00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  خيرة مباركي‮: ‬العمل الفنّي‮ ‬قصيدة لونيّة

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

خيرة مباركي‮: ‬العمل الفنّي‮ ‬قصيدة لونيّة


كل منجز إبداعي‮ ‬تحكمه شعريّة خاصّة


حاورها‮: ‬بسام الطعان


ناقدة وباحثة وفنانة تشكيليّة تونسية،‮ ‬حاصلة على شهادة الإجازة في‮ ‬اللغة والآداب والماجستير في‮ ‬الأدب‮ /‬كلية الآداب والعلوم الانسانية من جامعة القيروان،‮ ‬وهي‮ ‬مساعد رئيس التحرير لمجلّة الحرف المحكّمة بجامعة ستراتفورد الأمريكيّة،‮ ‬شاركت في‮ ‬كتاب نقدي‮ ‬طبع في‮ ‬البحرين وبإشراف وزارة الثقافة البحرينية،‮ ‬وفي‮ ‬الموسوعة العالمية‮ ( ‬أتليه مصر‮ ) ‬ضمن جزئين ترجما إلى العربية والإنجليزية والاسبانية،‮ ‬وأيضاً‮ ‬صدر لها‮ :"‬عيون تعزف الوجد‮".‬
‮ ‬ديوان شعر‮ ‬2017‮.‬ ‮ ‬و"مخاض الاشرعة‮". ‬ديوان شعر‮. ‬وكذلك دواوين جماعية منها ديوان‮ "‬مبدعات في‮ ‬دائرة الضوء‮". ‬القاهرة‮ ‬2020 تنشر دراساتها وبحوثها في‮ ‬الدوريات المحلة والعربية‮.‬
‮{ ‬تمارسين كتابة الشعر والنقد بالإضافة إلى الرسم،‮ ‬وأي‮ ‬جنس وعمل فنّي‮ ‬استلهام وعقيدة،‮ ‬همّة وتجربة،‮ ‬يؤدّي‮ ‬مجموعها إلى الاحتراف‮ .. ‬هل تعتبرين نفسك هاوية أم محترفة؟‮ ‬
‮- ‬صحيح كل عمل فني‮ ‬هو استلهام وهمّة وتجربة ويتحوّل إلى عقيدة،‮ ‬كل ذلك قد‮ ‬يؤدّي‮ ‬إلى الاحتراف،‮ ‬ولكن المسألة هنا تتحدّد بمفهومنا للاحتراف،‮ ‬هل نعني‮ ‬به ممارسة العمل بصفة مستمرّة ومنتظمة بقصد الارتزاق منه فصير حرفة ومهنة له،‮ ‬أم نعني‮ ‬بذلك حصول الفرد على كفاءة مبهرة في‮ ‬ذلك النشاط‮. ‬في‮ ‬كلتا الحالتين لا نستطيع أن نجزم هذا الأمر وخاصّة في‮ ‬مجاليْ‮ ‬الشعر والرسم،‮ ‬وهنا طبعا أتحدّث عن تجربتي‮ ‬كرسامة و"شاعرة‮" (‬رغم أني‮ ‬لا أحبّذ هذه التسمية الأخيرة‮)‬،‮ ‬فأعتبر نفسي‮ ‬هاوية أتعلّم باستمرار ولا أتخذ منهما مطيّة للتكسّب والارتزاق‮. ‬أما في‮ ‬مجال النقد فقد‮ ‬يرتبط بالاحتراف في‮ ‬بعض جوانبه،‮ ‬باعتباري‮ ‬أستاذة أدرّس الأدب العربي‮ ‬وأمارس النقد وأعلّمه لطلاّبي‮.‬
‮{ ‬العمل الفنّي‮ ‬هو قصيدة لونيّة،‮ ‬وأنت بارعة في‮ ‬الفن والشّعر،‮ ‬لماذا اخترت الشّعر والفن التشكيلي‮ ‬لتبدعي‮ ‬من خلالهما‮. ‬وأيّهما تجدينه الأجمل؟‮ ‬
