00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مسرحيو العراق يحتفلون إفتراضياً بيومهم العالمي

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الحمداني يهنيء بيوم الموسيقى العربية

مسرحيو العراق يحتفلون إفتراضياً بيومهم العالمي

و يوجهون دعوة للبقاء في البيت 

بغداد - ياسين ياس

احتفى مسرحيو العراق امس الاربعاء افتراضيا باليوم العالمي للمسرح الذي يحل سنويا في الخامس والعشرين من اذار.ودعت الفنانة سهى سالم المسرحيين المشاركة  بلحظات الاحتفال باليوم العالمي للمسرح تحت شعار 

( ابقى في البيت فأنت البطل في المسرحية العالمية الشهيرة "نهاية_كورونا").

.الى ذلك هنأ وزير الثقافة والسياحة والاثار عبد الامير الحمداني المسرحيين بمناسبة يومهم العالمي وقال في بيان اطلعت عليه (الزمان)امس(إن الاحتفال باليوم العالمي للمسرح يشكل عيداً لكل الإنسانية وانتصاراً لقيم السلام والتسامح والجمال ومناسبة للمسرحيين في بقاع الأرض لإشاعة البهجة والتضامن ضد الغلو والتطرف والإقصاء). 

وأضاف( إنها فرصة مناسبة ليقوم المسرحيون العراقيون نساءً ورجالاً بدورهم في نشر رسائل المحبة والطمأنينة بين الشعوب ومؤازرتها في مواجهة المصاعب والمخاوف التي أستجدت  بعد تفشي وباء كورونا وتهديده المباشر لأرواح عشرات الآلاف من بني البشر) مؤكدا (إن وضع المسرح والمسرحيين يدخل في صُلبِ إهتمام الوزارة وإنشغالاتها وهي لم تدخرْ جهداً في تسخير الإمكانيات والوسائل المتاحة  للإرتقاء بالمسرح العراقي وإبقائهِ في سياق الريادة مع المسارح الإقليمية والدولية).

كما وجه الحمداني برقية تهنئة إلى الموسيقيين العراقيين بمناسبة يوم الموسيقى العربية الذي يتم الاحتفاء به سنويا في الثامن والعشرين من اذار .

وذكر الحمداني في برقية التهنئة إن (جميع الدلائل التي كشفت عنها الحفريات وبعثات النقيب الآثارية تشير إلى إن أهل العراق من أوائل الشعوب التي أهتمت وشغفت  بالموسيقى ولعل القيثارة السومرية إحدى أهم الشواخص التي تؤكد ريادة العراقيين للموسيقى وأستخداماتها المتنوعة).

 مشيدا ( بدور الموسيقيين العراقيين وإسهاماتهم في إثراء المشهد الموسيقي العربي من خلال التنوع الذي  تتصف به المقامات العراقية و الأطوار الريفية والموسيقى الجبلية والإيقاعات الشائعة في مدن العراق وباديته) .

ودعا الحمداني( الموسيقيين العراقيين إلى مواصلة دورهم الريادي في مجال التوعية والتثقيف إزاء التحديات التي تواجه شعبنا العزيز وشعوب العالم أجمع جراء تفشي جائحة كورونا وتهديدها لإرواح الملايين من بني البشر). 

وفي ختام برقيته تمنى أن( تزول هذه الغمة وتعود الحياة إلى طبيعتها ويعود الموسيقيون العراقيون والعرب لأداء مهمتهم في تنمية الذوق الإنساني وإشاعة البهجة في نفوس محبي الموسيقى في كل مكان)

عدد المشـاهدات 281   تاريخ الإضافـة 29/03/2020   رقم المحتوى 38067
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/5/27   توقيـت بغداد
تابعنا على