00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مناقشة هادئة مع المفكر الماركسي الشهيد مهدي عامل

ألف ياء
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مناقشة هادئة مع المفكر الماركسي الشهيد مهدي عامل

لغة دقيقة ونزوع لإستحداث المصطلحات والإشتقاقات

شكيب كاظم

(نقد الفكر اليومي) آخر ما كتب الباحث السياسي اللبناني حسن عبد الله حمدان، الذي عرف باسم (مهدي عامل) وبه اشتهر، المولود في مدينة بيروت سنة 1936، إلى جانب كتابه الآخر (في الدولة الطائفية) الذي أصدرت طبعته الأولى سنة 1987 إنه كان يكتبهما في وقت واحد، لكنه تأخر في إتمام كتابه هذا (نقد الفكر اليومي) لأنه أراد أن يعززه بقراءة ما ورد في بعض الكتب الفكرية ومناقشتها، واستهل سعيه هذا بمناقشة ما ورد في كتاب ( الثابت والمتحول. بحث في الإبداع والإتباع عند العرب) للشاعر والمفكر أدونيس، لكن الإغتيال المؤسي لهذا العقل المفكر في شهر مايس/ مايو 1987 وأد المشروع هذا، ولقد قيض لهذا الكتاب من يهتم به، فضلاً عن تراث مهدي عامل كله ونشره، فاهتمت بالمخطوطة التي كتبها بخط يده، ونشرتها أول مرة سنة 1988، وانا الآن اقرأ الطبعة الخامسة الصادرة عن دار الفارابي سنة 2018، إذ من المعروف للدارسين ولمن  قرأ هذا الكتاب، أنه بدأ بكتابته سنة 1980، متابعاَ ما ينشر في الصفحات الثقافية لبعض الصحف اللبنانية، ولا سيما جريدتي ( النهار) و(السفير) ومناقشة ما يرد فيهما. ولأن الباحث مهدي عامل ماركسي الرأي والتطلعات، فقد أخضع الكتابات هذه كلها لمسباره النقدي الماركسي الصارم، مما أوقعه في كثير من التناقض والغلو ومجانبة الصواب، فهو مولع بالتقسيم الماركسي للمجتمع إلى طبقات، وتأكيد هذا الصراع الطبقي، فهو يصب جام غضبه على الطبقة المتوسطة التي يسميها (البرجوازية)، إذ يرى أن الطبقات المسيطرة تنزع دوماً كالبرجوازبة مثلاً، إلى إظهار مصالحها الطبقية الخاصة، كأنه نظام الأمة العام، والى إظهار دولتها، التي هي أداة سيطرتها الطبقية-على حد تعبير انجلز- كأنها دولة الأمة والشعب. تنظر ص 311 فضلا عن وقفات اخر في الكتاب بهذا الصدد. وارى أن ليست هناك طبقة سيئة سوءا كاملا، فأفراد أسرة واحدة، يختلف أحدهم عن الآخر، فكيف نجعل طبقة كاملة تسلك سلوكا واحدا، ونوازع متشابهة؟!