00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  قبل‮ ‬10‮ ‬سنوات زوّرت منظمة الصحة العالمية وباء إنفلونزا الخنازير

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

قبل‮ ‬10‮ ‬سنوات زوّرت منظمة الصحة العالمية وباء إنفلونزا الخنازير
ترجمة‮: ‬حسين سرمك حسن

في‮ ‬كتابه المثير للجدل التحصين‮: ‬كيف أصبحت اللقاحات مثيرة للجدل؟‮ ‬
كشف المؤلف الشهير ستيوارت بلوم أن العديد من المستشارين الأكثر نفوذاً‮ ‬،‮ ‬على كل من منظمة الصحة العالمية والمستويات الوطنية‮ ‬،‮ ‬هم خبراء استشاريون‮ ‬يتقاضون أجوراً‮ ‬من شركات صناعة اللقاحات مما‮ ‬يثير سؤالًا خطيرًا للغاية‮ - ‬وهو أن منظمة الصحة العالمية قد تعمل من أجل مصالح صناعة اللقاحات وليس الناس‮ - ‬السبب الذي‮ ‬دفع منظمة الصحة العالمية منذ‮ ‬10 سنوات إلى اختلاق تفشي‮ ‬وباء انفلونزا الحنازير‮.‬
في‮ ‬السنوات الأخيرة‮ ‬،‮ ‬كان هناك المزيد والمزيد من التحذيرات بأن وباء قاتلا مثل وباء‮  ‬انفلونزا عام‮ ‬1918 الذي‮ ‬قتل‮ ‬20 مليون شخص آنذاك وشيك الوقوع‮. ‬في‮ ‬عام‮ ‬2009 ? رجعت السلالة التي‮ ‬تقلق علماء الفيروسات حقًا‮.‬
أظهر التحليل أنها كانت سلالة جديدة من فيروس انفلونزا الخنازير‮  ‬H1N1 ? تتكون من مزيج موجود من فيروسات الطيور والخنازير والأنفلونزا البشرية‮ ‬،‮ ‬مربوطة بفيروس أنفلونزا الخنازير‮ ‬،‮ ‬مما أدى إلى مصطلح‮ "‬أنفلونزا الخنازير‮ "‬
يبدو أن الفيروس ظهر في‮ ‬فيراكروز‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬المكسيك‮ ‬،‮ ‬ولهذا السبب اكتسب أيضًا اسم‮ "‬الإنفلونزا المكسيكية‮". ‬أغلقت الحكومة المكسيكية معظم المرافق العامة في‮ ‬المدينة في‮ ‬محاولة لوقف انتشار الفيروس‮ ‬،‮ ‬لكنها مع ذلك انتشرت في‮ ‬جميع أنحاء العالم‮. ‬
في‮ ‬يونيو‮ ‬2009 أعلنت منظمة الصحة العالمية تفشي‮ ‬الوباء‮. ‬لم‮ ‬يستند هذا القرار إلى نصيحة من لجنتها الاستشارية الدائمة للقاحات‮ (‬المعروفة باسم مجموعة الخبراء الاستشاريين الإستراتيجيين‮ ‬،‮ ‬أو‮ (‬SAGE) ? ولكن بناءً‮ ‬على نصيحة لجنة الطوارئ‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬لم‮ ‬يتم الإعلان عن أسماء أعضائها في‮ ‬ذلك الوقت‮.‬
أدى الإعلان عن وباء إلى إطلاق الطلبات المستعجلة للقاح الذي‮ ‬وضعته البلدان الغنية من قبل بالاتفاق مع مصنعي‮ ‬اللقاحات‮. ‬طلبت حكومات العديد من الدول الأوروبية جرعتين لكل مواطن‮ ‬،‮ ‬لتصل إلى مئات الملايين من الجرعات‮ ‬،‮ ‬وتكلف مئات الملايين من اليورو‮. ‬لحسن الحظ‮ ‬،‮ ‬أو لسوء الحظ‮ ‬،‮ ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تم فيه تسليم الجزء الأكبر من طلبات اللقاح‮ ‬،‮ ‬بدأ الوباء بالتلاشي‮.‬
وفي‮ ‬صيف عام‮ ‬2010 ? أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الوباء قد انتهى‮. ‬وكان الفيروس أقل فتكا مما توقعه الخبراء‮.‬
في‮ ‬هذه الحالة‮ ‬،‮ ‬لم‮ ‬يتم استخدام معظم اللقاح الذي‮ ‬تمّ‮ ‬شراؤه من قبل الدول الأكثر ثراءً‮ ‬في‮ ‬العالم وكان في‮ ‬الكثير من الحالات‮ ‬يصلها وقد تجاوز الوباء ذروته‮. ‬البلدان التي‮ ‬لم تكن قادرة على دفع نفسها إلى مقدمة الطابور لم‮ ‬يعد لديها مصلحة في‮ ‬شراء لقاح فائض‮.‬
ملايين الجرعات‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬لن تكون ذات قيمة في‮ ‬مكافحة وباء الأنفلونزا في‮ ‬المستقبل‮ (‬والتي‮ ‬ادعى بعض الحبراء أنها لم‮ ‬يتم اختبارها بشكل صحيح من أجل السلامة‮) ‬يجب تدميرها‮.‬
تبع ذلك نقاش حاد‮ ‬،‮ ‬مع ادعاء النقاد أن منظمة الصحة العالمية بالغت في‮ ‬الخطر ونشرت الخوف والارتباك بدلاً‮ ‬من المعلومات الفعلية‮. ‬تم تعيين لجان تحقيق للتحقيق في‮ ‬صنع القرار على مستوى منظمة الصحة العالمية وعلى المستوى الوطني‮.‬
على أي‮ ‬أساس وبواسطة نصيحة مَنْ‮ ‬تم إعلان الوباء؟ على أي‮ ‬أساس وعلى أساس نصيحة مَنْ‮ ‬وقعت السلطات الصحية الوطنية عقودًا سرية مع الشركات المصنعة للقاحات متعددة الجنسيات؟
عندما أصبح من المعروف أخيراً‮ ‬أن العديد من المستشارين الأكثر نفوذاً‮ ‬،‮ ‬على كل من منظمة الصحة العالمية والمستوى الوطني‮ ‬،‮ ‬كانوا‮ ‬يتقاضون أجوراً‮ ‬من شركات صناعة اللقاحات‮ ‬،‮ ‬صُدم العديد من المعلقين‮. ‬مستشارو منظمة الصحة العالمية هؤلاء كانوا‮ ‬يخدمون مصالح أي‮ ‬جهة؟ أليس هذه حالة واضحة لتضارب المصالح؟

 

عدد المشـاهدات 105   تاريخ الإضافـة 10/06/2020   رقم المحتوى 39883
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2020/8/8   توقيـت بغداد
تابعنا على