00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  التعلم الألكتروني نافذة علمية يؤيدها البعض ويرفضها آخرون

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

وباء كورونا يغلق الجامعات والمدارس بالشمع الأحمر

التعلم الألكتروني نافذة علمية يؤيدها البعض ويرفضها آخرون

بغداد - آيات جليل

 

واجهة جديدة يطل عبرها الطلبة لتلقي المعارف المختلفة في ظل انتشار وباء عالمي يجتاح المعمورة وهوَ التعليم الالكتروني (التعلم عن بعد) بعد ان اغلقت المدارس والجامعات بسبب تفشي كورونا الذي اجتاح العديد من بلدان العالم فلجأت معظم الدول ومنها العراق الى هذه الوسيلة من اجل التواصل مع الطلبة وعدم ضياع العام الدراسي

فهو نظام متطور يعتمد على التقنية الحديثة والتطور التكنولوجي في الاتصال

ضرورة حتمية

في العراق ولأنه التجربة في بواكيرها شهدت عملية شد وجذب وضبابية كبيرة لذلك قررنا الخوض في تجربة التعليم الالكتروني وكانت محطتنا الأولى في كلية الاعلام حيث تحدثت د. منتهى التميمي وهي احدى التدريسيات في قسم الصحافة الاذاعية والتلفزيونية قائلة يعد التعليم الالكتروني ظاهرة حضارية حيث توفر التطورات التكنولوجية منصات الكترونية تفاعلية لمواكبة العالم

وتابعت التميمي ان التعليم الالكتروني اضحى ضرورة حتمية في ظل الازمة الازمة الصحية التي تعيشها معظم البلدان ولاسيما بعد الحظر الصحي الذي لجأت له الحكومات لمواجهة جائحة كورونا.

من جهة أخرى ذكر الدكتور جعفر شهيد وهو أستاذ في الكلية ان الاعتماد على التكنولوجيا الرقمية في خدمة العلم والتعليم وجعلها واسطة لاستمرار التواصل مع الطلبة والاستفادة من المنصات الاتصالية الرقمية المتاحة لمواصلة عرض المحاضرات واجراء الواجبات أصبحت حاجة ملحة لعبور محنة الوباء العالمي

وأردف شهيد وبالرغم من ان هناك سلبيات تواجه هذا التواصل المعرفي مثل قلة معرفة بعض الطلبة باستخدام هذه المنصة فضلا عن ضعف شبكة الانترنت تبقى أهمية المحاولة ومواصلة التعليم الالكتروني في ظل عدم وجود بدائل فاعلة ولكي استمرار السنة الدراسية ودعا شهيد الى معالجة السلبيات التي تظهر في التواصل عن طريق التعاون بين التدريسي والطالب.

خدمة النت

ولم يقتصر التعليم الالكتروني على المستوى الجامعي حيث لجأت اليه بعض إدارات المدارس في التعليم الاولي فيقول خالد إبراهيم وهو مدرس في بغداد ان التعليم الالكتروني لأول مرة يستخدم في المدارس الثانوية نتيجة الظرف الذي يمر به البلد واستدرك ان الموضوع يحتمل العديد من الإيجابيات والسلبيات

 وتابع إبراهيم ان التعليم الالكتروني يوفر متميزة للطالب ذو الاستيعاب المتوسط لفهم المادة الصعبة نتيجة إعادة الدرس أكثر من مرة فضلا عن إمكانية توجيه أسئلة الى المدرس

وسجل إبراهيم بعض الدروس وبثها على صفحات التواصل الاجتماعي، واكد على وجود تفاعل كبير سواء من الطلبة او حتى عوائلهم   

وعن سلبيات التعليم الالكتروني شدد إبراهيم انها قليلة جداً تكاد تكون لا تذكر منها ان الطالب احياناً لا يحسن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي او انقطاع خدمة الاشتراك وهي في كل الأحوال لا تؤثر على التعليم الالكتروني مقارنة بما يحصل عليه الطالب من فائدة علمية.

فيما قالت وفاء شامل وهي معلمة ان فكرة التعليم الالكتروني ممتازة لتعويض ما فات من العام الدراسي الحالي بسبب الوضع الصحي الراهن، ولكن إذا طبقت بالطريقة الصحيحة.

واسترسلت وفاء ان فشل التجربة يعود الى ان الطلبة لم يكن لديهم دراية بهذه الطرق من قبل فلو وظفّت هذه العملية من قبل واعتادوا عليها لكانت نتائجها الان مبهرة.

وتابعت وفاء ناهيك عن عدم توفر خدمة النت عند بعض العوائل الفقيرة او العوائل المتحفظة التي تمنع أولادها من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لذا لو قيمنا واقع حال لسجلنا اخفاقات في التعليم الإلكتروني.

إعادة الدرس

توجهنا الى الطلبة وسألنا فاطمة عبود وهي طالبة في الصف السادس الاعدادي فأجابت ان التعليم الالكتروني يسهل عملية التواصل ما بين الطالب والمدرس ولهُ سلبيات وايجابيات وفوائد كثيرة فهو يسهل دراسة الطالب وهو في المنزل مما يوفر له الكثير من الوقت مثلما ييسر عملية إعادة الدرس الذي يعجز عن فهمه أكثر من مرة وهذه نقطة مهمة ومفيدة جدا اما سلبيات التعليم الالكتروني فهو لهُ تأثيرات صحية سيئة على العين كما لا يمكن ان يعوض عن المدرسة والدروس الواقعية ومتابعة المدرسين بشكل مباشر. 

ولنا رأي

التعليم الالكتروني من الوسائل الحديثة التي استخدمت على نطاق واسع بسبب وباء كورونا وحظر التجوال ليصبح بديل مؤقت عن التعليم الواقعي وذلك من اجل التواصل مع الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة وعدم ضياع السنة الدراسية. والموضوع له وجهان الأول إيجابي من ناحية افادة الطلبة وتسهيل شرح المواد الدراسية واعادتها من قبل الطالب وغيرها...بالمقابل هناك بعض السلبيات اذ لا يتوفر لدى العديد من الطلبة خدمة الانترنيت بسبب حالتهم المادية والتقاليد الاجتماعية لذلك من اجل نجاح هذه التجربة ندعو الجهات المعنية في وزارتي التربية والتعليم العالي الى تذليل الصعوبات وانهاء المعوقات ولاسيما ما يتعلق بخدمة الانترنيت.

عدد المشـاهدات 161   تاريخ الإضافـة 06/04/2020   رقم المحتوى 38224
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأحد 2020/5/31   توقيـت بغداد
تابعنا على