وننظر إليها نظرة واحدة. ثم إن الطبقة المتوسطة هي التي قادت مجتمعاتنا العربية- تحديداً- إلى مرافئ التقدم والتحضر، ولقد تعرضت هذه الطبقة، أو هذه المجموعة، بعد صعود الراديكاليين والثوريين العرب إلى دست السلطة منذ النصف الثاني من القرن العشرين، إلى التهميش والتعويق فنتج هذا الخراب الذي نعانيه، لقد أفرغوا عقدهم على هذه الطبقة المنورة المتعلمة، فعم الجهل والجهالة، ولماذا الصراع الطبقي والتكاره، بدل العمل على بلورة قوى الشعب العامل بكل طبقاته وفئاته، وكيف تتولى طبقة كارهة للآخر؛ كيف تقود مجتمعا؟! ولأن الشهيد الباحث مهدي عامل، يمتح أفكاره من بئار الماركسية، التي يراها الحقيقة الوحيدة في الفكر الفلسفي، وهي لدى التدقيق والتحقيق جزء من المسيرة الثقافية للبشرية، وليست نهاية الدنيا ونهاية التاريخ كما قال بعض المفكرين، يوم انهيار المنظومة الاشتراكية مطلع تسعينات القرن العشرين، فالفكر الإنساني سيظل ولودا منتجا ما دامت أرحام النساء تنجب، ثم لماذا هذا التعويل على فكر أصبح قديما في مفاهيم عصرنا المتسارع هذا؟ فهو لا يتورع عن إطلاق أحكامه الباتة الباترة، في مسألة وجوب أن تقود الطبقة العاملة، الثورات الاشتراكية، نافياً أن يمثل الفلاحون طبقة مهيمنة تقود الثورة؛ أية ثورة! مؤكداً "إن الثورة، بالمعنى الذي حددنا، هي فاشلة إن لم تكن بقيادة طبقة مهيمنة وما كانوا يوما كذلك، وما كان بينهم يوما نمط خاص من الإنتاج يحمل طابعهم الطبقي الذي به يتميز من نمط آخر من الإنتاج، ذي طابع مختلف، كنمط الإنتاج البرجوازي، مثلاً أو الإقطاعي، أو الشيوعي الذي يحمل طابع الطبقة العاملة، لذا كان الأفق دوماً مسدوداً في وجه الثورات الفلاحية، لاينفتح إلا حين تكون الثورة بقيادة طبقة مهيمنة، كالبرجوازية في الثورة البرجوازية، أو كالطبقة العاملة في الثورة الاشتراكية، حينئذ ينخرط الفلاحون في الثورة، لكن بقيادة هذه الطبقة" تراجع ص 335-334 إذن كيف نفسر اندلاع أول ثورة اشتراكية في العصر الحديث؛ ثورة أكتوبر 1917؟ التي ما قادها العمال، أو الطبقة العاملة، بل قادتها الطبقة المتوسطة، ممثلة بالطلاب والجند والمثقفين البرجوازيين ولا سيما المنشفيك، قبل أن يختطفها البلشفيك بقيادة فلاديمير ايليتش لنين الذي كان خارج روسية. وما نقول بشأن الثورة الفلاحية التي قادها الزعيم ماو، والمسيرة الكبرى التي انتهت بانتصار ثورة الفلاحين، على سلطة شان كاي شك وتحرير البر الصيني؟ فضلا عن حركة الباتيث لاو الفلاحية في لاوس، ابان ستينات القرن العشرين، ما ذا بشأن ثوار الفيت كونك في فيتنام وكلهم فلاحون.

