00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  إعتقال متظاهرين بالجزائر حملوا الراية الأمازيغية

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

قوى الحرية والتغيير لا تعارض تسليم البشير إلى الجنائية الدولية

إعتقال متظاهرين بالجزائر حملوا الراية الأمازيغية

{ الجزائر ( أ ف ب) - اعتُقل أربعة متظاهرين في الجزائر العاصمة غداة مسيرة مناهضة للحكومة رفعوا خلالها راية أمازيغية، بحسب ما قالت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين امس. وأوضحت اللجنة أن هؤلاء تمت مقاضاتهم بسبب "المساس بالوحدة الوطنية"، لافتة الى أنهم أوقِفوا بعدما استمع إليهم قاض في محكمة سيدي أمحمد. وأشارت اللجنة إلى أن سبعة متظاهرين آخرين كانوا اعتُقلوا أيضا لرفع رايات أمازيغية، قد تم الإفراج عنهم وإخضاعهم لرقابة قضائية.

واندلعت الحركة الاحتجاجية بعد ترشيح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة رغم مرضه الذي أفقده القدرة على الحركة والكلام. وبعد دفعه لعدم الترشح ثم إلى الاستقالة في الثاني من نيسان لم تتراجع الاحتجاجات واستمرت لتطالب برحيل كل رموز النظام الحاكم منذ 1962.

ضغط الشارع

ويرفض المحتجون الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول لاختيار خلف لبوتفليقة الذي استقال تحت ضغط الشارع والجيش.

لكن السلطة تصر على المضي في هذه الانتخابات مقلّلة من اهمية التظاهرات الاحتجاجية، كما فعل رئيس الدولة الموقت، عبد القادر بن صالح لدى لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل أسبوع، عندما وصف المتظاهرين بـ"بعض العناصر".

الى ذلك  أعلنت "قوى إعلان الحرّية والتغيير"، رأس حربة الحركة الاحتجاجيّة التي أطاحت الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الأحد أن لا تحفّظات لديها على مسألة تسليمه إلى المحكمة الجنائيّة الدوليّة.

وأصدرت المحكمة الجنائيّة الدوليّة مذكّرات توقيف بحقّ البشير بتُهم ارتكاب جرائم حرب وضدّ الإنسانيّة وجرائم تطهير عرقي. وينفي البشير الذي أطاحه الجيش السوداني في نيسان/إبريل الماضي، بعد أشهر من الاحتجاجات ضدّه، التُهم التي وجّهتها له تلك المحكمة.

وقال القيادي في "قوى الحرّية والتغيير" ابراهيم الشيخ لصحافيّين "قوى الحرية والتغيير توافقت على تسليم البشير إلى المحكمة الجنائية الدولية، ولا توجد أي مشكلة في ذلك".

واندلعت الاحتجاجات ضد البشير في كانون الأوّل/ديسمبر 2018 بسبب زيادة أسعار الخبز. واتّسعت رقعة التظاهرات ضدّ نظامه، حتّى أطاحه الجيش في 11 نيسان الماضي.

ويتولّى الحكم في السودان مجلس سيادة من المدنيّين والعسكريّين لفترة انتقاليّة تنتهي بإجراء انتخابات تنقل السلطة إلى المدنيّين بالكامل.

وفي  كابول أعلنت سفارة باكستان في كابول الأحد إغلاق قسم التأشيرات في العاصمة الأفغانية لدواع أمنية، وسط تصاعد التوتر بين البلدين الجارين.

تأشيرات دخول

ويعد وقف منح التأشيرات للأفغان بمثابة صفعة لهم، إذ يتقدم مئات منهم يوميا بطلب تأشيرات لدخول باكستان بهدف تلقي العلاج او التبضع أو حتى دخول الجامعات.

وأشارت رسالة من متحدث باسم السفارة تم نشرها عبر تطبيق واتسآب الى أن القسم القنصلي سيتم إغلاقه الإثنين "حتى اشعار آخر".

وقال المتحدث لفرانس برس إن القسم القنصلي يمنح نحو 1500 تأشيرة يوميا. وفي إسلام أباد، أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أن القائم بالأعمال الأفغاني تم استدعاؤه لـ"نقل مخاوف خطيرة بشأن سلامة وأمن الموظفين الدبلوماسيين في سفارة باكستان في كابول وبعثاتها الفرعية".

وأضافت الوزارة في بيان لها أن موظفي السفارة يتعرضون لمضايقات.

وأورد البيان انهم "تعرضوا للعرقلة على الطريق، وصدمت دراجات نارية سيارات السفارة أثناء توجهها نحو مقر السفارة".

والاحتجاجات أمام السفارة الباكستانية أمر شائع لأسباب متعددة، منها عدم الرضى عن طوابير الانتظار أو الاجراءات الأمنية.

والعلاقات بين أفغانستان وباكستان مشحونة منذ فترة طويلة، حيث يلوم الأفغان إسلام أباد على عدد من المشاكل بما في ذلك دعمها طالبان.

وتنفي باكستان أنها تساعد الجماعة المتطرفة. وازدادت حدة التوتر في الأيام الأخيرة وسط اشتباكات على طول الحدود في إقليم كونار في شرق أفغانستان. واتهم الجانبان بعضهما بشن قصف عبر الحدود.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية إن ستة جنود باكستانيين جرحوا يومي 27 و28 تشرين الأول/أكتوبر بواسطة "قذائف هاون وأسلحة ثقيلة أطلقتها القوات الأفغانية".

ولا تزال الخدمات القنصلية الباكستانية مفتوحة في هيرات وجلال آباد ومزار شريف، وفقا للمتحدث باسم السفارة، الذي أوصى مقدمي الطلبات بالسفر إلى جلال آباد إذا كانوا بحاجة إلى تأشيرة دخول على وجه السرعة.

عدد المشـاهدات 52   تاريخ الإضافـة 04/11/2019   رقم المحتوى 33632
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/11/19   توقيـت بغداد
تابعنا على