‮- ‬فعلا العمل الفنّي‮ ‬قصيدة لونيّة،‮ ‬وكل منجز إبداعي‮ ‬تحكمه شعريّة خاصّة،‮ ‬يمكن أن تؤثّر في‮ ‬المتلقّي،‮ ‬وشاعريّة مؤثّرة ترحل بنا في‮ ‬عوالم قصّية،‮ ‬فننفعل ونحلّق بعيدا إلى حيث تقودنا أخيلتنا،‮ ‬فنحاوره وننفعل به بين الامتاع والاقتناع‮. ‬وعن اختياري‮ ‬الشعر والفن التشكيلي‮ ‬أقول قد تكون الصدفة أو القدر أو ربما هو أمر خفي‮ ‬لا ندركه كل ما أعرفه أني‮ ‬لم أعِ‮ ‬بذاتي‮ ‬إلا وأنا أشعر بأن أصابعي‮ ‬تواقة لقلم الرصاص منذ نعومة أظافري،‮ ‬وكنت مميزة في‮ ‬ذلك ومحل إعجاب‮. ‬أما الشعر فلا أذكر تاريخ ولادتي‮ ‬فيه،‮ ‬كل ما أعرفه أن الشعر‮ ‬ينبثق أحيانا من حيث لا أعرف‮. ‬فيندفع متدفقا في‮ ‬لحظة عصيان عتيدة لا أدركها فيولد وأولد مع كل ولادة‮. ‬
أمّا ما تعلّق بسؤال أيهما أجيد ويكون الأجمل،‮  ‬فلا أستطيع أن أحدّد ذلك،‮ ‬نظرا إلى أن كل عمل فني‮ ‬هو خلق وإبداع،‮ ‬ومن ثمّ‮ ‬هو انبعاث لأشياء بأعماقنا نطلقها نزفا وننفثها معاناة،‮ ‬وفي‮ ‬لحظة‮ ‬ينتصر اللون وفي‮ ‬لحظة أخرى‮ ‬يغلب الحرف،‮ ‬ولكلّ‮ ‬روحه الإبداعيّة وقدرته على التعبير‮. ‬مهما اختلفت الوسيلة فهي‮  ‬بعض منّا ومشاعر أعرناها لغيرنا ولهم الحكم‮.‬
اثارة التشكيلية
‮{ ‬ما الذي‮ ‬يثير الناقدة والفنانة التشكيليّة والشاعرة خيرة مباركي‮ ‬ويحرّك مشاعرها ويدفعها إلى أن تقول ما تريد من خلال الكتابة والإبداع؟
‮- ‬أشياء كثيرة‮ ‬يمكن أن تثيرني‮ ‬وتحرّك بداخلي‮ ‬الرغبة في‮ ‬الكتابة أولها الجمال،‮ ‬وخاصّة في‮ ‬الكتابة النقديّة،‮ ‬فالنص الجميل أو اللوحة الساحرة‮ ‬يمكن أن‮ ‬يسطوان على اهتمامي‮ ‬ويقوداني‮  ‬قسرا إلى عالمهما فأرتادهما مغامرة أستجلي‮ ‬هذا الجمال وأحاوره‮. ‬وثانيها عواطفنا التي‮ ‬تغلبنا في‮ ‬لحظة فارقة فنترجمها باللون أو الحرف‮. ‬وغالبا لا نقف على شفا اللحظة الإبداعية،‮ ‬بل نستشرف لحظات جميلة تتراءى في‮ ‬الأفق‮  ‬البعيد،‮ ‬فنزرعها أملا وتجدّدا وانبعاثا من خلال الألوان والخطوط والحروف‮. ‬فيكون ديدنا للجمال‮. ‬وإن‮ ‬غاب هذا الجمال في‮ ‬حالة ألم نترجمه أملا وسحرا فتغدو اللحظة إيذانا ببداية جديدة نكون فيها أجمل وأقوى‮.  ‬
‮{ ‬ما جدوى القصيدة في‮ ‬عالم‮ ‬يسوده اللامبالاة؟
‮- ‬هي‮ ‬مدّخر لمخزون أخرجناه فيها،‮ ‬يكفينا أن نكون قد أفرغنا هذا المخزون وتحرّرنا من أثقاله‮. ‬أمّا بعد فسيأتي‮ ‬يوما قارئ جدير بها‮. ‬
‮{ ‬أيهما تفضّلين كتابتها،‮ ‬القصيدة الكلاسيكيّة،‮ ‬أم التفعيلة أم النثر؟ وكيف‮ ‬يتشكّل النص الشعري‮ ‬لديك؟
