00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  عميد كلية طب يقترح عبر ( الزمان) خارطة طريق للسيطرة على وباء كورونا

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

صحفي يدعو للإستفادة من تجربة نيويورك بمواجهة الفايروس

عميد كلية طب يقترح عبر ( الزمان) خارطة طريق للسيطرة على وباء كورونا

بغداد -  قصي منذر 

اقترح عميد كلية الطب - جامعة كربلاء رياض الزبيدي خارطة طريق للحد من انتشار وباء كورونا متضمنة  12 مقترحا على مستويات مختلفة. وخاطب الزبيدي   - اختصاصي الطب الباطني- المسؤولين في رسالة موجهة اليهم تلقتها (الزمان) امس قائلا (بارك الله سبحانه وتعالى بالجهود الكبيرة التي تبذلونها وجعلها في ميزان اعمالكم يوم لا ينفع مال و لا بنون ، مواطنو بلادنا ينظرون باكبار واحترام لجهودكم وانتم  تقودون الجهد الوطني في هذه الازمة الخطيرة )مضيفا ( مقترحات قد تنفع  في الحد من انتشار الاصابة بفايروس كورونا).  

مناطق مختارة

وجاءت مقترحات الزبيدي كا الآتي:

- توزيع الاستشارية الرئيسة في المستشفى الى استشاريات مصغرة في مناطق مختارة من المدن الكبيرة التي تخدمها تلك المستشفيات بواقع 3 – 4 عيادات استشارية مصغرة (طب اطفال ، باطنية ، مفاصل ، انف واذن وحنجرة ، جلدية) ويكون مقرها في المستوصفات الموجودة في الاماكن المختارة وعندها يمكن الاستفادة من الكادر الموجود في المستوصف وكذلك من المختبر والسونار و الاحصاء وغيرها. والفائدة المرجوة من ذلك تخفيف الزخم الحاصل على المستشفى الرئيس بعد غلق العيادات ومنع تحول المستشفى الرئيس من ان تكون بؤرة لنشر المرض بسبب الازدحام فيها بعد غلق العيادات الخاصة ومنح المواطنين ثقة وتطمينات من ان الخدمة الصحية قريبة منهم بعد حظر التجول وعدم اعطاء فرصة لمن يفكر بعدم الالتزام بحظر التجوال.

- استخدام مدارس محددة في المحافظة كمستشفيات بديلة عن المستشفى الرئيس (للحالات الباردة والتي تتطلب دخولا ، او للمرضى ما بعد العمليات) وستكون هذه المدارس مراكز بديلة لكل طاريء تقرره خلية الازمة.

- فتح مستشفيات ميدان (خيم 180 باون و 400 باون خارج المدينة او اية بدائل يراها المهندسون اسرع في الانجاز وارخص في التكلفة) عند الضرورة في حال ازدياد الحالات وتفشي المرض لا سمح الله ، ليرسل اليها المصابون بفايروس كورونا حصرا سيما الحالات المستقرة والتي لا تحتاج عناية مركزة..

- الاستفادة من خريجي كليات الطب ، طب الاسنان ، الصيدلة ، والعلوم الطبية التطبيقية الذين لم يعينوا لحد الان ، واعتبار عملهم جزءا من تدرجهم الطبي لحين صدور امر تعيينهم و اعتبار رواتبهم لهذه المدة مدخرة لهم لحين اقرار الموازنة.

- قيام الطلبة المتقدمين في المدارس الدينية في كل البلاد بواجب التوعية من خلال استخدام مكبرات الصوت الموجودة في المساجد ، ويستحسن ان يرافقه في واجبه موظف صحي و منتسب من الاجهزة الامنية ليشترك الجميع في تبيان المطلوب من المواطن فعله.

خلية ازمة

- تشجيع الفعاليات السياسية والنقابات المختلفة بتوجيه من يؤيدونهم بالالتزام بالتوجيهات التي تصدرها خلايا الازمة الرئيسة وتلك الموجودة في المحافظات ، وترسيخ حقيقة كون الالتزام بهذه التوجيهات هو مقياس الوطنية واداء الواجب الشرعي.

