00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  كورونا يكشف عيوب الدول أم عيوب الناس ؟

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

كورونا يكشف عيوب الدول أم عيوب الناس ؟

مظفر عبد العال

من المؤكد ان كورونا اصبحت هي الشغل الشاغل للناس ،بعد ان عجزت دول كانت تدعي الرقي والتقدم الحضاري والتكنولوجي والخدمي بما في ذلك المنظومات الصحية ،ولكن يبدو ان كورونا كان اقوى منهم وعطل كل الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية ، وراحت هذه البلدان تطلق الوعود وتمني النفس بان نصر قادم على كورونا سوف يحل على بلدانهم ، وبان المرض وصل ذروته وسوف يبدا بالانحدار ، ولكن المؤشرات تقول غير ذلك بتاكيدات منظمة الصحة العالمية والتي تحذر من الترهل في تطبيق الاجراءات الوقائية ،ولكن وللحقيقة رغم اخفاق الدول بمواجهة هذه الكارثة وفي مقدمتها الدول المتقدمة ،الا ان شعوب هذه البلدان هي من تحقق الانتصار بالتزامها بتعليمات الوقاية وهي التي جعلت من المرض البدأ بالانحدار  وحريصة على تطبيق الاجراءات الوقائية ومنها ارتداء القفزات والكمامات وتطبيق التباعد الاجتماعي ، والذي نريد قوله وعلى الرغم من ان اعداد المصابين بلغت بالملايين ، والموتى بالالاف ان التحدي الاكبر كان تحدي الشعوب التي سوف تعلن نصرها النهائي على جائحة كورونا ،اذن ما هو المطلوب منا في مواجهة هذا الخطر ونحن مقبلين على ايام حظر لمناطق موبوءة تشكل خطرا على السكان  في بغداد وعموم العراق،  وايام عطلة العيد وتطبيق الحظر الشامل، هنا تبرز المسؤولية الاجتماعية امام الفرد والعائلة نواة المجتمع وقاعدته في تطبيق تعليمات الوقاية وتحسس المخاطر ومواجهتها بكل جدارة  وامانة ومسؤولية فالإنسان مسؤول عن عمله وأسبابه ونتائجه، مسؤول في الدنيا ومسؤول في الآخرة، قال الله تعالى: (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ) (الصافات: 24) وقال سبحانه وتعالى: (وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسُْئولاً) (الإسراء: 36).والمسؤولية تعني: تحمل الشخص نتيجة التزامه وقراراته واختياراته العملية من الناحية الإيجابية والسلبية، أمام الله في الدرجة الأولى، وأمام ضميره في الدرجة الثانية، وأمام الناس والمجتمع في الدرجة الثالثة. والشخص الذي يتحمل المسؤولية يجب أن يكون أهلاً لها، وذلك بأن يكون إنساناً عاقلاً واعياً لطبيعة ذاته وسلوكه وأهدافه ونتائج تصرفاته.وبذلك فان الاجهزة المختصة مطالبة بانزال العقوبات بكل من يتجاوز على تعليماتها و يهدد امن المجتمع والمتمثل حاليا بامنه الصحي والمخاطر التي تواجهه ،من تفشي الامراض وسبل مواجهتها ولنا في قول وذكر ان نفعت الذكرى ،مثلا نتمسك به لاننا بحاجة ان ننتصر على هذا الوباء بارادة شعبنا وتصميمه ومنه التوفيق سبحانه

عدد المشـاهدات 30   تاريخ الإضافـة 23/05/2020   رقم المحتوى 39415
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2020/5/26   توقيـت بغداد
تابعنا على