‮- ‬أحبّ‮ ‬الشعر بكل أشكاله،‮ ‬فقد أطربني‮ ‬وتفاعلت معه بدءا من قصيدة العمود الجاهليّة فشعر المولدين والمتنبي‮ ‬وشعراء الأندلس وغيرهم مما درّسته ودرسته في‮ ‬الأدب العربي‮ ‬القديم وحلقت معهم مرورا بقصيدة التفعيلة وما فرضته من جمالية شعريّة ولذة التجاوز وصولا إلى قصيدة النثر ومراوغاتها الفنيّة‮. ‬وحين أكتب أجد نفسي‮ ‬أكثر مع قصيدة النثر لهذا أفضّل الكتابة فيها ذلك أنها تأخذني‮ ‬إلى ما لا نهاية إلى حيث‮ ‬يسافر الذهن في‮ ‬مغامرة تخييليّة هي‮ ‬الفوضى الوحيدة ضد قيود الأنظمة‮. ‬فنتحرّر ونطلق العنان للغة لا تحدّنا القوافي‮ ‬ولا تقيّدنا القواعد‮. ‬يتشكّل النص الشعري‮ ‬في‮ ‬لحظة تيه ليس لها قرار‮. ‬حين تعرج الروح إلى عوالمها فتقتنص نورا فلا أكون إلا مع نفسي‮ ‬وغالبا ما تنشأ هذه اللحظة في‮ ‬طريق سفر طويلة فأسافر مع المسافات وأرتاد مرافئها ويولد النص‮ ‬،‮ ‬أقتنصه على حين‮ ‬غفلة‮. ‬أذكر قصيدة لي‮ "‬تتهاوى تحتي‮ ‬العروش‮" ‬كتبتها وأنا مسافرة في‮ ‬قطار لمدّة ستّ‮ ‬ساعات من إيطاليا إلى مدينة‮ "‬نيس‮" ‬الفرنسيّة‮. ‬لم أدرك‮ ‬يومها كيف كتبتها،‮ ‬كل ما أدركه هو أنه كان‮ ‬يوم عيد ميلادي‮. ‬وطرحت الذاكرة مخزونها فتدفق الكلم وصار شعرا‮. ‬
‮{ ‬من برأيك الشّاعر المبدع الذي‮ ‬يوفّر لقرّائه المتعة الجماليّة ويترك فيهم أثرا عميقا؟‮ ‬
‮- ‬الشاعر المبدع الذي‮ ‬يوفّر لقرّائه المتعة الجماليّة ويترك فيهم أثرا عميقا هو الأكثر إقناعا بالصّورة والقدرة على التخييل،‮ ‬وهو الذي‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يحدث الدّهشة ويثير القلق،‮ ‬فالنص الذي‮ ‬لا‮ ‬يقلق لا‮ ‬يمتع والشعر‮ ‬يقتله الوضوح‮. ‬
‮{ ‬بعض الأصوات تعتبر قصيدة النثر طاقة شعريّة هائلة ومختلفة،‮ ‬في‮ ‬حين ترفضها أصوات أخرى بحجّة أنها لا تنتمي‮ ‬إلى الشّعر لغويّا وفكريّا وإيقاعيّا وأنّها تضع المتلقّي‮ ‬في‮ ‬حيرة من أمره وتدفعه إلى مقاطعة الشّعر عموما،‮ ‬ما رأيك؟‮ ‬
‮- ‬لكلّ‮ ‬متلقّ‮ ‬ذوقه الخاصّ‮. ‬ولكن الذي‮ ‬لا‮ ‬يستسيغ‮ ‬قصيدة النثر ويرفضها حتما هو من ألِف إيقاعات البحور والقوافي،‮ ‬وهذا حقّه ورؤيته‮. ‬ولكن ليس من صائب القول إنّها لا تنتمي‮ ‬إلى الشعر لغويّا وفكريّا وإيقاعيّا،‮ ‬ولا إنّها تدفع المتلقّي‮ ‬إلى مقاطعة الشّعر‮. ‬قصيدة النثر هي‮ ‬شكل من أشكال الشعر الحرّ،‮ ‬وحلقة من حلقاته‮. ‬وإذا كانت قصيدة التفعيلة اعتمدت على استراتيجيا خاصّة في‮ ‬الإيقاع وركزت على الإيقاع