00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  في حضرة الإنسانية يصمت القانون

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

في حضرة الإنسانية يصمت القانون

وقائع محاكمة

 عبير حامد صليبي

ياايتها الانسانية انت متهمة بجمع اطارات السيارات لحرقها وقطع الطرق ومنع الطلبة من الدوام

– نعم سيدي

القانون: انت تعترفين بجرمك المشهود

– نعم سيدي

القانون: الا تعلمين ماالحكم على هذه فعلتك؟ ..

– اعلم ياسيدي

 سوف انزل عليك اقصى العقوبات ..ربما تستحقين جعلك اربعة ارهاب ..

{ لماذا قمتي بهذا العمل

– ياسيدي مرت سنوات كثيرة وانا صابرة واحتسب امري الى الله مرت ايام ليس لدي قوت يومي ولابيت يأويني ونال مني المرض وبدأت اتسول حتى اسد جوعي وهانت كرامتي بسبب عوزي وقلة حيلتي

ياسيدي القانون اعلم لقد جئت بشيء منكر من وجهة نظرك ..ولكن لم يعد لي السبيل لنيل حقوقي سوى ان اهتف لقد بح صوتي ونصبت الخيام للاعتصام لمدة ثلاثة اشهر دون رد على مطلبي فقررت ان احاول الضغط بطريقة اخرى حتى يسمع صوتي

القانون :وهل الان اخذت مطالبك

الانسانية :لاياسيدي ..مازلت اجهاد لنيلها ..مازلت استنشق الدخان وتغرز في صدري رصاص الباطل

القانون :هذه تسمى فوضى ليس طريقة حضارية لنيل حقوقك يجب ايجاد طرق بديلة غيرها

الانسانية :ياسيدي انا لم اكمل دراستي بسبب الظروف الحياة القاسية.. لم يكن لدى اهلي الامكانية للستمرار بدراستي ..ولا اعرف كيف امارس حقي الدستوري

هل لك ياسيدي ان تعلمني ..

القانون:نعم لديك الحق التعبير ان تهتف بصوت لايسمع وفي داخل بيتك

الانسانية :لكن ياسيدي ليس لدي بيت !!!

القانون:اهتف في اي بيت في منطقتك

الانسانية :دور منطقتي قد هدمة لسبب التجاوز باسم القانون ..هل لي حق ان يكون لي بيت كوطن صغير اعيش به فانا منذ عرفت الحياة لم املك شبر واحد من هذه الارض ..

القانون :نعم لكي الحق ولكن يجب ان افرض نفسي حتى لاتحدث فوضى ..انتفضي في ساحة عامة مثل ساحة التحرير

الانسانية :نعم هكذا فعلت ولقد حرقوا الخيام

القانون: لا غير معقول ربما كان هناك مندس

الانسانية :وما ذنبي انا الا يكفي البرد الذي يغزو جسدي والجوع الذي يعصف معدتي الخاوية الا يكفي تمزق قلبي على وطني الضائع ياسيدي لايوجد لدي سند حتى يؤازرني في محنتي

القانون :لا انتي متوهمة انا معك

الانسانية :كيف وانت اصبحت ضدي انا الان بأمس الحاجة اليك فبكى القانون على حال الانسانية وقال لكني كنت اعتقد لو اطبق في الغابات لكان عم العدل المكان ولا احترمني الاسد قبل القبض على فريسته ..لكن طبقت في وطني فقط على الفقراء القوي به يسرق ويقتل واصبحت قاسي وغير عادل ..ونحنى القانون وقبل الانسانية وصمت.

 

عدد المشـاهدات 1098   تاريخ الإضافـة 03/02/2020   رقم المحتوى 36388
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الجمعة 2020/4/10   توقيـت بغداد
تابعنا على