00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  بولندية تجاوزت المئة بثلاثة أعوام تلتحق بلائحة قاهري‮ ‬كورونا

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

المعمرات‮ ‬يكسرن قاعدة هزيمة كبار السن أمام الفايروس
بولندية تجاوزت المئة بثلاثة أعوام تلتحق بلائحة قاهري‮ ‬كورونا
وارشو - الزمان
كسر المسنون القاعدة التي‮ ‬تقول ان كورونا اشد فتكا بكبار السن من الشباب عندما شفيت امس‮  ‬بولندية تبلغ‮ ‬103 سنوات من فايروس كورونا وغادرت المستشفى في‮ ‬جنوب بولندا وهي‮ ‬أكبر شخص في‮ ‬البلاد‮ ‬يشفى من هذا المرض لتضاف الى لائحة المعمرات اللاتي‮ ‬تجاوزن المئة عام وشفين من الفايروس‮. ‬وأوضح الطبيب ميشال‮ ‬غلونيك رئيس قسم الأعصاب في‮ ‬المستشفى الواقع في‮ ‬كدجرين كوشله أن‮ (‬المعمرة نقلت إلى المستشفى في‮ ‬20 نيسان في‮ ‬وضع مقبول لكنها بعد أيام قليلة باتت تعاني‮ ‬من قصور في‮ ‬التنفس‮).‬
انتظار النتائج
وأضاف‮ (‬بقيت مدة طويلة في‮ ‬المستشفى بانتظار نتائج فحصها الثاني‮) ‬مشيراً‮ ‬إلى أن‮ (‬إصابتها كانت طفيفة‮). ‬وأضاف الطبيب‮ (‬انها لا تسمع شيئاً‮ ‬في‮ ‬الوقت الراهن لأن بطاريات جهازها السمعي‮ ‬لم تصمد هذه المدة الطويلة‮).‬وتقيم المعمرة في‮ ‬دار للعجزة‮. ‬وتقول حفيدتها إن جدتها لم‮ ‬يسبق لها أن تناولت مضادا حيويا في‮ ‬حياتها.وهي‮ ‬ليست عميدة سن الناجين من الفايروس في‮ ‬أوروبا إذ تحمل إسبانية تبلغ‮ ‬113 عاماً‮ ‬الرقم القياسي‮ ‬في‮ ‬هذا المجال بعد شفائها في‮ ‬12 أيار‮. ‬وقد سجلت حالات لافتة كهذه في‮ ‬بريطانيا‮ (‬106 أعوام‮) ‬وفرنسا‮ (‬103 أعوام‮). ‬وفي‮ ‬الاسبوع الماضي‮ ‬اصبحت الإسبانية ماريا بارانياس،‮ ‬أكبر معمرة في‮ ‬العالم تتعافى من فيروس كورونا بعمر‮ ‬113 عاما،‮ ‬بعد أن أظهرت نتائج التحاليل إصابتها في‮ ‬نيسان‮. ‬ولا تزال بارانياس تقضي‮ ‬فترة الحجر الصحي‮ ‬في‮ ‬دار للرعاية في‮ ‬أولوت،‮ ‬على الرغم من اختفاء الأعراض المصاحبة للفيروس‮. ‬وغردت ابنتها روزا،‮ ‬على منصة تويتر،‮ ‬قائلة‮ (‬الآن هي‮ ‬بخير،‮ ‬تتحدث،‮ ‬يمكنها أن تفكر وتشرح أفكارها،‮ ‬لقد أصبحت هي‮ ‬نفسها مرة أخرى‮).‬وولدت ماريا في‮ ‬سان فرانسيسكو في‮ ‬4 آذار‮ ‬1907 وانتقلت إلى إسبانيا عام‮ ‬1915 مع عائلتها خلال الحرب العالمية الأولى،‮ ‬وتزوجت في‮ ‬عام‮ ‬1931 وأنجبت ثلاثة أطفال،‮ ‬وأصبح لديها‮ ‬11 حفيدا.وقد نجت من جائحة الإنفلونزا الإسبانية في‮ ‬1918والحرب الأهلية‮ ‬1936- ‮ ‬وبذلك خالفت هذه المعمرة الفرنسية الاعتقاد السائد بأن فيروس كورونا التاجي‮ ‬أكثر خطرا على حياة المتقدمين في‮ ‬السن‮.‬1939. وتمكنت امرأة فرنسية تبلغ‮ ‬من العمر‮ ‬106 ‮ ‬أعوام من قهر فيروس كورونا والتعافي‮ ‬منه،‮ ‬خلافا للمعتقد السائد أن المتقدمين في‮ ‬العمر هم أكثر عرضة للموت بهذا الفيروس‮. ‬وهيلين ليفبفر التي‮ ‬تعيش في‮ ‬دار رعاية في‮ ‬قسم إيفلين بمنطقة العاصمة،‮ ‬اجتازت اختبارا إيجابيا أي‮ ‬تبين أنها مصابة بالفيروس في‮ ‬15نيسان،‮ ‬بعدما لوحظ عليها أعراض الضعف والحمى المرتفعة،‮ ‬فتم عزلها في‮ ‬غرفتها،‮ ‬ولم تكن بحاجة إلى دخول المستشفى.والمرأة المسنة التي‮ ‬لم‮ ‬يبق لها أقارب،‮ ‬تعيش في‮ ‬دار مسنين تضم‮ ‬200 نزيل و160 موظفا.وكشفت مقالة مراجعة جديدة أن أنسجة الرئة المتيبسة/الصلبة لدى كبار السن قد تكون السبب في‮ ‬كون كورونا أكثر فتكا بالمرضى كبار السن.