00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أريد أن أكون حرّة

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

أريد أن أكون حرّة

 

قصة قصيرة عن فتاة تزوجة في سن صغير و بين حين و أخر تقول لماذا لم يكتب لي القدر أن أكون عانس هنا تكمن المفارقة (عانس).. كلمة سهلة جداً و لكن مضمونها كبير المعنى من كل النواحي و الصفات  لربما تفكيرها و عقلها الكبير الذي تتمتع به فتكون عازفة عن الزواج أو بنت عائلة كريمة فيكون صعب أقناعها بالزواج او تكون ذات مكانة علمية مميزة فلم تجد من يكون لها كَفُئً او فتاة وضعة كل أحلامها و ثقتها بشاب و لكن خان تلك الثقة فَكونت صدمة و لذلك لم تثق بأي شاب يأتي لخطبتها و كثير من الأشياء تدعها لم ترغب بالزواج مع الأسف هنا تبدأ محاكمتها من صغار العقول و مناداتها بل عانس و ان كانت إنسانة مثقفة و مرموقة و لا ننسى أن الزواج هو اختيار و ليس قدر مكتوب فتبدأ معاناتها مع المجتمع فرفقن بالقوارير هن خواتكم و بناتكم، هذا المصطلح يطلق على فئة معينه من النساء وهو (العانس) ، لأعرف لكم هذا المصطلح تطلق على المرأة التي لم ترغب بالزواج و لم تتزوج... هذا الكلمة عندما تطلق على فتاة في بداية عمرها ربما تسبب لها الاحباط و عندما تطلق على امرأة في عمر معين تجرح كبريائها لا توجد هنالك نساء عوانس لكن يوجد هنالك نساء لم ترى الامان مع رجل غير والدها يوجد هنالك نساء لم ترى شخص يحتوي فراغ الاب الذي هو قدوة لها.. يوجد هنالك نساء تحب الحياة و لا يرغبن بالمسؤولية، يوجد نساء تريد أن تقضي ما تبقى من عمرها بفرح و سعادة بعيدة عن الحزن و القلق توجد نساء اكتفت بذاتها و جعلت من مستقبلها و حلمها طريقاً لحياتها  وكذلك يوجد رجال يتزوجون فقط إسقاط واجب يجعلون في اعناقهم نساء واطفال لكن لم يعيروهم ذرة من الأهتمام لم يجعلون الفرح حلف أطفالهم و لم يجعلون الأمان يسكن منزلهم يوجد نوع من الرجال يخلق الرهبة في قلوب النساء و يجعلهم بعدين كل البعد عن موضوع الزواج و الارتباط  وهنا نرى الأثر كبير الذي لا احد يعلمهُ كم يجرح المقابل لذلك أتمنى أن تمحى هذه الكلمة من مجتمعنا سندخل الآن ب2020 و لا زالوا يقولوها الى متى نبقى بهكذا عقول... وهكذا نفهم توجد حقائق كثيرة و أمور كبيرة لهذا الفئة من البنات و هم بناتنا وخواتنا و لا ننسى قول الرسول الكريم (رفقاً بالقوارير ما اكرمهن الا كريم و ما اهانهن الا لئيم).

مريم حيدر الخطاوي- واسط

 

 

عدد المشـاهدات 68   تاريخ الإضافـة 10/03/2020   رقم المحتوى 37607
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/5/27   توقيـت بغداد
تابعنا على