00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الإسلامي العراقي يرفع للحكومة خطة شاملة لمواجهة  كورونا

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إقتصادية البرلمان تطالب بفتح المستشفيات شبه المكتملة

الإسلامي العراقي يرفع للحكومة خطة شاملة لمواجهة  كورونا

بغداد -الزمان

طرح الأمين العام للحزب الإسلامي العراقي رشيد العزاوي خطة شاملة لعلاج انتشار وباء كورونا وحفظ أرواح العراقيين.وتضمنت الخطة المقترحة التي تلقت تفاصيلها(الزمان) امس جملة من الخطوات الأساسية في جميع القطاعات الصحية والأمنية والمجتمعية كما يأتي:

اجهزة انعاش

(اولا اعادة تأهيل المستشفيات المركزية وتزويدها بالممكن من اجهزة الانعاش والتقنيات الضرورية للحالات الحرجة، وثانيا تشكيل مفارز طبية متنقلة لفحص المواطنين في بيوتهم، وحصر الاصابات خلال مدة اقصاها عشرة ايام،  ليتم عزل المصابين وعلاجهم بالسرعة المطلوبة، وضمان انتهاء انتشار الوباء، وثالثا تطوير منظومة تسلم المرضى وتصنيف حالاتهم ومعالجتهم بشكل يشبه النظام الصحي المعمول به في الحروب ورابعا الاسراع بتعيين خريجي المجموعات الطبية من المعاهد والكليات كونهم من المدربين بشكل  كامل، واعادة المفصولين من الكوادر الطبية لسد النقص الحاصل  وخامسا توفير الأدوية والمغذيات الضرورية بكميات كبيرة في المستشفيات الميدانية. وسادسا  الاتفاق مع وزارة الصناعة والمصانع الأهلية على إنتاج المواد الضرورية وبالمواصفات الجيدة بعد استشارة الصين مثل بدلات الوقاية والكمامات وغيرها) كما تضمنت الخطة ما يأتي(استمرار فرض الحظر في كل العراق ومنح القوات الأمنية سلطة في ذلك حماية للشعب من المزيد من التداعيات. وثامنا تشكيل مجلس استشاري من مختلف الاختصاصات؛ طبية، اجتماعية، علماء، أكاديميين، أمنيين، عسكر، صناعيين، مهندسي ميكانيك وإنشاءات، باحثين اجتماعيين، إعلاميين وصناع رأي عام، تجار، ممثلين عن الوزارات بمستوى مديري عامين للاستماع الى المقترحات الممكن تنفيذها. ووتاسعا وضع نظام دقيق لدفن الموتى وحماية العمال من التلوث، وصون كرامة الميت. وعاشرا تقديم وزارة التجارة كشفاً بالمواد الغذائية المتوفرة واتخاذ الخطوات اللازمة لمنع حدوث نقص فيها). 

توفير الغذاء

واختتم العزاوي مقترحاته بـ (توظيف الفعاليات المجتمعية والدينية والسياسية كافه لدعم جهود القوات الأمنية من أجل حفظ الأمن، وتوفير الغذاء والماء والكهرباء للمواطنين، وبناء مستشفيات ميدانية من البناء الجاهز في جميع المحافظات، وتحويل جميع المرضى المصابين بالوباء اليها). وفي وقت لاحق اكد

العزاوي ايصال  الخطة المقترحة لعلاج كورونا إلى مجلس الوزراء ونساند جهود حماية العراقيين من هذا الوباء.وقال بيان للحزب الإسلامي تلقته(الزمان) امس ان العزاوي (بعث الخطة الشاملة المقترحة لعلاج وباء كورونا إلى مجلس الوزراء).

