00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الملك القادم للعراق‮   ‬

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الملك القادم للعراق‮   ‬
قد أظهرالتأريخ شخصية حضرة صاحب السمو الأمير أعلاه أنه صاحب قضية‮  ‬وكثر الحديث عنهُ‮   ‬لأنه القريب‮  ‬من المحرومين فهو لحقوق الإنسان عنوان والعلامة المضيئة في‮ ‬تأريخ العر اق ويعتبر اليوم من صناع القرار والجدير بحكم البلاد مليكا والملكية هي‮ ‬الأمل‮  ‬والحُلم المنشود‮  ‬للمجتمع فلم‮ ‬يجدها الشعب إلا وأنتم حملتهُا‮  ‬وحقاً‮ ‬أهلٌ‮ ‬لها‮  ‬بما‮  ‬لا‮ ‬يقبل‮  ‬الشك وكلنا‮  ‬ثقة ستقدمون‮  ‬أكبر خدمة إنسانية جليلة‮  ‬للوطن الأستقرار الأمن والأمان علماً‮ ‬من أولويات مملكة العراق سينُهي‮ ‬ملف تأخير رواتب المتقاعدين‮  ‬وقطع شريان الحياة‮  (‬الكهرباء‮ ) ‬لأن النظام الملكي‮ ‬بالعراق‮ ‬يرفض رفضا قاطعا أن‮ ‬يُقطع‮  ‬التيار الكهربائي‮  ‬وتعد جريمة كبرى‮ ‬يحاسب عليها القانون‮  ‬كذلك توفر‮  ‬فرص عمل وعلى أثرها سيتم رفع الدينار العراقي‮ ‬وكلي‮ ‬يقين سيصبح الدينار مقابله‮ ‬5  دولارت وستصبح الحياة بنعيم وتُليق بالعيش الرغيد الآمن ونقول للفقر وداعاَ‮ ‬وخلال عام واحد ستتغير معالم الحياة‮  ‬وسيصبح وطننا بمصاف الدول العظمى من خلال سياسية وحنكة الشريف علي‮ ‬أخذوها مني‮  ‬يا شعب‮  ‬وهذا عهد‮  ‬سيسجله‮  ‬أرشيفي‮ ‬الصحافي‮ ‬ويدونه المأرخون عبر التأريخ السياسي‮  ‬بعهد النظام الملكي‮ ‬الجديد بالعراق لأن الشعب كله أمل بالله‮  ‬وثقة‮  ‬تامة عمياء بسموه وسيصبح الوطن إلى‮ ‬غداَ‮ ‬مشرق‮  ‬وسيد العرب بثرائه‮.‬
‮ ‬سيدي‮ ‬الكريم‮ ‬ياعراقي‮  ‬تريد قانون والقانون والقضاء في‮ ‬ميزان العقلاء النزيهين سياسياً‮ ‬الذين‮ ‬يطبقون رأس الحكمة من خلال تعاملهم مع الشعب‮  ‬قولاً‮ ‬وعملاً‮ ‬وسيعبرون المرحلة‮  ‬بأذن الله وتريد عدالة أجتماعية وحقوق إنسان وحياة حرة كريمة أطلبها وستجدها مبدء‮  ‬ثابت‮ ‬يمتلكه الشريف‮  ‬علي‮ ‬بن الحسين‮  ‬وستُطبق رسمي‮ ‬وسيقدمها‮  ‬للمواطن العراقي‮ ‬الذي‮ ‬عانى‮  ‬الأمرين اليوم من قبل سياسيه الحاليين وتحملنا منهم عبئأ ثقيل لأن بدأو‮ ‬ينحتون لأنفسهم ثقافة الظلم والقسوة تجاه الشعب والدليل‮ (‬لاعهد لهم‮ ) ‬فحلماَ‮ ‬وصبراَ‮  ‬ياشعب المملكة أتية لا محال رغم الطريق الصعب‮  ‬لكنه ليس مستحيلاَ‮ ‬طالما توفرت الأرادة وهي‮ ‬حاضرة وسيصبح‮  ‬العراقي‮ ‬من خير أمة أُخرجت للناس في‮ ‬ظل قانون ودستورالنظام الملكي‮ ‬بالعراق‮.  ‬
