00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إستطلاع (الزمان) للسياحة الشتوية في تركيا (8) 

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

إستطلاع (الزمان) للسياحة الشتوية في تركيا (8) 

حصار قلعة روملي ومسجد مهرماه ودور النساء بالإمبراطورية

اسطنبول – حمدي العطار

لا يستقيم الامر حينما يعتقد البعض ان الحقد والغضب (الديني) او (القومي)  المسيحي هو السبب وراء النهضة الاوربية! ويرجع جذور هذا الغضب الاوربي المسيحي الى مرحلة فتح القسطنطينية من قبل محمد الفاتح واتساع الامبراطورية العثمانية لتصل الى حدود النمسا. اولا لا يمكن ارجاع التحولات التاريخية عند (حدث) واحد مهما كانت اهميته وخطورته فلا بد من مقدمات وتراكمات كثيرة تؤدي الى التغيير النوعي وقد لم ندركها الا بهذا الحدث،، هذه النظرة الضيقة الاحادية في تفسير حركة التاريخ تعد نوعا من السذاجة لعالم تتصادم فيه المصالح والمعتقدات، قد توجد احيانا عوامل مساعدة وتبدو اكثر حضورا في تلك المرحلة بحيث تطغي على باقي المسببات ولكنها بالتأكيد لن تكون هي السبب الوحيد.وفعلا كان يوجد الكثير من العلماء في قسطنطينية وهؤلاء ذهبوا الى اوربا وكانت لهم بصمة في النهضة والتنوير الاوربي !

روملي حصار

في اسطنبول لا يخلو مكان من دون وجود أثر للفاتح، لذلك قررنا زيارة قلعة (روملي حصار) وهي تقع في الجانب الاوربي وانت تقف في اعلى تلك القلعة يمكنك ان ترى قلعة الاناضول عبر البسفور، وبذلك كانت استراتيجية الحرب والحصار قد تمكنت من الامبراطورية البيزنطية، حينما نزلنا في منطقة (حي بيك) كان علينا الوصول الى ساحل (بيبك) حيث تكون  القلعة، وهذا الساحل يشتهر بوجود مطاعم كثيرة متخصصة بتقديم وجبات الافطار الصباحية، وقبل النزول عليك التقاط صور من مرتفع يطل على جسر البسفور، وبعد الفطور عليك التقاط صور والقلعة خلفك، ومن ثم الدخول الى تلك القلعة التي شيدها محمد الفاتح في فترة استغرقت 4 أشهر وكانت منطلق لفتح القسطنطينية يبلغ ارتفاعها 82 م وهي معجرة في البناء والهندسة تتميز بأسوارها وابراجها وفيها لمسات المعماري (مصلح الدين) وفيها ثلاثة زوايا وثلاثة ابراج ،وقد اصطحب معه محمد الفاتح عام 1452 ومعه 50 الف مقاتل ووظيفة هذه القلعة لقطع قناة البحر الاسود عن البيزنطية ، القلعة ولها اطلالة جميلة على البسفور. ومكان هذه القلعة كانت على أنقاض كنيسة بيزنطية يطلق عليها (ميشيلا) ، والقلعة صممت على اسم النبي (محمد ص)وقد يكون هذا سبب لبعض المستشرقين الذين يذهبون الى ان الحقد المسيحي ضد محمد الفاتح  الذي حول كنيسة ايا صوفيا الى مسجد وكنيسة ميشيلا الى قلعة حصار على المسيحين البيزنط ، كان الانتقام هو رد الفعل وراء عصر لنهضة الاوربية!

دور النساء

الاثار التي في اسطنبول جميعها تقريبا بإسماء السلاطين مع غياب اي اثر لدور النساء من عائلة السلاطين ما عدا جامع (مهرماه) سلطان وهو مسجد عثماني يقع في ادرنه قابي بالقرب من اسوار القسطنطينية البيزنطية، بنى الجامع (مريم) او (مهرماه) سلطان وهي ابنة السلطان (سليمان القانوني) وقد صممه المعماري الشهير (سنان باشا) اما مسجد (ساكرين) في اسطنبول ذو القبة المعدنية اللامعة فقد تم بناؤه حديثا من قبل المهندسة المعمارية “زينب فاضل أوغلو”  وهو على غرار البصمات المعمارية العثمانية ا، وجعلت المهندسة للمسجد قسم يليق بالنساء ومكانتهم وليس مثل باقي المساجد العثمانية القديمة التي دائما تضع قسم الحريم تحت السلم!