الخارجي‮. ‬فقصيدة النثر لها استراتيجيتها المميّزة أيضا،‮ ‬ارتبطت بإيقاع داخلي‮ ‬لا‮ ‬يمكن تجاهله‮. ‬هذا فضلا عن جملة من الخصوصيات التي‮ ‬جعلتها تقتحم عالم الشعر عنوة وذلك بفضل لغتها المفارقة للمألوف التي‮ ‬تنشئ أنساقها الخاصّة،‮ ‬وتعيد تشكيلها وفق رؤية الشاعر الذاتيّة ممّا‮ ‬يجعلها تفارق الكلام العادي‮ ‬إلى لغة شعريّة موحية تتحرّر من قواعدها فتثير الدّهشة باللامتوقّع واللامألوف الذي‮ ‬يخلق شعريّتها‮.‬
اختيار طريق
‮{ ‬ما من فنان اختار لنفسه طريق الرسم والإبداع،‮ ‬إلاّ‮ ‬وقد أرسى في‮ ‬أولويّاته موقف المتلقّي‮ ‬والنّاقد منه،‮ ‬حين تمسكين الرّيشة هل‮ ‬يكون المتلقّي‮ ‬والناقد في‮ ‬مخيلتك،‮ ‬إلى جانبك،‮ ‬ويرسم معك وجهة الرّيشة وخارطة اللوحة؟‮ ‬
‮- ‬صحيح،‮ ‬ربّما كان موقف المتلقّي‮ ‬حاضرا في‮ ‬ذهن المبدع في‮ ‬لحظة من اللحظات،‮ ‬لكنّها ليست لحظة الولادة الأولى للفكرة وبداية التشكّل حين نمسك الريشة أو القلم،‮ ‬لأنّ‮ ‬هذه اللحظة هي‮ ‬ملك الفنان دون سواه،‮ ‬وإلاّ‮ ‬لن‮ ‬يكون فنّانا،‮ ‬فما‮ ‬يبدعه هو من أعماقه،‮ ‬حتى كأنّنا نلحظ أن الريشة تتحرّك أحيانا،‮  ‬وحدها عبر قوة خفيّة بداخله تسيّرها وكأنّه فعل اللاشعور وهو‮ ‬ينفث ما ترسّب في‮ ‬أعماقه من عواطف وأحاسيس،‮ ‬هو‮ ‬يعيشها لذاته ومع ذاته‮  ‬فيغيب كل العالم من حوله ويعرج إلى عوالمه الخاصّة‮ ‬يقتنص منها روحا‮ ‬يبدعها من جديد في‮ ‬ذلك العمل الفنّي،‮ ‬فيحدّد خارطة لوحته أو قصيدته‮. ‬ربّما بعد ذلك‮  ‬يستحضر الناقدَ‮ ‬أو المتلقّي،‮ ‬عندما‮ ‬يثوب إلى عالم الألوان أو ذلك النسيج اللغوي‮ ‬وهو‮ ‬يراه كيانا سويّا حينئذ‮ ‬يستحضر من‮ ‬يمكن أن‮ ‬يحاوره،‮ ‬فيغيّر أمرا أو‮ ‬يعدّل فكرة استجابة لما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يقال في‮ ‬شأنها‮.‬
‮{ ‬ما شكل العلاقة بينك كناقدة وتشكيليّة وشاعرة،‮ ‬وبين النقاد،‮ ‬وهل النقد الأدبي‮ ‬والفني‮ ‬العربي‮ ‬نقد حقيقي‮ ‬أم أنه مجرّد نقد صداقات لا أكثر ولا أقل؟‮ ‬
‮- ‬العلاقة بيني‮ ‬وبين النقاد هي‮ ‬علاقة احترام وتقدير،‮ ‬هذا لأنّي‮ ‬أحترم فنّي‮ ‬من ناحية ثم لأني‮ ‬أسعى دائما إلى تقديم الجديد فلا أعيد‮ ‬غيري‮ ‬وأحاول أن أكون متفرّدة ومقنعة‮. ‬وأحظى بالتفاعل والإعجاب من الأغلبيّة‮. ‬في‮ ‬المقابل قد تجد من‮ ‬يخالفك الرأي‮ ‬والرؤية،‮ ‬صحيح لم أتعرّض إلى ذلك،‮ ‬لكن‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون صمت البعض موقفا معلنا‮. ‬وفي‮ ‬كل الحالات أنا فخورة وسعيدة بأدباء ونقاد من كامل الوطن العربي‮ ‬بما‮ ‬يمتلكون من طاقات إبداعيّة وعدد كبير منهم هم أكاديميون لهذا أتعلّم منهم وشهاداتهم في‮ ‬حقي‮ ‬وسام أفخر به كثيرا وأسعد‮. ‬