ثورة زعيم

وهل كانت ثورة الزعيم الكوبي فيدل كاسترو التي انطلقت من عمق أدغال السييرا مايسترا إلا ثورة فلاحية قادها المثقفون؟! وإلى أين ذهب الطبيب الأرجنتيني الوسيم؛ الذي كان وزيراً لصناعة كاسترو، الى أين التجأ أيقونة الثورة العالمية (أرنستو جي كيفارا) بعد خلافه مع رفيق دربه كاسترو، وهويرى ايلولة الثورة إلى دولة، وإطلاقه سنة 1966 شعار( لتكن اكثر من هانوي واحدة) هل ذهب كيفارا إلى معمل لقيادة ثورة جديدة، ام ذهب إلى أحضان الفلاحين في أدغال بوليفيا ليقود الثورة؟ الحياة ليست مقولات نظرية جاهزة، ورياضيات ولوغارتمات ومساطر، بل حركة ووقائع ومصادفات تغير وجه التاريخ ووجهته في بعض الأحيان ولأورد مثلا واحدا لو لم يغتال الارشيدوق النمساوي في سراييفو سنة 1914 هل كانت ستنشب الحرب؟ هذه هي المصادفات. واتساقا مع أفكاره النظرية التي أمن بها المفكر مهدي عامل، وما أراه وقف مرة يراجع نفسه، ومحصن ذاته إزاء أي حوار مع الذات بهذا الشأن، لذا يؤكد ضرورة زوال وإنهاء الدوافع الشخصية الذاتية في العملية إلاقتصادية. تنظر ص 287 وارى أن لو أزيلت، أو حجمت الدوافع الذاتية في أي معترك من معتركات الحياة، لتجمدت الحياة البشرية، ثم إن الدوافع الجماعية، لا تصلح في الحياة العامة ولا تثمر، لأنها تختلف من كائن إلى آخر. الا ترى فشل الجمعيات الفلاحية عندنا في العراق، يوم نص على تأسيسها قانون الإصلاح الزراعي الذي أذاعه ضباط تموز في 30 من أيلول/ سبتمبر 1958؟ وفشلت المزارع التعاونية في الصين، وتلاشت الكولخوزات السوفياتية، لأنها وأدت الدافع الشخصي، وتساوى الجاد الحاذق مع الكسول البليد. يجب عدم القفز على حقائق الأشياء، فتسطير الأفكار على الورق شيئ والتطبيق العملي لهذه الأفكار شيئ مختلف تماما. في هذا الكتاب المهم الذي رصد فيه المفكر الشهيد (مهدي عامل)حركة الصحافة اللبنانية على مدى نحو عقد من الزمن، وناقش فيه آراء: الياس خوري، وموسى وهبة، وعباس بيضون، ووجيه كوثراني، وداود السيد، ومارون بغدادي، وحسن داود وكثير غيرهم، قد وقف طويلا عند كتاب ( الثابت والمتحول) لأدونيس، وإذ حاول أن يطفف كيل هذا الكتاب الأكاديمي المهم، فاني أرى أن لم يأخذ للأمر عدته، فالكتاب نقاش معمق مع بعض الظواهر في التاريخ العربي الإسلامي، مقارناً بين ما ورد في الكتاب، وبين بعض كتابات أدونيس سنة 1980، واصفا كتابات أدونيس بالمتأرجحة، حتى أنه يعيب على كاتب يمني قرأ نقديا كتاب ( الثابت والمتحول) أنه لم ير تأرجح الفكر فيه. أرى أن تغير الأفكار أمر يأتلف مع الحياة، فنحن لسنا تماثيل صم، فلقد مر نحو عقد من الزمان، بين صدور أطروحته للدكتوراه (الثابت والمتحول) كتابا سنة 1973، وبين المقالات الفكرية التي نشرها أدونيس سنة 1980، والتي تولى مناقشتها الباحث المغتال (مهدي عامل) ومع ذلك يؤاخذه إن طرأ تغير على بعض أفكاره وتوجهاته. كما أن مناقشاته هذه أوضحت محدودية دراية (مهدي عامل) بالتاريخ الإسلامي. لغة الباحث الراحل (مهدي عامل) دقيقة وجيدة، غير أني لمست ولعه باستحداث المصطلحات واشتقاقها مثل صيغ: الأسلمة، والتأسلم، والقوننة، والمأسسة، والتروحن، والتزمنن، و، و، ولعله لمس في نفسه إلحاحاً. والحافاً في إيراد هذه الصيغ، فتساءل. إن جاز القول.! وارى أن هذا لا يجوز ولا يصح أن نتلاعب بلغتنا، فهي أمانة مقدسة في أعناقنا، ولا يجوز العبث بها، كما عبث بها آخر تركها خلوا من الإعراب، لقد كانت كتاباته متخففة اعرابيا!

 

عدد المشـاهدات 800   تاريخ الإضافـة 10/03/2020   رقم المحتوى 37603
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأربعاء 2020/5/27   توقيـت بغداد
تابعنا على