00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  دراسة‮: ‬الكمّامة تقلّل العدوى وفنانون‮ ‬يصنعونها بنقوش تساير الموضة

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

دراسة‮: ‬الكمّامة تقلّل العدوى وفنانون‮ ‬يصنعونها بنقوش تساير الموضة

‮{ ‬جاكرتا‮ - ‬وكالات‮- ‬مع عدم وجود دلائل على أن خطر فايروس كورونا المستجد سينحسر في‮ ‬العالم قريبا،‮ ‬أصبحت الكمامات جزءا لا‮ ‬يستهان به في‮ ‬عالم الموضة بإندونيسيا وماليزيا.وبدأت الكمامات المصنوعة بناء على طلب العميل تحقق رواجا بإندونيسيا،‮ ‬إذ‮ ‬يطلب الزبائن تصميمات تطبع عليها ملامح وجههم أو وجوها مبتسمة أو شفاها حمراء كبيرة على كمامات تصنع من نوع من المطاط الصناعي‮ ‬القابل لإعادة الاستخدام.اقتنى هيني‮ ‬كوسميجاتي‮ (‬46 عاما‮) ‬إحدى هذه الكمامات،‮ ‬وقال‮ (‬عندما‮ ‬يرانا الناس‮ ‬يبدو وكأنهم‮ ‬يسألون‮: ‬لماذا نبتسم أو نضحك؟‮).‬وأضاف متجر للطباعة على الأقمشة في‮ ‬جاكرتا الكمامات لخدماته بعد أن تضررت مبيعاته بسبب تفشي‮ ‬الكورونا التي‮ ‬أصابت أكثر من‮ ‬50‮ ‬ألفا في‮ ‬إندونيسيا وأودت بحياة‮ ‬2620‮. ‬ويقوم الزبائن بالطلب عبر الإنترنت وتحميل الصور التي‮ ‬يريدون طباعتها على الكمامات التي‮ ‬يستغرق إنتاجها بعد ذلك‮ ‬30‮ ‬دقيقة وتتكلف الواحدة‮ ‬50 ألف روبية‮ (‬3.50‮ ‬دولار‮)‬،‮ ‬وهو ما ساعد في‮ ‬بقاء متجر نيكولاس سبتيان سوجاندي‮ ‬مفتوحا رغم الأزمة.قال‮ (‬في‮ ‬البداية كنا متشككين،‮ ‬لكن الطلب زاد ويساعدنا على تعويض الخسارة‮).‬
وهناك أفكار مشابهة في‮ ‬أنحاء منطقة جنوب شرق آسيا‮. ‬ففي‮ ‬الفلبين مثلا لجأ فني‮ ‬متخصص في‮ ‬المؤثرات الخاصة إلى صناعة كمامات مرعبة،‮ ‬وفي‮ ‬تايلاند تعكف سيدة على تصميم واقيات للوجه مطبوع عليها شخصيات من أفلام الكارتون والسينما.وتلاقي‮ ‬تصميمات من النسيج المنقوش رواجا في‮ ‬ماليزيا والتي‮ ‬لا تلزم السلطات المواطنين فيها باستخدام الكمامة لكن معظم الشركات والمكاتب تُلزم عامليها بوضعها‮..‬ولدى مصمم المنسوجات الماليزي‮ ‬حافظ دراهمن كمامات مصنوعة من القطن الناعم وتحتوي‮ ‬على جيوب اختيارية لإضافة الفلاتر وينتجها من مخزوناته من الأقمشة المزينة والمنقوشة.وقال حافظ في‮ ‬ورشته بمدينة شاه علم‮ (‬بدأت أرى فرصة جديدة في‮ ‬صنع الكمامات،‮ ‬لأنه في‮ ‬ذلك الوقت صدرت إرشادات باستخدام الكمامات حفاظا على السلامة الشخصية‮).‬
الى ذلك تشير دراسة جديدة إلى أن‮ (‬فرض استخدام الكمامة للحد من انتشار فايروس كورونا المستجد في‮ ‬مناطق عدت بؤرا للجائحة‮ ‬،ربما حال دون إصابة عشرات الآلاف بالعدوى‮). ‬بل إن الباحثين في‮ ‬الدراسة التي‮ ‬نشرت في‮ ‬دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم في‮ ‬الولايات المتحدة قالوا إن‮ (‬استخدام الكمامة أهم من قواعد التباعد الاجتماعي‮ ‬والبقاء في‮ ‬المنزل‮). ‬وخلصت الدراسة إلى أن‮ (‬منحنى انتشار العدوى تغير جذريا عندما فُرضت قواعد استخدام الكمامات في‮ ‬السادس من نيسان في‮ ‬شمال إيطاليا وفي‮ ‬17‮ ‬نيسان في‮ ‬مدينة نيويورك الأمريكية في‮ ‬وقت كانت فيه المنطقتان من أكثر الأماكن تضررا من الجائحة‮). ‬
ورأى الباحثون أن‮ (‬هذا الإجراء الوقائي‮ ‬وحده قلل عدد الإصابات بشدة،‮ ‬وذلك بأكثر من‮ ‬78‮ ‬ألفا في‮ ‬إيطاليا في‮ ‬الفترة من‮ ‬6‮ ‬أبريل وحتى‮ ‬9‮ ‬مايو وبأكثر من‮ ‬66‮ ‬ألفا في‮ ‬مدينة نيويورك بين‮ ‬17‮ ‬نيسان و9‮ ‬ايار‮).‬

عدد المشـاهدات 45   تاريخ الإضافـة 28/06/2020   رقم المحتوى 40390
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2020/8/8   توقيـت بغداد
تابعنا على