00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حمّادي يعطّل الكهرباء وسط العاصمة والأمانة تحصد العلامة الكاملة

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الأنيق يعود لمقاعد الدوري بمواجهة الجنوب والحدود تستقبل النجف

حمّادي يعطّل الكهرباء وسط العاصمة والأمانة تحصد العلامة الكاملة

 

الناصرية - باسم ألركابي

تختتم مباريات الجولة الرابعة من منافسات مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم بإقامة مباراتين عندما يستهل الطلاب الموسم في اول مباراة لهم بعد الموقف الصعب الذي  مر به بسبب  إدارته التي تكون قد تعلمت الدرس وان تؤمن  متطلبات المشاركة التي  لازالت معلعلة اذا ما استمرت بنفس عملها التقليدي الممل ويجب عليها ان تبحث في ايجاد منافذ لمواجهة التحديات المالية   التي تقدرها  والمتوقع ان تظهر  بسرعة امام حالة الإفلاس التي يعيشها النادي  الذي نعم عودته مهمة ومؤثرة  لكن ان تأتي بالاتجاه الصحيح وسط اهتمام جمهوره صاحب الوقفة المشهودة  وطرق كل الأبواب  من اجل عودة الفريق  الذي عاش أسوء فترات العلاقة مع  الإدارة  وبالكاد   عاد للدوري والفضل يعود  لوزير الرياضة والشباب الذي تبنى الأمور اكبر من الإدارة نفسها ووصل فيها للحلول التي  فتحت  أبواب العودة للدوري   وعلى الإدارة ان تسيطر على الامور او تتركها لغيرها بعد الذي حصل  وما جرى  عكس واقع عمل الإدارة  التقليدي   لابل الغائب  التي يبدو انها تعيش في الوهم  المهم عودة احد اقطاب الكرة المحلية للدوري.

الطلاب والجنوب

وسيقوم الطلاب  باستقبال  نفط الجنوب في مهمة يأمل احمد خضير ان يقدم اللاعبين الجانب الفني والأداء المقنع   واللعب بطموحات الفوز  تحت أنظار أنصاره   الذين يترقبون ان تأتي النتيجة الايجابية الأولى للتخفيف عن معاناتهم وفي ان يكون فريقهم  بعيد  عن مشاكل النتائج  التي نالت منه  في مشاركاته الأخيرة والذهاب ليتغير المدربين  بين فترة وأخرى  حتى المدرب الحالي وصف المهمة بالمجازفة  لكن مؤكد ان اشياء كثيرة ستتغير لو خرج  الطلاب بكامل العلامات في مهمة غير سهله في ظل الظروف التي مر بها الفريق الذي يكون قد جمع شتاته وسط  مخاوف اللاعبين في ان  تعجز الإدارة مرة أخرى في تامين مستحقاتهم و متطلبات المشاركة التي يأمل عشاق الفريق ان تأتي نتيجة المباراة الأولى  عبر التعامل مع الأمور  الجيدة  في عودة  يأمل ان تكون ميسورة.

من جانبه يأمل الجنوب في قهر الطلاب وان يشكل خطرا عليها عبر اللعب بشعار الفوز الذي يريد العودة بأول وتدارك صعوبات مباريات الذهاب التي كانت وراء تراجعه   الموسم الأخير  وإتباع الطريقة  الصحيحة  من اجل تغير مسار الأمور من اجل التوازن في مباريات الأرض وخارجها  عبر الأفكار التي يملكها المدرب في ان يقود الفريق بالشكل المطلوب ويجب ان يتدبر الأمور ومتابعة المباريات والنتائج  لتعلق ذلك بمستقبل وموقع الفريق.

 الحدود والنجف

ويستقبل الحدود بنقطة النجف بأربع نقاط وكله امل في ان يفتح سجل الانتصارات على  حساب ضيفه الغير سهل  بعد خسارة الشرطة وتعادل مع الأمانة  رغم ان  اللقاء يشكل التحدي.

