها“.وأضاف أن الاتفاق جاء بعد اتصالات مكثفة مع الإمارات على مدى الشهور القليلة الماضية.ولا تجمع إسرائيل علاقات رسمية بدول الخليج العربية،‮ ‬لكن المخاوف المشتركة من نفوذ إيران الإقليمي‮ ‬أفضت إلى تحسن محدود في‮ ‬العلاقات.وسيرت شركة الاتحاد للطيران ومقرها أبوظبي‮ ‬في‮ ‬مايو أإيار أول رحلة معروفة لناقلة إماراتية إلى إسرائيل،‮ ‬حاملة معونات متعلقة بفيروس كورونا للفلسطينيين.وفي‮ ‬كلمة أمام مؤتمر للجنة الأمريكية اليهودية،‮ ‬وهي‮ ‬مجموعة معنية بدعم اليهود،‮ ‬في‮ ‬16 يونيو حزيران قال قرقاش إن إسرائيل لا‮ ‬يمكنها أن تنتظر تطبيع العلاقات مع العالم العربي‮ ‬إذا ضمت أراضي‮ ‬في‮ ‬الضفة الغربية المحتلة.وأضاف أن التعاون مع إسرائيل لمواجهة جائحة كوفيد‮-‬19 لا‮ ‬يؤثر على معارضة الإمارات لضم الأراضي‮ ‬المقترح.ومن المقرر أن تبدأ إسرائيل في‮ ‬أول‮ ‬يوليو تموز نقاشا حكوميا بشأن بسط السيادة على المستوطنات في‮ ‬الضفة الغربية‮.‬

عدد المشـاهدات 82   تاريخ الإضافـة 01/07/2020   رقم المحتوى 40486
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2020/8/14   توقيـت بغداد
تابعنا على