00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  سيرحل الوباء.. لقاء مؤجل مع مثقفي‮ ‬الرمادي‮ ‬العظيمة

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

سيرحل الوباء.. لقاء مؤجل مع مثقفي‮ ‬الرمادي‮ ‬العظيمة
عكاب سالم الطاهر

مطلع تموز الماضي صدر كتابي‮ ‬شواطئ الذاكرة‮ . ‬وباشرت بتوزيعه وعقد الندوات حوله‮. ‬وفي‮ ‬الأسبوع الأخير من شهر آب‮ ‬2019 عقد مثقفو الديوانية ندوة حوله.تصدرها الاديب عيسى الكعبي‮ ‬،‮ ‬رئيس تجمع القوى الوطنية‮.  ‬وفي‮ ‬السابع من ايلول‮ ‬2019 كنتُ‮ ‬في‮ ‬السليمانية‮ . ‬وكان كتابي‮ ‬في‮ ‬متناول رموز ثقافية واكاديمية عديدة‮ . ‬تصدرتها الدكتورة‮  ‬ابتسام اسماعيل قادر‮ ‬،‮ ‬رئيسة مؤسسة كلاويز وعميدة كلية العلوم الانسانية في‮ ‬جامعة السليمانية‮.‬
‮ ***  ‬
وعند العودة‮ ‬،‮ ‬كان من المعتاد ان ازور جريدة الزمان‮ ‬،‮ ‬والتقي‮ ‬رئيس تحريرها الدكتور احمد عبد المجيد‮ ‬،‮ ‬وافتح الحقيبة الصحفية امامه‮ ‬،‮ ‬لتنتقي‮ ‬الزمان منها‮ . ‬وفي‮ ‬لقائي‮ ‬مع الدكتور احمد‮ ‬،‮ ‬كان ثالثنا الدكتور طه جزاع‮ ‬،‮ ‬الكاتب والصحفي‮ ‬والأكاديمي‮ ‬الفيلسوف‮ . ‬قدمتُ‮ ‬للصديقين احاطة مختصرة عن لقاءاتي‮ ‬في‮ ‬السليمانية‮. ‬وهنا حضرت فكرة لدي‮ ‬طرحتها امام الصديق طه‮ ‬،‮ ‬مضمونها ان تعقد ندوة بشأن كتابي‮ ‬في‮ ‬مدينة الرمادي‮ . ‬وفتح الصديق ابو‮ ‬ياسين الهاتف‮ . ‬ومن الجهة الاخرى كان الدكتور احمد الراشد‮ ‬،‮ ‬رئيس فرع نقابة الصحفيين في‮ ‬محافظة الانبار‮ . ‬ولم‮ ‬يكن الترحيب مفاجئا‮.‬
‮ ***  ‬
تواصلت مع الصحفي‮ ‬الزميل الراشد‮ . ‬وحددنا الخطوات التنفيذية‮ .= ‬وكان‮ ‬يوم التاسع من شهر تشرين اول‮ ‬،‮ ‬
2019  موعدا لاقامة الندوة تحت سقف نقابة الصحفيين‮ ‬،‮ ‬فرع الانبار‮ . ‬كانت الطريق نحو قلوب مثقفي‮ ‬الانبار
سالكة‮. ‬كان مقررا ان نسافر سوية‮ : ‬الصديقان احمد وطه وانا‮ . ‬وكان اكثر من صديق مستعدون‮  ‬للسفر‮.‬
‮ ***  ‬
وفي‮ ‬الاول من تشرين الأول من العام الماضي‮ ‬،‮ ‬اي‮ ‬قبل موعد انعقاد الندوة بعشرة ايام‮ ‬،‮ ‬اندلعت الاعتصامات والاحتجاجات في‮ ‬بغداد و وسط وجنوب العراق‮ . ‬وسقط قتلى‮.  ‬وغطت سماء العراق سحابة حزن عميق‮ . ‬لذلك جرى اتصال مع الدكتور الراشد‮ ‬،‮ ‬وعلى اثره اجلنا موعد الندوة‮ . ‬وسافرت مطلع عام‮ ‬2020 الى القاهرة‮ ‬،‮ ‬لحضور معرضها الدولي‮ ‬للكتاب‮. ‬وفي‮ ‬شهر شباط عدت مجددا للسليمانية،‮ ‬للمشاركة في‮ ‬مهرجان الشاعر مظفر النواب‮.= ‬وسافر الدكتور الراشد الى خارج العراق‮ ‬،
بمهمة صحفية‮. ‬وفيما كنا نتوقع عودة الامور الى طبيعتها‮ ‬،‮ ‬جاء وباء كورونا‮..  ‬لكن العين ترنو الى طريق الرمادي‮ ‬العظيمة‮. ‬والصديق احمد الراشد‮ ‬يقول‮ : ‬الطريق نحو قلوب الانباريين سالكة‮. ‬يا أهلنا في‮ ‬الانبار‮ :‬
نلتقيكم قريباً‮ .. ‬ان شاء الله‮.‬

عدد المشـاهدات 172   تاريخ الإضافـة 29/06/2020   رقم المحتوى 40423
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2020/11/26   توقيـت بغداد
تابعنا على