ويقول العلماء إن الفيروس‮ ‬يستنسخ نفسه بشكل أفضل في‮ ‬هذه الخلايا الصلبة،‮ ‬الموجودة في‮ ‬الرئتين والجهاز التنفسي‮ ‬العلوي‮ ‬للمرضى المسنين،‮ ‬ما‮ ‬يسمح بانتشار الفيروس بشكل أسرع‮. ‬كما قهرت مسنة بريطانية تبلغ‮ ‬من العمر‮ ‬106 أعوام فيروس كورونا القاتل.وأثناء خروجها من المستشفى قالت كوني‮ ‬تيتشن العاملة المتقاعدة إنها تشعر بأنها‮ (‬محظوظة للغاية وأنها في‮ ‬أشد الشوق لرؤية عائلتها‮). ‬وظلت كوني‮ ‬التي‮ ‬خضعت لعملية جراحية في‮ ‬كانون الاول الماضي،‮ ‬تقاوم المرض لنحو ثلاثة أسابيع‮. ‬وكانت قد أدخلت مستشفى بيرمنغهام في‮ ‬شهر آذار بالتهاب رئوي‮ ‬شديد تم تشخيصه على انه فايروس كورونا بعد وقت قصير.وقالت حفيدتها أليكس جونز إن كوني‮ ‬من محبي‮ ‬ماكدونالدز لكنها لم تشأ أن تخبرها بأن السلسلة مغلقة مؤقتا،‮ ‬حتى لا تفسد عليها الفرحة بتشافيها من هذا المرض القاتل.وكشفت أليكس سر شفاء جدتها وقالت‮ (‬لقد كانت حياتها نشطة،‮ ‬تحب الرقص وركوب الدراجات ولعب الغولف‮).‬
نشاط بدني
وأضافت‮ (‬كانت تطبخ لنفسها أيضا،‮ ‬أعتقد أن سر شيخوختها هو أنها نشطة بدنيا ومستقلة للغاية‮).‬وقبل كوني،‮ ‬يعتقد أن أكبر شخص تغلب على كورونا في‮ ‬بريطانيا هو كيث واتسون البالغ‮ ‬من العمر‮ ‬101 عام‮. ‬وكذلك تغلبت على كورونا سيدتان تركية وهولندية،‮ ‬وعمر كل واحدة منهما‮ ‬107 أعوام،‮ ‬كما قهرت كورونا سيدة ايرانية بعمر‮ ‬103 أعوام من محافظة سمنان شمالي‮ ‬البلاد مكثت في‮ ‬المستشفى اسبوعا واحدا فقط.من جهة اخرى أصبحت البرازيل خلال72 ساعة فقط ثالث دولة في‮ ‬العالم من حيث عدد الإصابات بفايروس كورونا مع‮ ‬254.220 ‮ ‬مصابا،‮ ‬متقدّمة بذلك على بريطانيا التي‮ ‬بلغ‮ ‬عدد المصابين فيها نحو‮ ‬ 250 ألفاً‮. ‬وأظهرت بيانات رسمية،‮ ‬مساء اول امس،‮ ‬أنّ‮ ‬البرازيل سجّلت خلال الساعات الأربع العشرين الماضية‮ ‬13 ‮ ‬ألفاً‮ ‬و140 ‮ ‬إصابة جديدة،‮ ‬لكن خبراء‮ ‬يعتبرون أنّ‮ ‬هذه الأرقام هي‮ ‬أقلّ‮ ‬بكثير من الحقيقة بسبب عدم إجراء ما‮ ‬يكفي‮ ‬من الفحوصات المخبرية،‮ ‬وأن العدد الفعلي‮ ‬للمصابين قد‮ ‬يكون‮  ‬أكثر من الرقم الرسمي‮ ‬بـ‮ ‬10 مرة.وقفزت من المرتبة السادسة إلى المرتبة الثالثة عالمياً‮ ‬حيث تحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى عالمياً‮ ‬بنحو‮ ‬1،5 مليون مصاب،‮ ‬تليها روسيا‮ ‬299941مصاباً‮.‬أما أعداد الوفيات الناجمة عن الفيروس في‮ ‬البرازيل فبلغت حتى الاثنين‮ ‬16.792 بعدما سجّلت خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة‮ ‬674 إصابة جديدة بالفيروس.وهذه الحصيلة تضع البرازيل في‮ ‬المرتبة السادسة عالمياً‮ ‬من حيث عدد الوفيات الناجمة عن كورونا،‮ ‬لكنّ‮ ‬هذه الأرقام هي‮ ‬أيضاً،‮ ‬بنظر خبراء،‮ ‬أقلّ‮ ‬بكثير من الرقم الفعلي‮.‬أما في‮ ‬روسيا،‮ ‬فلا‮ ‬يزال عداد الوباء‮ ‬يسجل قفزات كبيرة‮ ‬يوميا،‮ ‬وإن بتفاوت نسبي‮. ‬فقد سجل،‮ ‬الثلاثاء،‮ ‬9263 إصابة جديدة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية فيما توفي‮ ‬115شخصا ما‮ ‬يرفع عدد الوفيات إلى‮ ‬2837. وهذا هو اليوم الرابع على التوالي‮ ‬الذي‮ ‬تقل فيه الزيادة اليومية عن عشرة آلاف حالة،‮ ‬وهو الحاجز الذي‮ ‬تخطته الإصابات خلال معظم أيام الشهر الجاري‮. ‬

عدد المشـاهدات 31   تاريخ الإضافـة 23/05/2020   رقم المحتوى 39406
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2020/5/26   توقيـت بغداد
تابعنا على