سيداتي‮ ‬سادتي‮  ‬لقد دق ناقوس الخطراليوم وأصبحنا بين مطرقة الفقر وسندان ضياع حقوق الإنسان لحين وصلنا في‮ ‬غاية الإيلام والمواجع فقراً‮  ‬لأن ساستنا متجاهلين حقوق الشعب‮  ‬وقفزوا على الحقيقية بأدارتهم المرفوضة من قبل‮  ‬شريعة الغاب وأصبحنا‮  ‬الى مفترق طرق‮  ‬ولو قرأوا‮  ‬القرآن لوجدو أنفسهم مذنبين‮  ‬تجاه الشعب وبدوري‮ ‬كصحافي‮ ‬أخاطب الرأي‮ ‬العام العراقي‮ ‬لم‮ ‬يهنأ‮  ‬شعب العراق وتسترد حقوقه‮  ‬ويصل‮  ‬إلى بر الأمان إلا‮   ‬إلا بعودة الملكية لأن من رحم مملكة العراق تخرج الحقيقة‮ (‬الموالاة للوطن‮ ) ‬والحس الوطني‮ ‬الذي‮ ‬يحمله‮  ‬شخص الشريف علي‮  ‬تجاه العراق أذكرها ملىء‮  ‬فمي‮  ‬ولا أخشى بالله لومت لائم وسيعيد التأريخ‮  ‬نفسه‮ .‬
أنا هنا لأوضح الصورة من خلال مقالي‮ ‬هذا لأمة العراق‮  ‬أنا هنا لأكتب الواقع المرير الذي‮ ‬يعيشه شعب العراق‮  ‬بوقتنا الحاضر في‮ ‬ظل النظام الجمهوري‮ ‬الحالي‮ ‬أنا هنا لأبين جرحنا الذي‮ ‬لا‮ ‬يندمل من خلال ما عوملنا‮  ‬به من قبل ساستنا اليوم‮  ‬وعلى مدى17 ‮ ‬عام وماذا‮ ‬يحدث لوطني‮ ‬الجريح وإذا جف الحبرفالأفواه ناطقة‮ . ‬
وهذا نداء‮  ‬عاجل من مواطن عراقي‮ ‬لشخص الشريف علي‮ ‬بن الحسين رعاه الله‮   ‬نريد تطبيق قانون من أين لك‮  ‬هذا‮  ‬ولا تسامح لمخالفين القانون ولا رحمة لسراق المال العام‮  ‬الذي‮ ‬أعتدوا على‮  ‬أموال الفقراء‮  ‬وأصبحوا‮  ‬في‮ ‬ثراء فاحش واليوم هم من أمبراطوريات‮  ‬المال والسحت الحرام لحين صرخت بنوك العالم من أموالهم‮ ... ‬مولانا منين‮  ‬أجيب وزير المالية‮  ‬السابق‮  ( ‬ساسون حسقيل ؟‮)  ‬يهودي‮ ‬وديع وشعاره العدل‮... ‬بينما مسلم‮ ‬يسرق وشعاره الظلم لأنهم نسوا وتناسوا‮  ‬رأس الحكمة ابدا وألغوا معنى العدل ولُغة المولاة للوطن‮  ‬وجعلوا روح المواطن اليوم مختومة‮  ‬ومرهونة بالفقر والذُل وأوصلونا من خلال أدارة‮  ‬سياستهم إلى شفى حفرة من النار وجعلونا نعيش‮  ‬بنفق مظلم‮  ‬وتحت الكواليس‮ .‬
حسين محمد العرقي‮ - ‬بغداد


 

عدد المشـاهدات 190   تاريخ الإضافـة 18/06/2020   رقم المحتوى 40099
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2020/7/6   توقيـت بغداد
تابعنا على