وما تعلّق بما طرحته حول مدى مصداقيّة النقد الأدبي‮ ‬والفني‮ ‬وهل هو حقيقي‮ ‬أم مجرّد علاقات،‮ ‬فقد تجد النقد الجاد كما تجد النقد الفوضوي،‮ ‬كلاهما موجود ولا نستطيع أن نجزم بمصداقيّته وعدم مصداقيّته،‮ ‬ذلك أنه‮ ‬يوجد النقد الرصين الذي‮ ‬يستند إلى أسس علميّة وموضوعيّة وهذا‮ ‬يرتبط أساسا بفئة من الأكاديميين العارفين بأدواتهم النقديّة‮. ‬في‮ ‬المقابل قد نجد دخلاء على النقد منهم من‮ ‬يجعل مما‮ ‬يكتب سيفا مسلّطا على المبدع‮. ‬ومنهم من‮ ‬يسلط على النص ويحمّله ما لا‮ ‬يحتمل ومنهم من‮ ‬يعيد النص فيكون مجرد سلخ لمعانيه‮. ‬وغالبا ما‮ ‬يكون هذا النوع مجرّد مجاملات وكسب الودّ‮ ‬إذا ما تعلّق بنصوص هزيلة‮. ‬وقد‮ ‬يظلم النص الجيد ولا‮ ‬يعطيه حقّه من الدّرس‮. ‬قد تحضر علاقات الصداقة وهذا في‮ ‬حالة واحدة وهو أن‮ ‬يكون العمل مثيرا فيقنعك ويدعوك للدرس‮. ‬في‮ ‬هذه الحالة لا ضير أن‮ ‬يكون مدار نقدنا باعتباره أمام أعيننا فلم نبحث عن‮ ‬غيرهم‮. ‬لكن إذا لم‮ ‬يكن في‮ ‬المستوى الفني‮ ‬فلا نستطيع أن نكتب شيئا لأنه لا‮ ‬يستحق‮. ‬
‮{ ‬هل‮ ‬يمكنك أن تحدّثي‮ ‬القارئ عن استراتجيّتك في‮ ‬القراءة النقديّة وكيف تقرئين النص الأدبي‮ ‬والعمل الفنّي؟
‮- ‬يمكن أن نعتبرها استراتيجيّة ولكن الأصوب هو اعتبارها حاجة وضرورة نتعامل بها مع النص أو العمل الفنّي‮. ‬أول قراءة أو نظرة لهذا العمل‮ ‬يمكن أن أنجذب إليه أو أتحاشاه،‮ ‬لأن النص الذي‮ ‬لا‮ ‬يعجبني‮ ‬لا أستطيع درسه مهما كانت المغريات فأكتفي‮ ‬بالصمت أو‮ ‬يمكن أن أحاور صاحبه وأعلمه بأن له نقائص فيه‮. ‬وما لا أقبله بالحدس لا أقبله بالعقل والدرس‮. ‬وأمّا النص الذي‮ ‬يعجبني‮ ‬ويؤثّر فيّ‮ ‬فأتماهى معه وأقتحم كل أسواره لأحفر على مواطن الجمال فيه‮. ‬بهذا أبحث دوما على ما‮ ‬يميزه وما‮ ‬يجعله أكثر شاعريّة وتميّزا وأحاول دوما أن أكون مختلفة ومتفرّدة في‮ ‬قراءاتي‮ ‬وفق ما تمليه ثقافتي‮ ‬ومكتسباتي‮ ‬العلميّة،‮ ‬لأنّها برأيي‮ ‬الأهم في‮ ‬حلقة النقد،‮ ‬فالنص كيان جامع لا‮ ‬يمكن أن نشتت أحد أركانه،‮ ‬ولا ندرك هذه الأركان ما لم تكن لنا دراية بأقطاب معرفيّة مختلفة بل ونمارسها‮ .‬تنضاف إليها القدرة على التأويل فأسعى حينئذ إلى البحث حتى أوفيه حقّه من الدرس‮. ‬وقد‮ ‬يكون المجال فسيحا فأتناول أغلب خصائصه وإذا تعذّر أكتفي‮ ‬بجانبه المهم والطاغي‮ ‬فتكون الدراسة جزئيّة وتتعرض إلى مفصل هام فيه‮.‬