لمهمة مظفر جبار في العمل على تعديل الأمور قبل ان تأخذ الاتجاه المعاكس والصعب والذي قد يربك الحسابات ومن المؤكد ان الكل  يسعى الى ان يكون الفريق قادر على مواجهة صعبة للحصول على كامل العلامات في لقاء  يحتاج الى عمل مهم وكبير إمام فرصة اللعب في العاصمة عندما تظهر مباريات الخروج منها صعبة وتلحق إضرارا بالفريق الذي يريد الفوز النتيجة التي تمنح الفريق  دفعة كبيرة ولان الرهان يبقى على مباريات الأرض  وهو  ما ينطبق على الجميع   وبالعودة الى اخر مباراتين  قدم الحدود العروض المقبول امام  الشرطة وكذلك مع الأمانة  لان غير الفوز اليوم يعني  ظهور المشاكل مبكرا وهو ما سيعمل عليه حسن احــــــــــمد الذي يحمل تصورا عن فرق العاصمة التي تركها مــــــــتوجها للنـــــــــجف بعد فترة عمل ناجحة مع النفط  يأمل ان تمتد وتستمر مـــــــع  الفريق الحالي الذي كان قد تعادل مع الكهرباء وحقق النتيــــــــجة الطيبة بقهر زاـخو في ملعـــــــــبه ويهدف مع اللاعـــــــــبين لكــــــسب نقاط  لقاء اليوم  التي يكون حضر له الطريقة المناسبة  والأمل  في حصد نقاطه كاملة  من خلال تحشيــــــــــد جهود اللاعبين الذين اـــــــــنتدبوا واختيروا من قبل المــــــــدرب المطالب في ان يقدم اـــــــلفريق بالشكل  الذي تتاح له فرصة المنافسة  بمـــــــــا يتناسب وسمعته  كأحــــــــد الـــــــــفرق التي واكبت المشاركة  وقــــــــدمت في بعــــــــض المواسم  ما لديــــها.

فوز الجوية

قاد حمادي  احمد فريق الجوية الى  الفوز  على  الكهرباء ويعود لهوايته مرة اخرى  بهدفه الذي سجله د59 من المباراة وخطف كامل نقاطها  ليرفع الرصيد  الى سبع نقاط في الوصافة  محققا الفوز الثاني  مؤقتا فيما تجمد رصيد الكهرباء  بخمس نقاط متلقيا الخسارة  الأولى بعدما قدم ما عليه في مباراة شهد شوطها الأول سيطرة متبادلة على  الملعب والاستحواذ على الكرة لكن دون جدوى بعدما عجز  الفريقان من التسجيل  قبل ان يشكل الكهرباء منافسا قويا  وشكل ندا وليقدم نفسه من هذه الأوقات احد الفرق الراغبة في  منافسات قوية وفي موسم مثمر اخر بقيادة نفس المدرب واغلب من مثله الموسم الأخير من اللاعبين ويامل في تحقيق  أشياء هامة  بعد الدخول القوي  في  الجولات الثلاث  الأولى  عندما عاد بتعادل من النجف ومن ثم الفوز على زاخو في ملعبه والتعادل مع اربيل قبل ان يظهر بشكل مقبول وحضر بقوة  في اللقاء الرابع الذي خاضه بشكل واضح وأحرج الجوية في بعض الأوقات ومهم  ان يظهر  بهذه الروحية  ويجب تقديم الإشادة للفريق  الذي  ادى مباراة مهمة  بفضل التزام اللاعبين بطريقة اللعب  وتطبيق الواجبات  وسط طموحات الفوز    الذي كان ينشده الجوية  عبر مجموعة اسماء الأخرى التي لم تتمكن من التسجيل   عبر محاولات  كانت بحاجة للتركيز ولم ينجح أي منهما في  عكس قوته الهجومية   عندما واجه لاعبو الجوية قوة دفاع  المنافس وإحباط  محاولاتهم في الشوط الاول فيما عجز هجوم الجوية من التعامل مع الامور بعدما استمر يلعب بحذر قبل ان يخرجا للاستراحة من دون اهداف .

