00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  المرآة لاتظهر حقيقة الأشياء دائماً

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

المرآة لاتظهر حقيقة الأشياء دائماً

 حيدر الطائي

في احدى زاويا المقهى، كان هناك رجلا منشغل بكتابة شيئا ما على ورقة في يده، الرجل كان معاقا، شكله وسيم، وكان منقطعاً عن من حوله، يرمم افكاره بكل هدوء على الورقة.

ظن البعض ممكن كانوا يتابعونه من الجالسين في المقهى، أنه عاشق مولع برسم ملامح حبيبتهُ، فيما ظن اخرون انه يعمل في التجارة، لاسيما وانه حسن المظهر، وقد كان يحصي ارباحهُ لذلك اليوم، وتوقع غيرهم انه يذاكر للأمتحان، وقال أحدهم أنه مريض نفسي، ولعله يكتب رسالة انتحار، فيما اخر ساخرا : قد يكون الرجل ثرياً ويقسم املاكهُ .

وسط كل تلك التكهنات، ترك الرجل الورقة التي في يده وغادر المقهى دون ان يدفع الحساب.. فتسابق غير واحد نحو الطاولة، للتعرف على ماتحتويه الورقة.

وكانت المفاجأة، انه كتب عبارة في الورقة تقول: تركت تحت الطاولة صندوقا صغيرا، لطفا ضع فيه ما تستطع من المال، وساعود بعد نصف ساعة، لاخذ المال لشراء علاج لوالدي المصاب بالسرطان، لان علاجه مكلف يفوق امكانيتي، ولكم الاجر والثواب .

أرجو أن نكون قد تعلمنا الدرس من هذه القصة القصيرة، ان نترك الناس وشأنهم، فـكل شخص لديه ما يكفيه من المشاكل.

كن قاضيا على نفسك اولاً وحاسب نفسك بين الحين والاخر، و أترك الناس وشأنهم، ذلك ان النظرة الاولية لاتعبر عن مايختلج الناس من ألم، فالمرأة لاتظهر حقــــــــيقة الاشياء دائما .

عدد المشـاهدات 1065   تاريخ الإضافـة 02/03/2020   رقم المحتوى 37318
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الأحد 2020/5/31   توقيـت بغداد
تابعنا على