00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  (التوليب) .. في ذاكرة العدسة 

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

(التوليب) .. في ذاكرة العدسة 

تتجانس الالوان في يد فنان بفرشاته ، فتلمس روح الرائي وتختلج حواسّه فتنساق خلف اللمحات الذاتية لبراعة الخلق والتمكن، وفي بديع صنع الخالق ما يرقى ويفوق فتحار وانت اللبيب كيف سيكون ايجاد الموجود وانت تراه في منتهى الصياغة الالهية والصناعية الابداعية ، زهرة التوليب من أجمل الزهور بلا شك، رغم جمالها لكنّي لا اتحدث عن التوليب بل عن لقطة تصوير مذهلة تأخذك لعالم الأبداع في هذه الصورة الفنية الرائعة ، أتحدث عن إحترافية تصويرها ومصورها بذائقة ودقة وجودة عالية . فلكل مهنة محترف ؛ 

هناك بصمة إحترافية لمحترف في التصوير تزيد من جمال الصورة ، نادراً ما نرى مصوراً فوتوغرافياً محترفاً متمكنا من فنهِ ببراعة بمعنى الكلمة وفي السياق العام ، وكيف يتحكم بعدسة كامرته بإحترافية ومتى يلتقط الصورة ومن أي جهة يحصر اللقطة وعند أي مسافة تُلتقط ليُظهر امتياز ما التقطتهُ عدسته وأي الالوان تميزه أو تمتاز بها لقطاته ، المصورين في هذه الآونه كُثر ولكنّ قليلاً منهم من يُتقن ويُجيد هذا الفن بلونه المهاري ، 

فن مهارة التصوير إحتواء اللقطة من كل جوانبها فبهذه الصورة أنت لا تشاهد مجرد صورة أالتُقطت بكامرة بل نراها وكأنها لوحة رُسمت بريشة فنانٍ محترفٍ رسمها بلمساتهِ الماهرة وبـأبعاد مدروسة بإعطائها إيحاءات تُزيد من جمالها وكأنها على الطبيعة منظر طبيعي جميل تراه أمامك في الحقيقة ما من شائبة تشوه وتشوب منظر هذه اللقطة ..

قليل من له لمسات خاصة به وهذا اللون ، مبهرة تمنحه التألق في التصوير يرتقي مع صعود السلم فهذا ليس بالشيء اليسير وإنما هناك خبرة طويلة واصالة في اتقان هذا الفن الرائع .

ومن أحبّ مهنته لا شك سيتقنها ولأبعد حدودها واقصى مداها ، وأنا اليوم أتحدث عن شخصية محترفة في هذا الفن شقّ بنفسهِ طريق الاحتراف في التصوير وأرتقى منصة الإحتراف فمن ينافسه في تصوير التوليب بهذا الجمال أنه فنان بعدسته التشكيلية المحترفة صاحب خبرة طويلة مدرسة يُحتذى به رئيس رابطة مصوري الانبار ، يمثل محافظته بهذا الفن الراقي ، وقد حصل على عدة جوائز في الكثير من اللقطات المثيرة والجميلة ومنها لقطة التوليب هذه التي ابدع بتصويرها أيما أبداع الاستاذ المصور أحمد حمزة من محافظة الأنبار ..

 

نور أحمد -  الأنبار

عدد المشـاهدات 396   تاريخ الإضافـة 27/03/2020   رقم المحتوى 38031
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
السبت 2020/5/30   توقيـت بغداد
تابعنا على