00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الخبير النفطي عصام الجلبي لـ (الزمان):   نصف غاز العراق يحترق في حقول النفط ولا بد من إجراءات لنتفادى أزمة إنخفاض الأسعار

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الخبير النفطي عصام الجلبي لـ (الزمان):   نصف غاز العراق يحترق في حقول النفط ولا بد من إجراءات لنتفادى أزمة إنخفاض الأسعار

حاوره : سعد الصائغ

 

قال الخبير النفطي العراقي الدكتور عصام الجلبي ان امام العراق عددا من الاجراءات الضرورية لتفادي التأثير الحتمي لانخفاض اسعار النفط ، ولفت الجلبي وهو وزير نفط اسبق في العراق في حديث الى  صحيفة الزمان في طبعتها الدولية الى ان  تقليل الانفاق الحكومي والدفع باتجاه اعادة العجلة للمصانع الانتاجية المعطلة وتخفيض الرواتب غير الضرورية مع بعض الاقتراض الخارجي والداخلي هي وسائل ناجعة في مواجهة ازمة النفط الحالية . وأضاف الجلبي ان دول الاوبك زائد اتفقت على تخفيضات في انتاجها الإجمالي من النفط بمقدار 10 مليون برميل يوميا بدأ من 1 أيار/مايو 2020  ولمدة تبلغ شهرين تنتهـــــي في  30 يونيو 2020  وخلال مدة الأشهر الستة التالية بداية من 1 تموز/يوليو إلى 31 ديسمبر 2020 يكون مقدار التخفيض الإجمالي المتفق عليه هو 8 مليون برميل يوميا ويلي ذلك تخفيض يبــلغ 6  مليون برميل يوميا ييدأ من1  كانون الثاني2021  وحتى 30 نيسان 2022.

 وفي الآتي نص الحوار :

{ مع اعلان الخسائر البشرية وتوقف الحياة العامة في اغلب دول العالم وتوقف الطلب على النفط بدأت أسعار النفط بالهبوط ووصلت الى ادنى مستوى لها منذ عدة عقود من الزمن ، ماهو تاثير انخفاض أسعار النفط وتوقف الإنتاج الى ادنى مستوى له على الاقتصاد العالمي ؟

- سبق وان اتفقت منظمة الأوبك مع عدد من الدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة وعلى رأسها روسيا وذلك في 10/12/2016 على تنظيم مستويات الإنتاج فيما بينها من أجل المحافظة على الأسعار.. 

واستمر العمل بذلك الإتفاق وتجديده في اللقاءات نصف السنوية التي كانت تعقدها بالإضافة الى ميثاق التعاون بين المجموعتين والذي تم إبرامه في 2/7/2019..

إلا أنه حدثت متغيرات أساسية على أسواق النفط نلخصها بما يلي :

- إستمرار ارتفاع انتاج النفط الصخري من الولايات المتحدة الأمريكية ووصولها لمعدلات غير مسبوقة جعلت من أمريكا المنتج الأول في العالم متفوقة على المملكة العربية السعودية وروسيا

- بدء انخفاض معدلات الطلب على النفط بالهبوط وبشكل خاص من قبل الصين - وهي أكبر بلد مستورد للنفط في العالم -واعتبارا من أواخر عام 2019 

- الكشف وبشكل متأخر عن تفشي وباء الكورونا في مدينة ووهان الصينية والمباشرة منذ شهر شباط/فبراير مع بدء انتقاله لمدن ودول أخرى مما أدى بالسلطات المعنية فرض تقييدات مشددة على حركة النقل الداخلية والخارجية وصولا الى فرض الحظر التام وبالتالي حصول انخفاض حاد بالطلب

- دعت المملكة العربية السعودية لعقد اجتماع طاريء لمجموعة ( الأوبك زائد) في فيينا في 5/3/2020 حيث تم الإتفاق على إجراء تخفيض اضافي بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا الا ان روسيا رفضت ذلك ودعت للإستمرار بالإتفاق السابق .. وقد برر البعض بأن هدف روسيا كان من أجل الضغط على إنتاج النفط الصخري الأمريكي ...وانتهى الاجتماع دون اتفاق مما أدى الى هبوط حاد وغير مسبوق بالأسعارمنذ أكثر من 20 عاما - قررت السعودية رفع أنتاجها لأقصى معدلات طاقتها الإنتاجية 12.3 مليون برميل يوميا وبدأت بطرح نفوطها بأسعار مخفضة وقيل أن الخصم على السعر وصل لحوالي 12 دولار للبرميل ! كل ذلك أدى لهبوط أسعار نفوط الإشارة الى معدلات واطئة بحيث وصل برنت لحوالي 27 دولار والنفط الأمريكي الى 22 دولار مما جعل معدل سعر النفط العراقي بحدود 17 دولار وقد اعلنت وزارة النفط العراقية أن معدل سعر البيع لشهر اذار بلغ 28  دولار وهكذا وصلت الأسواق النفطية لأوضاع شاذة تمثلت بانخفاض الطلب وأسعار متدنية للغاية بحيث أن بعض الشركات المنتجة للنفط الصخري في خليج المكسيك أعلنت إفلاسها واخرين بغلق عدد من الأبار المنتجة مما جعل الرئيس الأمريكي يصدر تهديدا بفرض رسوم عالية على النفوط التي تصل الى بلاده بالإضافة لضغوط سياسية من أطراف متعددة وبشكل خاص على السعودية وروسيا لإعادة النظر في موقفيهما.