مقترحات عاجلة

ونقل البيان عنه  قوله ان (الخطة المتضمنة مجموعة من المقترحات العملية العاجلة، هدفها حث الحكومة على بذل  الجهود كافة  التي من شأنها مواجهة هذا الفايروس القاتل، وحماية العراقيين منه).  مؤكدا (متابعته اليومية لهذا الملف، واستعداد الحزب بكوادره كافة لدعم الجهود الحكومية من أجل تحقيق هذا الهدف الوطني الضروري والنبيل). من جهته طالب عضو لجنة الإقتصاد النيابية مازن الفيلي بفتح المستشفيات شبه المكتملة في محافظات عديدة لمواجهة أزمة كورونا .وقال الفيلي في بيان تلقته(الزمان) امس انه (في ظل تزايد انتشار وباء كورونا بشكل ملحوظ وسريع تشتد الحاجة لتركيز الجهود وتعبئة الإمكانات لتولي القطاع الصحي بمؤسساته وكوادره ومستلزماته اهتمامًا ودعمًا خاصًا واعتماد القرارات الواقعية والسريعة الإنجاز في تهيئة مستشفيات ومراكز تخصصية في محافظات عدة لاستقبال مرضى كورونا وتوفير جميع متطلبات رعايتهم وعلاجهم ) مضيفا (لذا نطالب بفتح المستشفيات التي وصلت مستويات إنجاز تشييدها لما يقارب 90 بالمئة وهي اكثر من تسعة مستشفيات  في محافظات العراق المختلفة  منها المستشفى التركي). واشار الفيلي انه( في محافظة النجف الأشرف لوحدها يوجد اكثر من مستشفى قريب الاكتمال ولا تتطلب كثيرا من الجهد والتخصيص لتدخل الخدمة وتخصيصها لمواجهة جائحة كورونا ورفدها بالكوادر والمستلزمات الضرورية لإنقاذ حياة المصابين بدلا من الذهاب لمبادرات إعلامية تبدأ من الصفر في إنشاء مستشفيات يطول وقت إنجازها - فيما لو كانت جدية - لمدة قد تتجاوز أوج الأزمة الصحية وشدتها). 

وسائل الصمود

الى ذلك طالب الفيلي الحكومة بتأمين وسائل الصمود للعوائل المتعففة وذات الدخل اليومي في مواجهة كورونا.وقال في بيان تلقته(الزمان ) امس أن (هذا الإجراء يتطلب تحركا سريعا لتأمين المساعدة اذ لا يجوز أن يتعطل المواطنون عن أعمالهم وأن يخضعوا للحجر من دون تأمين مساعدات مالية وعينية، خصوصا أن العوائل تواجه ضغط البقاء في المنازل وضغط الفقر والعوز)، مشددا (ضرورة اتخاذ التدابير الكفيلة لضمان صحتهم وسلامتهم ومتطلباتهم المعيشية).  وفي شأن متصل طالب النائب السابق عن المكون الايزيدي شريف سليمان الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان بالسماح لمئات الشباب من المكون الايزيدي العودة الى مناطقهم. وقال في بيان تلقته(الزمان) امس انه(نيابة عن اهالي اكثر من 600 شاب من المكون الايزيدي نطالب ونوجه نداء استغاثة الى خلية الازمة الخاصة بمكافحة فيروس كورونا في الحكومة الاتحادية ونظيرتها في حكومة اقليم كردستان ومحافظي نينوى ودهوك بايجاد سبيل لعودة هؤلاء الى بيوتهم في المناطق المتنازع عليها) موضحا ان(هؤلاء الشباب هم من العاملين في المطاعم والفنادق والمحال التجارية والعمال البسطاء  في بغداد ومحافظة نينوى ومحافظات الاقليم قبل اصدار اوامر حظر التجوال وهم عالقون الان في بغداد ونينوى وبعشيقة ويرغبون بالعودة الى اهاليهم ).وناشد سليمان الجهات المعنية (ايجاد سبيل لعودتهم خاصة في ظل هذه الظروف التي نعيشها من تفشي لفيروس كورونا كاصدار استثناء او اجراء الفحوصات عليهم والتاكد من سلامتهم وعودتهم الى اهاليهم لكي لايكونوا عرضة لاي مخاطر وزيادة مدد الحظر وبقائهم عالقين لاحول لهم ولا قوة).

 

 

عدد المشـاهدات 95   تاريخ الإضافـة 01/04/2020   رقم المحتوى 38123
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/5/27   توقيـت بغداد
تابعنا على