00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  بداية مثيرة ولقاء الزوراء والشرطة يقرّب الجميع من الأحداث

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الميناء يعصر قلوب جمهور الجوية بفرض التعادل

بداية مثيرة ولقاء الزوراء والشرطة يقرّب الجميع من الأحداث

الناصرية – باسم الركابي

مهم ان تظهر الإثارة والندية في مباريات الدوري من الوهلة الأولى وهي ترفض التكهنات والتوقعات وتأتي النتائج المثيرة على ان تبقى الفرق تعتمد على  قدراتها الفنية وخوض المواجهات بقوة داخل وخارج ملاعبها وشيء لابد ان يذكر هنا هو العودة المطلوبة للميناء الذي عاد بنقطة غالية من تعادل مثير  مع الجوية في أخر لقاءات الجولة الثانية من الدوري الممتاز بكرة القدم  اول أمس ليرفع رصيده الى اربع نقاط بالتساوي مع الجوية والزوراء والكرخ والنجف التي تقف في  مقدمة  السلم  قبل ان يفشل في الاستفادة من تعادل الزوراء والشرطة ويفشل في الخروج بالعلامات الكاملة بعدما خرج بتعادل بطعم الخسارة عندما فشل مرة أخرى في اختراق التكتل الدفاعي للميناء  بتوازن ووقف بوجه هجمات الجوية المسيطر  بوضوح على مجرى الأمور لكن من دون جدوى بسبب الوضع الدفاعي الايجابي  للميناء الذي افشل الهجمات التي لم تستغل من اللاعبين كما يجب  رغم أنها بقيت تشكل خطورة لكن دون جدوى بعدما شهد الشوط الأول سيطرة كبيرة للجوية  الذي  يبدو لعب تحت تأثير نتيجة السالمية  ولانه لم يتوقع ان يواجه الميناء  بهذه الكيفية في تكرار لسيناريو لقاءهما  الموسم الماضي ورغم تفوقه لكنه افتقد للاعب القادر في التعامل مع  الفرص  بعدما استمر مسيطرا حتى الشوط  الثاني ولم تنجح محاولات  اوديشيو الذي زج بالثلاثي حمادي احمد وإبراهيم بايش ومحمد قاسم في تغير متأخر كان الأجدر به ان  يزجهم في التشكيل المباشر ويبدو انه لم يأخذ الأمور على محمل الجد  وكاد ان يعرض فريقه للخسارة بسبب هذا التصرف عندما اقترب  احمد زامل وبعده المحترف كيتي  من التسجيل لولا تصدي الحارس  امجد رحيم وليبقى الأمور على حالها   امام اختيار غير موفق  اوديشو في إبعاد ثلاثة لاعبين عن مهمة يفترض  ان تدار كما يجب عبر  العناصر المهمة  المؤثرة  وفي السيطرة على المباريات من البداية حصرا في  العاصمة لان مباريات الذهاب لازالت مؤثرة لأنها تأتي بالاتجاه المعاكس وأكثر ما أضعفت وأخرجت الفريق من المنافسة على اللقب وهو  سيخرج إلى النجف في مباراة صعبة عندما يحل ضيفا على النجف وهو يتذكر كيف كانت تجري الأمور في الملعب المذكور الذي لازال يعاني منه الجوية الذي كاد ان يسقط تحت أنظار جمهوره بعدما  تراجع أداء بعض اللاعبين  ولترتبك الأمور امام صمود دفاعات الميناء الذي شكل  إرهاقا لهجوم الجوية الذي ظل الطريق  في حسابات مرور الوقت  الذي مر ثقيلا لتعلق الأمر بتسجيل الهدف الذي منعه الحارس الشجاع ياسين ستار احد ابرز نجوم الميناء وكان له الدور المهم مع الدفاع في افشال خطورة الجوية التي لم يستغلها كما يجب ولان الميناء لعب بتكتيك وقام بما عليه في خطوط فعالة وفاعلة وغلقت جميع المنافذ إمام الجوية  وأفضل ما قدمه هو الحارس الذي سيبقى يعول عليه المدرب الروماني  الذي نجح  الفوز بالبصرة وسط اللعب بطموحات الفوز وتقديم صورة مختلفة عن اخر مشاركتين ومهم جدا ان يعود الميناء بهذه الصورة وهو يلعب بأمل المنافسة التي ينتظرها منه جمهوره في ان يكون منافسا كما عهده  من خلال جهود لاعبين واعدين ولان الفريق يختلف عن بقية فرق المحافظات  لأنه تواجد في البطولات من فترة طويلة لابل أول فريق من خارج العاصمة نافس وقدم العديد من النجوم. ويقول  الحكم الاتحادي السابق مسافر شنان لقد قدم الميناء ما عليه ونجح في استدراج الجوية للتعادل  النتيجة المقبولة من جمهور البصرة  وتدارك الخسارة التي أكثر ما  تتعرض لها فريق البصرة وأعرب شنان عن أمله في ان يستمر الفريق ومن خلال عناصره في مواصلة تقديم المستويات العلية والعمل  المتوازن وجمع النقاط من البداية  ونتيجة الجوية تمنح الفريق ثقة عالية  في مواصلة مشواره وان يدافع عمن اسم الميناء الذي يأمل ان يكون قد تجاوز مشاكله وفي ان يعود كما يريده جمهوره في ان يكون منافسا  مهما  كما عهدناه في ان يقدم نفسه كما منتظر منه.