‮{ ‬اللوحة من‮ ‬يرسمها؟ هل هي‮ ‬التي‮ ‬ترسم ذاتها بذاتها وليس للفنّان دور في‮ ‬التحكّم بمجراها،‮ ‬أو بكبح تدفّقها اللاشعوري،‮ ‬أم الكامن في‮ ‬أعماق الفنّان هو الدافع لرسمها،‮ ‬أم موهبة الفنان وقدرته على الرسم البارع؟‮ ‬
‮- ‬الفنان انسان ثنائي‮ ‬الوجود،‮ ‬شعور ولا شعور،‮ ‬وعي‮ ‬ولا وعي،‮ ‬روح وعاطفة وعقل وفكر،‮ ‬ولا معزل لطرف عن الآخر،‮ ‬ما‮ ‬يبطنه من مشاعر وأحاسيس‮ ‬يستفزه بعمل فنّي‮ ‬يمكن أن‮ ‬يتدفق في‮ ‬لحظة ويلفظ كل تلك الأحاسيس على شاكلة ألوان وخطوط وأشكال،‮ ‬لهذا تجتمع موهبة الفنان وبراعته في‮ ‬تجسيد كل ذلك،‮ ‬ويمكن أن تكون قوة الاحساس والشعور الباعثين على العمل الإبداعي‮ ‬في‮ ‬تلك اللحظة هو ما‮ ‬يحرك فرشاته فتنطلق دون قيد‮. ‬
مدرسة واقعية‮ ‬
‮{ ‬يقال إنّ‮ ‬على الفنّان أن‮ ‬يبدأ بالمدرسة الواقعيّة حتى تكون لديه مرجعيّة لأسس اللون وتكوين اللوحة وفهم عناصرها من لون وخط وفراغ‮ ‬وبعد ذلك‮ ‬يستطيع الانتقال إلى أيّة مدرسة أخرى،‮ ‬ما مدى صحّة هذا القول؟‮ ‬
‮- ‬لا أعتقد أنّه على الفنان أن‮ ‬يبدأ بالمدرسة الواقعيّة حتّى تكون له مرجعيّة لأسس اللّون وتكوين اللوحة وفهم عناصرها،‮ ‬لأنّ‮ ‬ذلك‮ ‬يكتسبه تدريجيّا بالدّربة والوعي‮ ‬والتعلّم،‮ ‬والدليل على ذلك أن الطفل أحيانا‮ ‬يرسم صورة ليس لها أيّة علاقة بالواقع،‮ ‬هي‮ ‬مجرد خطوط وألوان‮ ‬غالبا ما‮ ‬يعبّر فيها عن عالم لا‮ ‬يدركه سواه وعندما تسأله‮ ‬يجيبك بأنه لشيء ما أو لوضعيّة ما موجودة في‮ ‬واقعه‮.  ‬هذا فضلا على أن المبدع،‮ ‬وهو‮ ‬يرسم،‮ ‬غالبا ما لا‮ ‬يكون له وعي‮ ‬أصلا بهذه المدارس في‮ ‬لحظة من لحظات عمره وتكوينه فلا‮ ‬يفرق بين الواقعيّة والرمزيّة والرومنطيقيّة وغيرها‮... ‬
‮{ ‬حدّثينا عن فلسفتك مع الألوان،‮ ‬وهل اللّون في‮ ‬اللوحة له الأهميّة مثل الفكرة أو الموضوع،‮ ‬وما اللّون الذي‮ ‬تعملين على أن‮ ‬يكون دائما في‮ ‬لوحاتك؟‮ ‬
‮- ‬اللون هو صورة للحياة بمتغيّراتها المختلفة والمتنوعة،‮ ‬واللوحة هي‮ ‬ذلك العالم الفسيح الذي‮ ‬تتجوّل فيه فرشاة الفنّان فتتلوّن بتلك الصورة التي‮ ‬يراها في‮ ‬لحظته الإبداعيّة الراهنة‮.‬
