00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مواطنون ينادون بالحجر المنزلي والسلطات الأمنية تحذّر من الخروقات

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الوباء العالمي يجتاح العراق ويمدّد حظر التجوال

مواطنون ينادون بالحجر المنزلي والسلطات الأمنية تحذّر من الخروقات

بغداد - رغد فاضل

بعد الضجة الهائلة التي أحدثها الفيروس المستجد (كورونا) إثر اعلان منظمة الصحة العالمية أنه وباء عالمي أصبح قرار حظر التجوال القرار الحكومي المتبع في جميع أنحاء العالم لتفادي الإصابة بالفيروس ومنع انتشاره وتقليل الوفيات المتزايدة.

إذ يعد قرار حظر التجوال الأكثر فاعلية كي تستطيع المجتمعات من الحفاظ على ذواتها.. حظر خارجي دولي وحظر داخلي ليسهل تشخيص المصابين من قبل الجهات المعنية الامر الذي يتطلب دعماً دولياً وجهداً وطنيا كبيراً.

دول عظمى لها إمكانيات ومؤهلات كبيرة في مجال الطب والطب المختبري تعاني اليوم من جائحة كورونا فما بالك بالواقع الصحي في العراق الذي يعاني من ضعف البنى التحتية للمراكز الصحية والمستشفيات الحكومية نتيجة للإهمال لذا لم يكن هنالك خيارا امام السلطات غير فرض حظر التجوال.. ولمعرفة تأثيرات هذا الحظر على الناس أجرينا هذا التحقيق.

 ردود أفعال متباينة

تجولنا في العاصمة بغداد التي تبدو معظم احيائها خالية وشوارعها مقفرة رصدنا بعض الحركة هنا وهناك وحدثنا محمد علي (35 عاما) وهو موظف في أحد وزارات الدولة قائلا: ان قرار حظر التجوال أمراً ضرورياً لا بد منه للحفاظ على صحة العائلة والمجتمع ويضيف: جلوسك في بيتك حماية لنفسك ولأطفالك وكبار السن الذين لا يتحملون المرض ودعا محمد الى ضرورة الالتزام بسبل الوقاية من تعقيم البيت والطعام وغسل اليدين وارتداء الكمامة.

بالمقابل تحدث المواطن احمد حسن (25 عاما) ويعمل سائق سيارة اجرة: انه يعاني من أزمة مالية بعد قرار الحظر للتجوال وعدم قدرته على دفع إيجار البيت ويضيف أنا اعمل سائق اجرة في بغداد اعتمد على المردود اليومي من مهنتي فأنا المعيل الوحيد لعائلة مكونة من 8 أفراد.

من جهته علق أيمن عامر (25 عاما) وهو طالب جامعي: ان قرار حظر التجوال مهم لكن ولد العديد من المعاناة ومنها صعوبة شراء السلع الاستهلاكية وغلاء أسعارها بسبب صعوبة سريان الإمداد واستغلال بعض التجار ويضيف عامر كان على الحكومة والجهات المعنية ان تكون أكثر حرص وجدية وتمد يد العون للطبقة الفقيرة التي تضررت بقرار الحظر.

 نصائح وتدابير امنية

محطتنا الأخرى كانت في أحد المراكز الصحية فقد طالب الطبيب الباطني ابراهيم سعيد بضرورة اتباع التعليمات والالتزام بالحجر المنزلي وعدم الخروج الا للضرورة القصوى ويضيف وهو يسترسل في حديثه أخشى الايام المقبلة إذا تضاعفت حالات الإصابة فأنها ستولد أزمة كبيرة لأن المستشفيات العراقية غير مؤهلة وتعاني من نقص في المستلزمات الطبية فنحن نعيش واقع صحي متردي.

قائد عمليات بغداد اللواء الركن عبد الحسين التميمي هو الاخر أكد ان التطورات الصحية الخطيرة التي سببها انتشار وباء فايروس كورونا وتأثيره على العالم بشكل عام، متسببا بوقوع الاف الوفيات واضعافها من الاصابات، الامر الذي يدعونا كجهات امنية الى اتخاذ التدابير السريعة واللازمة لحماية امن وسلامة بلدنا، وخاصة امن العاصمة بغداد لذا نهيب بجميع المواطنين بالتعاون مع قواتنا الامنية وعدم خرق حظر التجوال لأهمية الامن الصحي للمواطن والمجتمع خاصة وأننا نمر بمرحلة تصاعد الإصابات بين المواطنين بهذا الوباء.

ولنا رأي

ان حظر التجوال وغلق الحدود هو القرار الأصح والأكثر فعالية للحفاظ على المجتمع العراقي ولكن لا يخفي على أحد ان لهذا القرار الكثير من التأثيرات حتماً فيما يتعلق بأجهزة الدولة وتعطيل لمرافقها وصولاً إلى أرزاق الناس البسطاء أصحاب الأجر اليومي وهذا يعني أزمة اقتصادية مضافة ولاسيما ان العراق يشهد تغييرات سياسية وتقلبات اقتصادية

فالفكرة إذا تحتاج إلى نشر الوعي العام لفهم قرار حظر التجوال، والتزام الوقاية من خلال حملات توعية واستغلال مواقع التواصل الاجتماعي لهذا الغرض حتى يطبق القرار جيدا لذلك ندعو الحكومة العراقية وضع إجراءات مشجعة لإقامة الحظر كما يجب ويؤخذ بنظر الاعتبار ذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين وذوي الكسب اليومي وما يترتب على ذلك من دفع بدل إيجار المحال او المنازل وغير ذلك، وإلا فأنه يعد قرارا غير نافع حبراً على ورق في حال عدم الالتزام ففي الازمات الكبيرة لابد من التعاون وتظـــــــــافر الجهود بين جميع فئات المجتمع لنتجاوز الازمة بسلام آمنين.

 

 

 

عدد المشـاهدات 93   تاريخ الإضافـة 01/04/2020   رقم المحتوى 38122
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2020/5/26   توقيـت بغداد
تابعنا على