{ بضوء ما تقدم تم الإتفاق على الدعوة مجددا لعقد اجتماع عاجل ( عن بعد وباستعمال شبكة الإتصالات بسبب انتشار فايروس الكرونا ) لمجموعة أوبك زائد في 9/4/2020 وكانت بدايته هو الإتفاق السعودي الروسي على أن يتم تخفيض يصل الى عشرة مليون برميل يوميا من أوبك زائد وخمسة مليون برميل من الدول المنتجة الأخرى مثل أمريكا وكندا والبرازيل وغيرها. 

وبضوء ذلك اتفقت الدول ضمن الأوبك زائد على ما يلي:

 1-اجراء تخفيضات على انتاجها الإجمالي من النفط بمقدار 10 مليون برميل يوميا بدأ من 1 أيار2020 ولمدة تبلغ شهرين تنتهي في 30  يونيو 2020 وخلال مدة الأشهر الستة التالية بداية من 1 تموز إلى 31 ديسمبر 2020 يكون مقدار التخفيض الإجمالي المتفق عليه هو 8 مليون برميل يوميا ويلي ذلك تخفيض يبلغ 6  مليون برميل يوميا يبدأ من 1 كانون الثاني2021  وحتى 30 نيسان/أبريل 2022.

 2-تم اجراء التخفيضات باعتماد أرقام الإنتاج لشهر تشرين أول/اكتوبر  2018 عدا السعودية وروسيا فيتم الإحتساب على أساس 11 مليون برميل يوميا.

 3-دعوة جميع الدول المنتجة الكبرى للمساهمة في الجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في السوق ( أمريكا وكندا وغيرها )

 4-الاجتماع مجددا في 10 حزيران2020 لتحديد الإجراءات الإضافية - ان تطلب ذلك لتحقيق التوازن في الأسواق.

 الا ان الاتفاق على ذلك تم بين الدول الأعضاء في أوبك والدول المنتجة للنفط من خارجها  باستثناء المكسيك (والتي حدد لها تخفيض انتاجها بمقدار 350 ألف برميل يوميا الا أنها رفضت ذلك (( وعرضت في أيام لاحقة أن تخفـــــــــض انتاجها بمقدار 100  ألف برميل يوميا )).

وعليه فإن الاتفاق اعتبر مشروطا بموافقة المكسيك وما زال الأمر معلقا.وتوضح الجدوال أدناه أرقام الإنتاج المقررة لكل دولة بموجب ذلك الإتفاق.

الجداول

وتجدر الإشارة اليه الى أن الإجتماع اللاحق للدول الصناعية زائد G20  والذي كان من المؤمل ان يقرر تخفيضا لبقية الدول المنتجة بمقدار 5 مليون برميل يوميا لم يسفر عن أي إجراء واكتفوا بالدعوة للعمل على استقرار الأسواق ( وسبق للرئيس الأمريكي أن أعلن أن الإنتاج الأمريكي انخفض فعلا بسبب انخفاض الأسعار وهو امر يجافي المنطق لأن انتاجهم سينتعش في حالة تحسن الأسعار على حساب الأوبك زائد.

كل ذلك أدى بالمراقبين لعدم التفائل لأن حجم التخفيض الإجمالي المطلوب - برأيهم هو بما لا يقل عن عشرين مليون برميل - ولهذا فان مستوى الأسعار ما زال منخفضا بشكل كبير بحيث أن سعر نفط برنت الأن هو بحدود32 دولار في حين أن النفط الأمريكي بحدود 23 دولارا وسلة نفوط الأوبك الافتراضية بحدود21 دولار للبرميل الواحد.

