00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الصين تخرج من وباء كورونا مستفيدة

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الصين تخرج من وباء كورونا مستفيدة

بعد ان كانت الصين مصدرا لنشر فايروس كورونا الذي بات وباء ازهق العديد من الارواح فضلا عن التدهور الاقتصادي الحاد نتيجة تفشي الوباء.

باتت الصين على ابواب هزم الفايروس لكن داخل بلدها فقط، ومن اجل تعويض الخسائر التي تكبلت بها خلال الفترة الماضية سيكون من المهم العودة بقوة للانتاج وتشغيل المصانع والايادي العاملة المتوقفة، وربما تغيير النهج الانتاجي بالاستفادة من تفشي كورونا الذي صدرته لبقية دول العالم لكونها المنتصر في النهاية.

وتزويد الدول بالخبرات والكمامات والادوية الصينية التي ستكون منافساً حقيقياً في الاسواق العالمية، فمن الطبيعي ان يحرص المواطنين على شراء تلك الادوية التي تمكنت من شفاء الحالات المصابة الشديدة بالصين، فكيف ببقية الحالات البسيطة او المتوسطة في الدول الاخرى، اضافة الى المعقمات وغيرها من المتطلبات الرئيسية لتخطي الوباء اسوة بالصين، وربما قد تقدم على ارسال الخبراء والدعم الطبي او بناء المستفيات السريعة حول العالم كما حدث في الصين وقت انذلاع ناقوس الخطر.

ولا ننسى في النهاية ابراز العضلات وزرع الثقة لدى الشعوب التي كانت ترفض الضغوط بابرام اتفاقيات طويلة الامد مع الصين قد يكون الفقير المتضرر الرئيسي منها في حالة عجز الدولة عن سداد تلك الديون والفوائد المترتبة عليها وبالتالي تنفيذ العقوبات التي قد تشكل من الخطورة ما تشكل.

وفي العراق قد يتجاوز هذه المحنة بعد عودة الصناعة في الصين الامر الذي من شأنه ان يحد من انخفاض اسعار البترول عالميا، وبالتالي العــــــودة لدائرة حبال الاتفاقية الصينية العراقية والتي تشهد دفعاً ومساندة من بعض الدول المؤثرة على القرار العراقي كايران او بارتفاع بعض الاصوات  لحين التمكن من تمرير الاتفاقية في الموازنة الحالية لعام  2020او القادمة، لكن ماذا لو عاد العالم يقهر امام تفشي فايروس من نوع جديد مبتكر او غير ذلك وعادت الخسائر غير المتوقعة وارتفاع اسعار العملة الصعبة والذهب الى جانب انخفاض اسعار النفط المنفذ الوحيد لموازنة العراق.

حينها ستكون الاتفاقية قد مررت بالفعل واضحى العراق كما هو عليه اليوم عاجزا عن سداد الدين الذي سيضاف الى المزيد من الديون المعلقة وكل ذلك في النهاية لن يدفع ضريبته غير الشعب العراقي.

مروان الزبيدي

 

 

عدد المشـاهدات 109   تاريخ الإضافـة 10/05/2020   رقم المحتوى 39092
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2020/5/26   توقيـت بغداد
تابعنا على