مكر النساء

كذلك تبالغ بعض الابحاث والدراسات وبالاخص الاعمال الدرامية في جعل سبب انهيار الامبراطورية العثمانية يرجع الى تدخل نساء السلاطين في شؤون الحكم وبالاخص الجواري الاجنبيات (غير النساء التركيات) اللواتي يتم اسرهن او شرائهن لضمهن الى ما يسمى (الحريم السلطاني) وقدمت الدراما التركية مسلسل من عدة اجزاء بهذا الاسم (حريم السلطان) وفيه اشارات واضحة الى مكر النساء والسيطرة على قلوب ومن ثم عقول السلاطين لدفعهم  الى اتخاذ قرارات مصيرية مصدرها (حريم السلطان)،  فمثلا (هيام) زوجة السلطان سليمان القانوني الرجل الحكيم والشاعر والاديب يظهر في المسلسل وكإنه مراهق يخضع لنزوات حبيبته الجارية هيام التي يعتقها ومن ثم تصبح زوجته وتجعله يتخلص من اعز انسان كان في البدء صديق الطفولة ومن ثم اصبح زوج شقيقته خديجة (ابراهيم باشا) الصدر الاعظم في عهد سليمان القانوني، وتابعنا ايضا مسلسل عن السلطان احمد آغا بعنوان نسائي (قسمت) ودورها  الايجابي في الحفاظ على السلالة العثمانية وسط اطماع السطانة الام (صفية الايطالية)

صفية الايطالية

ليس من المناسب ان تعمل الدراما التركية مسلسل عن السلطان مراد الثالث (1574-1595) الذي حكم 21 سنة سيطرت فيه زوجته الايطالية (من جمهورية البندقية) على شؤون الامبراطورية وأخذت تمارس بيع المناصب العيا في الدولة وعملت على اتخاذ قرارات تخدم جمهورية البندقية وتضر الامبراطورية العثمانية.واصبحت الرشوة امرا طبيعيا ! وتلك السلطانه التي كانت جارية تم اسرها في عرض البحر وبيعها في اسواق النخاسة باسطنبول كانت غاية في الجمال والذكاء العاطفي، واعجب بها السلطان مراد الثالث لتكون من (فتيات الحجرات) وتترقى من جارية الى مرتبة (أقبال) وعندما حملت من السلطان صارت رتبتها  (قادين) وعندما انجبت ولدها (محمد الاول) اطلقوا عليها (خاصكي سلطانية) ان اسمها الحقيقي هو (أيمي دي باقو)  وهي التي اقنعت السلطان ان يرفع الحظر عن الجنود الانكشارين الذي يقضي بعدم الزواج لكسر تفرغهم للحروب وحماية السلطنة  ، وهي التي اجبرت السلطان مراد الثالث ان يقتل اخوته الخمسة امام امهاتهم ومن بعد ذلك يتخلص من اخوة له 14 اخ، ويذكر ان السلطان مراد الثالث محب للنساء فقد تزوج 4 وله العديد من الجواري بحيث كان له من الابناء 102 فقط! وهو اكثر السلاطين دموية عندما تخلص من 19 من اخوته، لكن ابنه – محمد الاول-  كان نقيضه، والافضل منهما هو السلطان احمد اغا فهو رجل صالح شاعراوبنى جامع الازرق، ولم يقتل اي من اخوته، وعاقب جدته صفية الايطالية عندما احس بإنها تتأمر عليه مع اعوانها الايطاليين التي زرعتهم في القصر وخاصة الصدر الاعظم (محمد صوقلي باشا).

يتبع

عدد المشـاهدات 2076   تاريخ الإضافـة 03/02/2020   رقم المحتوى 36377
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2020/8/3   توقيـت بغداد
تابعنا على