استعادة الزوراء

استعاد فريق الزوراء نغمة الانتصارات بسرعة  بتحقيق  فوز  مهم وثمين على الغريم الشرطة  بهدفين دون رد في الحدث الكروي الذي جاء بوقته ومكانه وانعكس بسرعة على واقع المسابقة التي تكون قد حققت لقاءا مهما ولاقت سيطرة على الإحداث الرياضية واثرت على الكل في مواصلة تقليب جدول الدوري باهتمام في علاقة جيدة تظهر من البداية ولتسليط الأضواء من هذه الأوقات على مباريات الدوري  وفي وضع اكبر من المتوقع ليس على اهتمام أنصار الفرق  بل على الجميع وهذا شيء جيد. وبهذا الفوز رفع الزوراء رصيده الى اربع نقاط ويسرق الموقع الاول ولو بشكل مؤقت بعدما  كسر نتيجة التعادل خلال سبع دقائق والتقدم بهدفين وسط حيرة الشرطة الذي افتقد للتوازن في اهم واخطر دقائق وقت المباراة التي دفعت بالدوري للواجهة وبشكل مبكر في ظل أهمية المباراة ولقاءات الفريقين التي تحظى باهتمام جماهيري كبير واعلامي على الدوام وهو ما حصل في اللقاء المذكور الذي نجح من كل الجوانب من حيث المستوى الذي قدم من لاعبي الفريقين وكل واحد وضع الاخر تحت الضغط لكن دون جدوى وكلاهما افتقر لدقة التهديف امام الفرص التي أهدرت امام تقاسم السيطرة في النصف الاول قبل ان تنتقل للشرطة في الشوط الثاني  لكنه فشل في هز شباك فهد طالب ولم تبقى سوى ستة دقائق حتى افتتح الحسن التسجيل عندما تسلم كرة ثابتة مررها مباشرة لشباك محمد حميد قبل ان ياتي الهدف الثاني الأنيق بكل ما تعنيه الكلمة للشاب محمد رضا. من جانبه لم يستفد الشرطة المدجج بالأسماء من السيطرة الكبيرة في الشوط الثاني وفشل في هز شباك الزوراء  وكأنه يشعر بنقص واضح  على المدرب  ايلتش ان يعمل عليه ومن خلال مساعديه في تحديد المهاجمين الصريحين عندما تعادل بصعوبة مع الزوراء في لقاء السوبر قبل إن يحسم بركلات الجزاء وتغلب بصعوبة على الحدود عندما جاء الهدف الأول من ضربة جزاء لايمكن ان تنفذ بسبب وجود كرتين في الملعب وكان على مراقب ان ينبه الحكم وقبلها واجه صعوبات كبيرة في التسجيل إمام الكويت ذهابا ليخسر بهدف لواحد. ومهم ان يعتمد المدرب على لاعب لتولي مهمة  تنفيذ ركلة الجزاء التي فرط بها  اسعد عبد الأمير التي  شكلت منعطفا بسير اللعب وكانت وراء خسارة الفريق ولو انها سجلت لكن كلام أخر عن النتيجة التي فرط بها الفريق الذي لم تستغل ويتعامل مع السيطرة  وركلة الجزاء وسط فشل كبير في التسديد على المرمى  ما يتوجب التفكير في الوضع الفني الذي  لايعتمد على الأسماء حسب بل على ثقة اللاعب ودوره وتفكيره في الملعب. احد انصا الزوراء يقول  نشعر بالسعادة الغامرة لان الفريق طرد مخاوفنا عندما نجح في تحقيق الفوز بعيدا عن التوقعات التي ربما تصب لمصلحة الشرطة في  فترة الإعداد وواقع النتائج التي سبقت الدوري وما حصل للزوراء في جولة الافتتاح بالتعادل مع السماوة الذي يبدو الشرطة لعب اللقاء الجماهيري على خلفية تلك النتيجة  قبل ان يقدم  فريقنا المهمة على أفضل ما يرام وتبقى العبرة بالنتيجة لأنه ما معنى ان تلعب وتسيطر لكنك لم تفوز وتحصل على كامل العلامات التي  منحت الزوراء الصدارة أمر معنوي كبير قبل مواجهة الأمانة الدور القادم وه امر جيد ان يتواصل الفريق مع النتائج الجيدة وجمع النقاط من هذه الأوقات ليزيد من قوته في المنافسة على اللقب من خلال ما موجود من اللاعبين  الذين قدموا مباراة جيدة قابلها الأنصار بالفرح والسعادة  لان التغلب على الشرطة يختلف عن أي نتيجة اخرى ولان الأمور  قبل اللقاء كانت تثير المخاوف التي  تلاشت  بعد الفوز المهم والجيد والمثير وكسر عقدة الشرطة وان يأتي الفوز الأولى على حساب البطل وهو الأهم.

نتائج الجولة

وكانت نتائج بقية مباريات الجولة الثانية  قد أسفرت عن تغلب النجف على زاخو ونجح السماوة بخطف النقطة الثانية في عمل جيد يحسب للاعبين والمدرب سمير كاظم في تقديم الأمور بأفضل  شيء والحصول على نقطتين من جولتين امر مهم إمام فريق يعاني من مشاكل كثيرة وسيلعب جميع مباريات المرحلة الأولى ذهابا في وقت  أضاف الكرخ النقطة الرابعة، وحقق الديوانية المطلوب بالفوز عل نظيره القاسم بهدفين دون رد ويدون أول ثلاث نقاط بسجله فيما تجمد رصيد القاسم بثلاث نقاط من فوز على النفط، واستعاد النفط نغمة الانتصارات على حساب نفط الجنوب وتعادل الحدود والأمانة بهدف ليخرج كل منهما بالنقطة الأولى قبل ان يتجرع نفط ميسان الخسارة العريضة من مضيفه الصناعات بهدف لثلاثة.

عدد المشـاهدات 1618   تاريخ الإضافـة 30/09/2019   رقم المحتوى 32841
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/10/14   توقيـت بغداد
تابعنا على