00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حريات مشروطة ..في زمن الديمقراطية

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

حريات مشروطة ..في زمن الديمقراطية

شوقي الابراهيمي

هنا الارض اجمل والحب فيها عذب فراتي ..هنا الارض مملكة خضراء الا تعرف الغسق ..مثل الق الاجنحه عندما تبسط اجنحتها في قلب السماء رغم اني ادرك ان الايام الاتيه نحس ..وبريق شؤم ..ولكن تروضني حبيبتي لسوعيات من نور ..بنظراتها تترك العالم معلق..ببحاره وجباله ..جسد ها منحل من عقيق ..سيقانها من نور ك شوارع الرشيد في زمانه ..جمال حبيبتي خلجان صغيره جسد ها له لون النهار سريع الوثب ..العالم كله شفاف في شفتيها ..ترتدي لون رغباتي ..ك عاصمتي..امضي بين اروقة انفاسها ..اولد من جديد …هناك على ضفاف دجلة والفرات حيث تنتهي التخوم ..ويبداء الصمت ..اتقدم ببطيء واعمر الليل بالنجوم ينعكس ضوء القمرعلى كؤس وهي تنظر بزوخ الفجر…يستيقظ الليل والنهارمن فراشه الحجري يجوب الشوارع بعينين صافتين الى عام صعب المنال الى حيث تتعد د الجراح ..لا احد فيها يشتهي التشرد والترحال حتى هذه الارض..كيف افارقها وانا امتهنت التفرد بعشقها..في هذا الزمان المنافق…الرصاصة قاتلة ولكن لا تزلزل الارضا وهي تحتوي شهدائها…ومنهم من ثبتوا في عيون البنادق…واقع ارعن ..وبعض حمقى ..لا يدركون كل يوم لهم موعدا ونشورا ..حمقى يرجمونني ونساء يغتصبن عشاقهن لسوعيات ..والقاضي والشاهد الظحية في زمن سقط النظام والقانون معا ..قالو لي استانف…وياتي جدل فارغ لا جدوى فكل الابواب موصدة ..اصلا لا توجد ابواب ..بل مرايا ..احساس بالعزلة ..ونهار مع خبز ..ودماءوليلا من دون ماء..احساس شفاف في الماضي والمستقبل يشتعلان بلا بريق..وبلا رجاء..ياوطني..الروح حبلى والجسد يبتكر الصديق الذي يبتكرني ..شبيهي ..والمرأة نقيضي ..لقد ولى زمن انتظار..يجيء الزمن ..زمن البارحة هو زمن اليوم زمن الغد والامس هو اليوم ..والغد هو اليوم ..كل شيء هو اليوم خرج من ذاته خرج في زمن مشروط في الحياة مشروطه …ولكن الموت بلا شروط ..رصاصه تائههتطفي الشموع المشتعله .من ظلم الزمان والسراق وقطاع الطرق ..كل طفولتي التهمتها هذه الحظه ..وسهاد مدينتي يتحرك في دمي كنحله وكل شوارع عاصمتي مثقله بشتائم ..اصوات تعلوا وتتفرقع اصوات صموته اوراقها اجوبتها معصوبه العينين ..لا تدرك الطوفان الاتي. واقف انا حاملا راسي فوق كتفي اريد ان اقطع الليل قطعه قطعه تمثالا تمثالا ..اه يا بغداد لقد جف فمي من لغة الصبر..اقسم لك ان من فمك الظامي استخرج انسام وازهارالخير…لعناء…العناء لعناء اولئك الذين وصلوا الى ميادينك بالفاس.. والفاعي..

عدد المشـاهدات 36   تاريخ الإضافـة 27/10/2019   رقم المحتوى 33343
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/11/12   توقيـت بغداد
تابعنا على