00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
   كورونا: رسام كتب أطفال شهير يسهم بنشر التوعية

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

 كورونا: رسام كتب أطفال شهير يسهم بنشر التوعية

لندن – الزمان

يقول الرسام أكسل شيفلر حزينا “لا أشعر أنني جيد جدا في رسم أناس حقيقيين في العالم الحقيقي”.ويشتهر شيفلر بصوره الغريبة والرائعة للحيوانات في كتب مثل “غرافالو”، لكن وباء كورونا أعاده إلى العالم الحقيقي.فقد شارك الرسام البالغ من العمر 62 عاما للتو في إنتاج ما يعد أحد أسرع الكتب إعدادا في التاريخ.والكتاب الذي يحمل عنوان فيروس كورونا: كتاب للأطفال، أعد مع الرسوم والشرح ونشر مجانا عبر الإنترنت في غضون أسبوع بواسطة موقع “نوزي كراو” المتخصص في نشر كتب وتطبيقات الأطفال.ويقول شيفلر “كانت المسؤولة عن نشر أعمالي تتحدث إلى مديرة مدرسة في شرق لندن، فأخبرتها أن العديد من العائلات قلقة وتشعر بالعجز”، “لذا كانت الفكرة هي إعطاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والتاسعة بعض المعلومات – الواقعية قدر الإمكان – بلغة بسيطة”.الحقائق مهمة ولكن الكتاب صريح أيضا بشأن حالة عدم اليقين التي يواجهها العالم. هناك فصل عن اللقاحات يشرح أن المرض جديد ولا يوجد علاج له حاليا.يقول شيفلر “الصدق أمر بالغ الأهمية للأطفال من أي عمر، يجب أن تحوز على ثقتهم”.ولم تتغير حياة الرسام كثيرا في الأسابيع القليلة الماضية حيث كان يعمل دائما من المنزل. لكنه يعترف بالشعور بالقلق بشأن ما يحدث ويقول إنه وقت مثير للقلق بالنسبة للأطفال الذين لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة.ويتناول الكتاب قضايا مثل عدم رؤية الأجداد والتعامل مع الآباء العصبيين الذين يحاولون العمل من المنزل في وقت عصيب. وقد استعين بمشورة خبراء هم طبيب نفسي وأستاذ من كلية لندن للصحة والطب الاستوائي.وفي الكتاب تظهر الشخصيات ملتزمة بقواعد التباعد الاجتماعي.وترجم الكتاب حتى الآن إلى 45 لغة وجرى تحميله من قبل أكثر من مليون شخص. كما وضعت مؤسسة “ورلدريدير” الخيرية الكتاب على تطبيق مجاني موجه إلى الآباء في البلدان النامية حيث قد تكون معلومات الصحة العامة شحيحة، يمكنهم التطبيق من تحميل الكتاب على الهاتف لقراءته للأطفال في الليل.ويقول شيفلر إن رد الفعل على الكتاب كان مذهلا “أنا لست طبيبا أو ممرضا، لكن بصفتي رساما، كان هذا ما يمكنني فعله للمساعدة وأشعر بالفخر لأنه حصل على هذه الاستجابة المدهشة”.مثل كل قصص الأطفال الجيدة، ينتهي الكتاب بملاحظة إيجابية. هناك صورة للعائلات والأطباء والممرضات يحتفلون معا وفي تعليق تحت الرسم “في يوم من الأيام سينتهي هذا الوقت الغريب”.يقول شيفلر إن الأمل في الوقت الحالي مهم جدا للأطفال، “لأنه في يوم من الأيام سينتهي هذا الوباء ومن ثم ربما يمكننا الوقوف بالقرب من بعضنا البعض كما تفعل الشخصيات في الصفحة الأخيرة من هذا الكتاب”.

عدد المشـاهدات 71   تاريخ الإضافـة 21/06/2020   رقم المحتوى 40196
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2020/8/8   توقيـت بغداد
تابعنا على