العراق من الدول المنتجة والمصدرة للنفط ويعتمد بشكل رئيسي عليه إقرار الموازنة ، كيـف ستكون موازنة العــــــــــــراق لهذا العام 2020؟

بالنسبة لموازنة 2020 في العراق فما زالت قيد الإعداد بالنظر لاستقالة حكومة عادل عبدالمهدي في 1/12/2019 بضوء مطالبات الشباب الثائرون وبدون ان تقدمها لمجلس النواب وأعقبها فشل السيدين محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي بتشكيل الحكومة ونحن بانتطار مصطفي الكاظمي الذي كلف قبل ايام قليلة لمعرفة فيما اذا سينجح في تشكيل الحكومة، وعليه فمن غير المتوقع أن تنجح الحكومة الجديدة باعداد والحصول على مصادقة مجلس النواب قبل 3 أشهر على الأقل من الأن وبالتالي فهناك احتمال الإستمرار بالصرف على أســـــــــاس موازنة 2019 بحدود 1/12  كــــــل شـــــــهر وتأجيل الموازنة لغــــــــــاية عام 2021 الا أن ذلك يصطدم بحقيقة مرة وهي انخفاض الأيرادات النفطية بشكل كبير لأن ميزانية عام 2019 معدة على أساس سعر 56 دولار للبرميل الواحد وعلى أســـــاس تصدير 3,888 مليون برميل  بضمنها 250  ألف من الأقليم  في حين أن المتوقــــــــــع قد لا يكون اكثر من 30 دولار كمعدل للأسعار مع انخفاض الصادرات العراقية حسب القرارات والأســــــــعار لغاية نهاية السنة

فمن المتوقع أن تكون ايرادات العراق النفطية بحدود نصف ما تحقق عام 2019 وبالتالي أمام العــــــراق الوسائل التالية:

- القروض من الخارج والداخل

- تخفيض الإنفاق بنسب كبيرة وخاصة النفقات التشغيلية وخاصة الرواتب الضخمة لكبار المسؤولين (الحاليين منهم والمتقاعدين) وما يسمى بتعويضات رفحا والسجناء السياسين والفضائيين ، علما أن العراق ينفق يحدود 5-6  تريليون دولار في الشهر الواحد حسب تصريحات عدد من ال

- العمل بشكل سريع على تخفيض الإستيرادات غير الضرورية وفتح المصانع المغلقة وتشجيع القطاع الخاص ورفع الإنتاج الزراعي

هل سيكون لأمريكا ثقل دولي وتأثير على خفض سقف الإنتاج للدول المنتجة للنفط ؟ 

نعم باعتبارها أكبر دولة منتجة الا أن البعض ربما لا يفهم طبيعة النظام الرأسمالي وخاصة الأمريكي فالحكومة الفدرالية لا سلطة لها نهائيا على الشركات المنتجة ،اللهم الا في حالات نادرة كظروف الحرب مثلا ،وبالتالي فان الرئيس الأمريكي لا يستطيع أن يقرر ذلك ويفرضه على تلك الشركات.

يستورد العراق الغاز من ايران وابلغت امريكا العراق بمدة شهر واحد من الاعتماد على ايران ، كيف سيتصرف العراق وهل يستطيع العراق فتح باب الاستثمار بالغاز لديه ؟

هذا موضوع مؤلم ويحتاج الى شرح طويل ولكن بإختصار:

- ما زال العراق يحرق بحدود نصف الغاز المنتج عرضيا مع النفط ولا يتوقع أن يتحسن ذلك عن قريب لأن غالبية المشاريع - إن لم تكن جميعها - متعثرة لأسباب مختلفة ولا أتوقع تحسنا قبل 3 سنوات على الأقل كما أن مشاريع الغاز تستغرق بحكم طبيعتها لسنوات عدة إضافة للوضع المالي المتدهور للعراق

 يستوردالعراق حاليا كميات كبيرة من الغاز والطاقة الكهربائية من ايران وفي حالة إيقافها فسيكون تأثيرها كبيرا على العراق من حيث توفير الكهرباء وتتحمل المسؤولية كافة الحكومات المتعاقبة منذ 2003-

{ لماذا برأيك لا يستلم العراق إيراداته النفطية مباشرة وليس من خلال البنك الفدرالي ، ولو كانت التعويضات الدولية السبب بشأن تعويض الكويت ؟

- نعود بذلك الى تبعات القرارات التي أصدرها مجلس الأمن الدولي بحق العراق بموجب الفصل السابع وأعتقد أن وضعها في البنك الدولي ،وتحت القانون الأمريكي هو من اجل حماية الأموال العراقية من أية طلبات قضائية محتملة من قبل دائنين وطالبي تعويضات ولضمان تسديد كامل التعويضات الكويتية المتبقية وهي بحدود 5.2 مليار دولار من اصــــــل اكثر من 60 مليار دولار تمّ تسديدها.

عدد المشـاهدات 228   تاريخ الإضافـة 17/04/2020   رقم المحتوى 38431
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأحد 2020/8/9   توقيـت بغداد
تابعنا على