- فتح التطوع امام طلبة الكليات و من يرغب بالعمل على تهيئة سلال غذائية يومية سيما في الاحياء الشعبية والعشوائيات ، فحظر التجوال يعني انعدام الدخل المعيشي لشريحة واسعة من المواطنين ، ومن لا يجد قوتا لعياله قد يخرج شاهرا سيفه كما يقول ابو ذر الغفاري.  وان يكون المصدر المالي لهذه السلال الغذائية ما تخصصه الحكومة (وهو واجب عليها وهو اقل مما ستخسره لو فقد الامن و تفشى المرض) ،  ومما يتبرع به الناس . وهذه المواد تشترى من الفلاحين ومن المنتج الوطني لتشجيع العاملين فيها على ادامة الحياة ، فما نتوقعه كسادا عالميا يجعل الحصول على المواد الغذائية من الخارج امرا صعبا.

معالجة المرضى

- المتابعة الدقيقة لكيفية التعامل مع مخلفات المستشفيات سيما الردهات التي تقدم المعالجة للمرضى المصابين ، والفحص الدوري لعمال النظافة في المستشفيات ، وعمال المطاعم بعد استمرار خدمة التوصيل.

- التاكد من نسب الكلور في المياه في محطة التصفية والضخ و في ابعد نقطة ، وبخلاف ذلك يمكن ان يكون الماء وسطا ناقلا او غير نافع في الغسل الذي نحث الناس عليه. 

- اجراء بحث وتحر عن المصابين ممن استخدموا لقاح ضد الانفلونزا في الخريف السابق لملاحظة كم من المصابين بكورونا قد اخذ لقاحا ، فان لم يوجد احد فهذا يعني ان هذا اللقاح ينفع في الوقاية .

- توجيه اجهزة الاعلام بنشر ما يرفع المعنويات ، ورفع المعنويات هو عامل معزز للمناعة ، والاشادة بدور الابطال في المؤسسات الصحية والامنية والخدمية والمواطنين الذين يقدمون خدمة للناس في هذا الظرف العصيب.

ادارة ذاتية

- ضم ممثلين او مخاتير من كل حي باتصال تقرره خلايا الازمة ليكونوا نواة لخلايا ازمة في الاحياء تتولى الادارة الذاتية والسيطرة وفق توجيه خلايا الازمة ، ليحس المواطن فعلا انه انه راع وانه جزء من رعية ، وليقلل من الجهد على المؤسسات الامنية التي لها واجبات اخرى. واشاد الاكاديمي حسام الاسدي بمقترحات الزبيدي وقال لـ( الزمان ) امس (اجد في هذه المقترحات الكثير الذي يمكن تطبيقه والاستفادة منه في هذه الازمة) في رسالة نصية تلقتها ( الزمان )من الكاتب الصحفي المقيم في نيوريوك مليح صالح شكر وصف الأوضاع هناك بالقول ( فعلا انها توصية صحيحة ، اثبتت فعاليتها في مدينة نيويورك حيث التزم الناس بيوتهم الا للضرورة، وتشير الجهات الصحية الرسمية الى نجاح الحملة وانخفاض معدل دخول المستشفى لعلاج كورونا ولو كان طفيفاً) موضحا انه (في البداية كان كل يومين يدخل المستشفى مصاب واحد ، اليوم اصبح كل أربعة ايّام ونصف اليوم يدخل مصاب واحد المستشفى ). وتابع شكر ان ( الأسواق خالية من المتبضعين ومن الأغذية!  يدخلون السوبر ماركت فرادى ، حين يخرج متبضع يدخلون شخصا اخر حتى لا يحصل تزاحم داخل السوق).

 

 

 

عدد المشـاهدات 96   تاريخ الإضافـة 29/03/2020   رقم المحتوى 38084
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/5/27   توقيـت بغداد
تابعنا على