00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أندومي الظهيرة

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

أندومي الظهيرة

 

اجدها بصعوبة تلوك لقمتها الصغيرة بعدما ضاعت بين فكيها، نظرت لها بعين اسية وجمعت قواي لاسالها

_ ابنتي مابك..

اجابتني بعدما حبست دمعاتها بطارف عينيها لترد

_ ساعدنا يا ابتي من طعام امي البائت..

نفس ظهيرة كل يوم جمعة تعيد هذه الام موالها الذي حفظه الكل

_ لقد كان فطورنا وجبة الكباب الدسمة..

تابعتها بالاضافة مؤكدا

_ ولا نستطع اكل شيء لاننا شبعى..

انها عاجزة بان تطهي لنا وجبة الغداء متعذرة بان وجبة الفطور دسمة، لن تتغير هذه الزوجة واعادتها بهذه ااسطوانة المخدوشة والتي دفعت ولدها الاكبر ان يسمعها كلاما لاذعا

حتى حاولت فتح باب ثلاجتها لترد

_ الثلاجة ملئا بما لذ وطاب وانا محتارة ماذا اطهو.

مثلما تجمع اولادي على مائدة الطعام تفرق دون لمس اي من صحون الطعام البائت لا احدا تقبل ولو لقمة منه كان مرق باذنجان في يوم تموزي شديد الحرارة حتى تذكرت تعليق اختها يوم راتها ليلة ما تشوي لي باذنجانة فقالت لها باستهزاء

_باذنجان وزوجك بارود.

خاطبت ابنتي التي توسلت لي بنظراتها. لتقول

_ سوى الاندومي لا غيره.. في ظهيرة كل جمعة.

صوبت نطري لهذه الام المتهاونة في يومها المبارك زالعاجزة علئ ارضاء اولادها وقلت لها

_ من الاسبوع القادم وجبة الغداء ادسم من وجبة الفطور..

صاح الجميع

_ الوداع. الوداع لاندومي الظهير.ة...

هادي عباس حسين - بغداد

عدد المشـاهدات 1029   تاريخ الإضافـة 20/10/2019   رقم المحتوى 33134
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/11/12   توقيـت بغداد
تابعنا على