00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حاورتهم فاختارتهم الأبدية

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

حاورتهم فاختارتهم الأبدية
‮مجيد السامرائي


‮ ‬علموا من صفحتي‮ ‬إن ساعتي‮ ‬البايلوجية‮  ‬قد تعطلت وتراكبت عقاربها وارتبكت‮ ... ‬على الماسنجر رنة‮  ‬تفصح عن اسم‮ ‬غريب بعد انتصاف الليل بساعتين‮ ... ‬رددت‮  ‬دون إبطاء‮:‬
‮- ‬مرحبا من معي‮ ‬؟
‮- ‬صمت
‮- ‬أين انت الان ؟
‮- ‬في‮ ‬البيت طبعا
‮- ‬اقصد اين تحديدا‮  ‬؟
‮-  ‬في‮ ‬غرفة نومي‮ ‬وهل هناك في‮ ‬حظر التجوال من‮ ‬يغادر سريره؟
‮-  ‬اقصد في‮ ‬اي‮ ‬بلد ؟
‮ ‬الارض تتكلم عربي‮ ‬؛ وانا عراقي‮  ‬قابل حضرتك نسيت لهجتنا ؟
‮- ‬لعلك مغترب‮  .‬
‮- ‬لا لست مثل بعض الناس‮ (‬إنه‮ ‬يغمزني‮) ‬هل نسيتني‮ ‬يادكتور الم اكلمك منذ شهر في‮ ‬نفس هذا التوقيت‮ (‬اسمع على الهاتف صوت ديك‮).‬
‮-‬وهل انا مخي‮ ‬دفتر‮  ..‬كتبت‮  ‬من‮ ‬يرد ان اكلمه ويكلمني‮ ‬انا حاضر اتصل بي‮ ‬أناس بعدد المصابين بحالات كورونا موجبة في‮ ‬عموم الاردن‮ ‬–‮ ‬خمسة ستة‮ !‬
‮- ‬احببت أن اسألك‮ : ‬هل مات أحمد راضي‮ ‬حقا ؟‮. ‬
اجبته بعد صمت‮ : ‬الم تشاهد كل القنوات‮  ‬قد نعته ؟‮ ‬
قال‮:  ‬لكني‮ ‬غير مصدق‮ !!..  ‬
‮- ‬ولا انا
ممكن دون مؤاخذه‮  ‬عندي‮ ‬سؤال وانا في‮ ‬غاية الحرج‮  ‬اود ان اطرحه عليك‮.‬
‮ ‬بادرته انا‮ : ‬لماذا‮ ‬يرحلون بعد ان تحاورهم في‮ ‬اطراف الحديث ؟ اليس هذا سؤالك ؟
ضحك المتصل واشعر إنه‮  ‬في‮ ‬حالة حرج ممزوج بالخجل
قلت‮ : ‬عمر البرنامج‮ ‬14‮ ‬عاما‮  .. ‬لقد حوى مثل فلك نوح من كل زوج اثنين‮ ..‬منهم من هو فوق‮  ‬هضبة العمر ومنهم من هو على السفح‮ !‬
‮ ‬جميعهم قال ما لم‮ ‬يقله من قبل،‮ ‬ثم انه بعد ذلك‮ ‬يشعر بالارتياح تنتاب نفسه حالة من الانشراح‮ ‬،‮ ‬لايبالون كأنهم تطهروا بعد الاعتراف ففي‮ ‬حياتهم كثير من الاغتراف وقليل من الاقتراف‮ ! ‬
‮- ‬ثم ان الكورونا‮  ‬تحمل منجلا تخبطه على الرؤوس فمن اخطأته عاش وعمر ومن لم تصبه‮ ‬يعمر فيهرم‮ ..‬
‮- ‬ردد هو بيتين من شعر طرفه‮ :‬
أرى الموت‮ ‬يعتام الكرام ويصطفي
عقيلة مال الفاحش المتشدد
اتممت أنا:أرى العيش كنزا ناقصا كل ليلة
وما تنقص الأيام و الدهر‮ ‬يزدد
ضحك هو خجلا‮  : ‬ماشاء الله دكتور موسوعة‮ ..‬
‮ ‬قلت‮ : ‬هذا حسد وبعضه قتال‮ !‬
‮ ‬قال ضاحكا‮ :(‬الماطور كتال صاحبه‮) .  ‬

عدد المشـاهدات 31   تاريخ الإضافـة 01/07/2020   رقم المحتوى 40476
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2020/8/8   توقيـت بغداد
تابعنا على