00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الهاشمي لـ (الزمان): الشكوى بمجلس الأمن تبعد الحرب المفتوحة مع إسرائيل

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الهاشمي لـ (الزمان): الشكوى بمجلس الأمن تبعد الحرب المفتوحة مع إسرائيل

قمة سعودية إيرانية في بغداد قريباً لتسوية أزمات المنطقة

 

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

 

كشف الخبير السياسي واثق الهاشمي عن قرب عقد قمة سعودية ايرانية في بغداد بشأن التصعيد الراهن الذي تشهده المنطقة بهدف تسوية الازمات الحالية ، فيما عد تصريحات رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في ما يخص نسب الهجمات على مقرات الحشد الشعبي لاسرائيل (متأخر جدا) . واكد الهاشمي وهو رئيس المجموعة العراقية للدراسات الستراتيجية لـ (الزمان) امس ان (النية تتجه لعقد قمة سعودية ايرانية في بغداد قريبا لتدارك الازمة الراهنة التي تشهدها المنطقة بعد التصعيد الاخير عقب استهداف منشأت النفط في السعودية والذي القى بظلاله على المنطقة وتصاعد الاتهامات والتهديد بين الجانبين)، مبينا ان (الرياض بدأت تطلب من العراق وباكستان التقارب بسبب  الوضع باليمن الذي تحول الى مستنقع كبير لا يمكن الخروج منه والاهم من ذلك ايقنت بعدم نية الرئيس الامريكي دونالد ترامب شن حرب على طهران، كما ان ايران تسعى هي الاخرى الى مباحثات وحلول للازمة الاقتصادية التي تشهدها اثر العقوبات الامريكية وبالتالي ، فأن كلا الطرفين سيسعيان الى التقارب بهدف تهدئة الاوضاع)، وبشان اتهام عبد المهدي لاسرائيل بالوقوف وراء استهداف معسكرات الحشد في العراق ، اوضح الهاشمي ان (الاعلان جاء متأخرا جدا ولاسيما في كل الدول وعندما تتعرض للاعتداء خلال 24 او 48  ساعة يصدر بيان من القيادة العامة للقوات المسلحة تشير فيه الى التعرض لاعتداء او هجمات من دولة معينة)، ولفت الى انه (وبعد مضي اكثر من شهرين لم نعرف الجهة التي شنت هجمات على البلاد سوى الان برغم من مشاركة العراق مع التحالف الدولي اضافة الى وجود تنسيق امني مع دول الجوار)، مبينا ان (هذا الامر في وقته احدث ارباكا وتبادلاً بالاتهامات والبعض يتهم امريكا ومجاهدي خلق واسرائيل ودول اخرى مما ادى الى تصعيد الموقف في بلد يعاني من مشكلات سياسية متعددة)، مضيفا (اما الاعلان عن الموضوع في الوقت الراهن سيضع الحكومة في موقف محرج لان بعض فصائل الحشد والمقاومة اكدت الرد على اسرائيل وبالتالي يجب ان يكون الناطق بالرد هو رئيس الوزراء او العمليات المشتركة كون اي فعل من قبل الحشد على اسرائيل سيؤدي الى رد فعل مقابل)، مشددا على ان (ما مطلوب من العراق حاليا هو تقديم شكوى في مجلس الامن ويتحرك نحو الولايات المتحدة والدول الخمس الكبار لاصدار قرار ضد اسرائيل ، وفي حال تكرارها للامر سيكون للعراق حق الرد)، مؤكدا ان (العراق لا يتحمل الدخول في معركة مفتوحة وجديدة مع اسرائيل ولاسيما في ظل الاوضاع والتوترات التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط). واتهم عبد المهدي ، إسرائيل بالوقوف وراء هجمات على مواقع للحشد بالعراق. وقال في تصريح امس ان (التحقيقات في استهداف بعض مواقع الحشد تشير إلى أن إسرائيل هي من قامت بذلك). وكان الحشد قد حمل اسرائيل مسؤولية الهجمات بطائرات مسيرة على قواعد ومخازن سلاح خاصة به بما في ذلك هجومان أسفرا عن مقتل بعض عناصره بالقرب من الحدود العراقية السورية . ورأى الأمين العام لكتائب سيد الشهداء ابو الاء الولائي إعلان عبد المهدي وقوف إسرائيل خلف قصف مقرات الحشد بأنه (ضوء أخضر لأخذ الثأر). وكتب الولائي في تغريدة على صفحته بموقع تويتر أن (إعلان عبد المهدي بوقوف إسرائيل خلف قصف مقرات الحشد هو ضوء أخضر لأخذ الثأر) على حد تعبيره.

 من جهته ، دعا الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي الحكومة للقيام بإجراءاتها في المحافل الدولية مع احتفاظنا بحق الرد الكامل على هذا الاعتداء.وقال الخزعلي في تغريدة انه (بعد اعلان مسؤولية الكيان الاسرائيلي عن استهداف مخازن الحشد ، يجب على كل العراقيين وحدة الموقف امام هذا العدو الأزلي للعراق)، وطالب الحكومة بان (تقوم بإجراءاتها في المحافل الدولية مع احتفاظنا بحق الرد الكامل على هذا الاعتداء). وامتنعت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي عن التعليق على تصريحات رئيس الوزراء العراقي بالقول (هذه تصريحات من وسائل إعلام أجنبية ونحن لا نعلق عليها). لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمح الشهر الماضي إلى احتمال ضلوع إسرائيل. وتقول إسرائيل إنها شنت مئات الغارات في سوريا المجاورة وبعضها على أهداف إيرانية لمنع أي وجود عسكري دائم لطهران هناك.

 

عدد المشـاهدات 2536   تاريخ الإضافـة 01/10/2019   رقم المحتوى 32902
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/10/14   توقيـت بغداد
تابعنا على