‮ ‬وهذا ما‮ ‬يجعل للون قيمة كبرى لأنه المعبّر الأول عن فكرة المبدع وموضوعه‮. ‬لهذا أحيانا‮ ‬يكتفي‮ ‬بالألوان مستغنيا عن الخطوط والأشكال فينثرها وكأنها تستجيب لفسحة الفرشاة وسفرها على القماشة،‮ ‬فتعكس رؤية الفنان وهو‮ ‬يمسك بها‮.‬
‮ ‬بهذا فقدرة الفنان تتأتّى من لعبه بالألوان ومزاوجته بينها حتى تعبّر عن فكرته‮. ‬وفي‮ ‬الآن نفسه‮ ‬يحدث ذلك الإيقاع البصري‮ ‬الذي‮ ‬يثير الانفعال ويحرّك شعور المتلقّي‮ ‬وذائقته،‮ ‬وهنا تتشكّل شعريّة اللون‮.‬
أمّا اللون الذي‮ ‬أحبّذه فهو اللون الذي‮ ‬يعبّر عنّي‮ ‬في‮ ‬تلك اللحظة الإبداعيّة‮. ‬وغالبا ما أراوغ‮ ‬في‮ ‬التعبير عنها بما لا‮ ‬يلائمها فتكون بذلك رؤيتي‮ ‬المتميّزة وفلسفتي‮ ‬الخاصّة‮. ‬
‮{ ‬ما هي‮ ‬أهم عناصر اللوحة الفنّية التي‮ ‬تثير الإعجاب في‮ ‬نفس وعين المتلقّي؟‮ ‬
‮- ‬عناصر اللوحة كلّ‮ ‬متكامل،‮ ‬والانسجام بين عناصرها بما فيها من ألوان وخطوط وأشكال،‮ ‬هو ما‮ ‬يثير الإعجاب في‮ ‬نفس وعين المتلقّي،‮ ‬فهو‮ ‬يحدث حركة حسيّة ونفسيّة توقّع الخطاب فيها وتجعله أكثر تأثيرا وفاعليّة‮. ‬لذلك فالفنان العارف بمكونات لوحته من عمق وبؤر وتمازج لوني‮ ‬وظلال وتدرج حركي‮... ‬كل ذلك‮ ‬يزيد من فاعليّة اللوحة وقدرتها على التأثير‮.‬
‮{ ‬هل الفن التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬اليوم‮ ‬يضيف إبداعا إلى الإبداعات العالميّة،‮ ‬أم أن بينه وبين الفن التشكيلي‮ ‬العالمي‮ ‬مسافات شاسعة؟‮ ‬
‮- ‬نعم الفن التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬اليوم‮ ‬يضيف إبداعا كبيرا إلى الإبداعات العالميّة،‮ ‬رغم الإمكانيات البسيطة للفنان‮. ‬ولنا أمثلة كثيرة لا‮ ‬يمكن حصرها‮. ‬وربّما إذا أقررنا بتلك المسافات التي‮ ‬ذكرتم بين الفن التشكيلي‮ ‬العالمي‮ ‬ونظيره العربي‮ ‬أحصره في‮ ‬عدم تشجيع المبدع وقلة إمكانياته وموارده الماديّة وتوفير مستلزماته،‮ ‬كذلك في‮ ‬درجة الاهتمام به وبفنّه‮.‬
‮{ ‬هل من رسالة ما تريدين أن تعبّري‮ ‬عنها من خلال القصيدة والفن التشكيلي؟‮  ‬
‮- ‬أهم رسالة أبثها وأبعثها من خلال أعمالي‮ ‬هي‮ ‬أن هناك فجر سينير الأفق،‮ ‬وسيشرق الصباح ويتلألأ،‮ ‬سنواصل بعزائم لا تكلّ‮ ‬ولا‮ ‬يضعفها الليل الطويل‮ .‬

عدد المشـاهدات 183   تاريخ الإضافـة 05/06/2020   رقم المحتوى 39710
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2020/7/6   توقيـت بغداد
تابعنا على