تداعيات الإلغاء في لا أحد يتكلّم
أضيف بواسـطة admin

تداعيات الإلغاء في لا أحد يتكلّم

على إبراهيم عبود

كّل مِنّا قرأ وسمع قصيدة الرصافيّ /ياقوم لا تتكّلموا إنّ الكلام ُمحّرم /وهي تبدأ بالنداءمشفوعة بجنس المخاطبين، وتنتهي بالنهي عن صفة الكلام، ومسوغات الكلام المحّرم بخطاب ثوري تمس البشر، وهي تجنح إلى الصمت. ولمّا كان لكل قصيدة ظروفها في المكان والزمان تداخل بينهما الحدث السياسيّ من فهم الشاعر ومعرفته بالسياسة. ومن خلال ذلك يدخل الشاعر ناظم المناصير حالة الإلغاء في عصر يشهد تقّلبات العولمة؛ وإتساع جغرافية قصيدة النثر لكن ليس بالنداء وإنما لنفي الجنس عن صفة التكلّم للمتلقي في قصيدته أحرفك ايقظتني والمنشور في جريدة الأضواء عدد 483/ايلول /2019 ويبدأ لعبته بالغاء التكلم عن شبهة الموت المتداخلة معه.

من شبه موتي/لأ أحد يتكلّم/كما يلغي الشاعر الإبتسامة بصيغة الزمن الحاضر/لا أحد يبتسم/ لتوّفر الخطيئة في الحياة اليوميّة،؛ ويتجاوب الشاعر مع دلالة الأسماء، والصفات /من بين حماقاتنا ولعنات الزاهدين/نظراتنا تنّم عن هيمنة الأسئلة/

إنّ ما يريده الشاعر من الأسئلة واضح من عنوان قصيدته هي أسئلة الوطن الّتي توقظ النائم، والسارح في البلاد وحتى البعيد عنها. وكما أعلن عن الحروف التي ايقظته ومنها الجموع بصورة تضاد بين العشق والنار /يترّبع العاشقون على جمرة نار / وصورة الماضي وقرية الماضي عند الشاعر هو ضمن أسئلته معززة بالخيبة واليأس /المُحّبون يتسلّون على انهار قراهم/تحمل خيباتهم منذ سلالات العهد القديم /ويستدعي الشاعر الامكنة يحوطها البسطاء بين الفقر والجوع. /البسطاء يلتقطون أنفاسهم /يلفظون ما في بطونهم /ومفارقة أخرى من مقارقات التداعي قوله/ المجانين والفاسدون يتربعون على قبور أحفاد هولاكو /وسوط الندم يحكي بؤسنا في ليالٍ قاتمه/ويستمر الشاعر في تلك الجموع اللغويّة وهي في نظره هم تحت سطوة القناعة وهي في إعتبار الشاعر مزّيفة من عهد السلالات إلى أحفاد هولاكو. ويختم الشاعر قصيدته بما وصف به الّشاعر الرّصافي قومه وميزة النوم ومع ذلك يعطي النتيجة بالفوز لمَنْ خلد للنوم متثاقلاً متجاهلاً لما يجري وختمها بالنداء، وأبدية النوم بعد استنفاد الشاعر لأدوات الماضي؛ ويحثنا على النظرة لمستجدات الحياة الآنيّة وتوصيات للآخرة من عصم الليالي /ينامون على سجيتهم كنهرٍ جفّ ماؤه/جلودهم تحّتك باكتافهم الممزقة /يطوف حولهم منكر ونكير / إنّ صورة الهلع من مشهد الحياة ودخول الشاعر لحظة هول الحساب لكل من ايقظهم الوطن. هي من صور الإلغاء وقد تداعت جميعها /ياقوم ناموا ولا تستفيقوا ولتكن نومتكم أبديّة. يقول الشاعر الألماني جون بول ريختر.’الحُميا الشعرّية لا تكون دائماً تحت تصّرف الكاتب’ ولنا أن نقول إنّ الأحرف ضاعت من الكثافة اللغويةعلى خارج حدود القصيدة الموثقة للماضي وهي تحاول بصعوبة إلغاء تداعيات الحاضر في لا أحد يتكلم.

عدد المشـاهدات 1117   تاريخ الإضافـة 03/02/2020 - 21:40   آخـر تحديـث 30/05/2020 - 06:06   رقم المحتوى 36389
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Azzaman-Iraq.com 2016