عودة حمادي

والفوز المذكور على الكهرباء عكس شيء من استقرار الفريق رغم انه لم ياتي بسهولة لكن تبقى العبرة بالنتيجة والخروج بكامل النقاط  وســــــــــط ترحـــــــــيب الأنصار  الذين مؤكد ابدوا ثقتهم باللاعبين والفريق بعــــــــد الخروج من محطة الكـــــــــهرباء التي أوقفها حمادي  الساعي الى ان يكون الورقة الرابحة مثلما كان الى ما قبل عدة مواسم  الأهم العودة مع مطلع الموســــــــــم الحالي  ويدعم فريقــــــــــه برغبة الفوز الذي فشلت  كان بالامكان ان يتقاسم النقـــــــــطتين عبر  جهـــــود  مفارز الكهرباء في تحقيــــــــقه لابل الاقـــــــــتراب منه حيث التعادل لان  ذلك لو حصل يعد بالشـــــــيء المـــــــهم  لان الخروج بنقطة من الجوية يعد بالعمل  الواضح  ولو لايمـــــــــكن التــــقليل من شان الفـــريق رغم خسارته  .

فوز كبير للأمانة

واستعادت الأمانة نغمة الفوز والعودة لسكة الانتصارات بعد الفوز على صاحب الأرض الكرخ وهزيمته بثلاثية نظيفة تناول على تسجيلها  مصطفى كريم د 10 و55 ومهمين ملاخ د87 محققا النتيجة الايجابية الأولى من ثلاث مواجهات خسر الأولى من الجوية بهدفين وتعادل مع الحدود قبل ان  يخرج بفوائد اللقاء الثالث ويرفع رصيده الى  4 نقاط في مهمة غاية في الصعوبة قبل ان يقهر المضيف بالنتيجة لكبيرة لتي تعرض لها من فترة طويلة وهو الذي حجز ملعبه لنفسه وحقق فيه أفضل النتائج قبل ان يوقفها  أولاد العاصمة  وتأمل إدارته في ان يتابع مبارياته  ويحسن مستواه في قادم الأيام  ويقدم المردود المطلوب من اجل تعزيز النتائج وحاصل النقاط  والرغبة في ان يكون الفريق المنافس القوي كما كان عليه  الأمر في الموسم الأخير عندما غيره تماما عصام الحمد وانتشاله من مواقع المؤخرة  وفي احد المواسم التي سجلت في ذاكرة الفريق القادر على العودة والظهور  السريع ضمن المنافسات  عبر مجموعة لاعبين بدأت تقدم المستوى والخروج بفوز كبيرمن ملعب صعب شهد سقوطا للكبار  لكن الأمانة ظهر بشكل واضح وجيد من خلال  اداء اللاعبين  الذين يجمعون بين النخبة والشباب تلعب بجدية وتنفذ توجيهات المدرب الذي منح ثقة الادارة للموسم التالي وتأمل ان يقوم بالمهمة كما يجب وان يكون مؤثرا على اللاعبين والفريق وقيادته بالاتجاه الصحيح .

من جانبه  بدا الكرخ مختلفا عندما تلقى الخسارة الأولى ون هذه الأوقات  ليسجل بداية مرتبكة ويبدو ان الأمور لاتظهر كما كانت عند  نفس المدرب كريم سلمان الذي  اعتمد على مجموعة لاعبين من خارج العاصمة انهوا فترة التوقف الإجبارية في مناطقهم  بعيدا عن أنظار المدرب الذي يكون قد وقع في الفخ بعد تلقي النتيجة الثقيلة  ويعجز الفريق عن الدفاع عن مباريات معلعله الذي كرسه لنفسه قبل ان يسقط في النتيجة الكبيرة التي تلزم المدرب مراجعة الأمور بسرعة بعدما خسر عدد من عناصر الموسم الأخير انتقلوا الى فرق اخرى   قبل ان تكشف النتيجة المذكورة  هشاشة الفريق  الذي قديتعرض  لنكسات أخرى بعدما فقد السيطرة على مواقعه التي شهدت التحول الكبير بعد العودة للدوري  وفي موسم يبدو سيكون صعبا  ومتوقع ان يواجه فيها المدرب مشاكل  اذا ما أتت النتائج عكس ما يخطط له الذي فشل مرة أخرى في تحقيق الفوز بعد تعادل  مع السماوة  أي خسر خمس نقــــــــاط من جولتين وهذا بدوره سيترك أثاره على مهمة المنافسة التي  تعتمد دوما على البداية والحصول على النقاط من مباريــــــــاتها  وهي التي تشكل الأساس في البقاء وسط المنافسات .

عدد المشـاهدات 553   تاريخ الإضافـة 22/10/2019   رقم المحتوى 33232
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/11/12   توقيـت بغداد
تابعنا على