00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الريال وسيتي ويوفنتوس يسعون للفوز وتوتنهام يستقبل بايرن ميونخ

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مواجهات قوية في الجولة الثانية بدوري الأبطال

الريال وسيتي ويوفنتوس يسعون للفوز وتوتنهام يستقبل بايرن ميونخ

مدريد – وكالات

تنطلق اليوم الثلاثاء وغدا الاربعاء مباريات الجولة الثانية من منافسات دوري الأبطال بكرة القدم بمواجهات قوية حيث يستعد يوفنتوس لمواجهة فريق باير ليفركوزن اليوم الثلاثاء في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة، حيث يبحث عن أول فوز له في هذه البطولة بعدما تعادل مع أتلتيكو مدريد 2-2 في الجولة الأولى. كما يلعب أتلانتا – إيطاليا مع شاختار دونيتسك – أوكرانيا وريال مدريد – إسبانيا مع كلوب بروج – بلجيكا ومانشستر سيتي – إنجلترا مع دينامو زغرب – كرواتيا وتوتنهام هوتسبير – إنجلترا مع بايرن ميونيخ – ألمانيا وجالطة سراي – تركيا مع باريس سان جيرمان – فرنسا ولوكوموتيف موسكو – روسيا مع  أتلتيكو مدريد – إسبانيا وسرفينا زفيزدا – صربيا مع أوليمبياكوس – اليونان.

ويأمل توماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان السفر إلى تركيا لمواجهة جالطة سراي بأقصى قوة هجومية ممكنة. وأشارت محطة راديو مونت كارلو الفرنسية إلى أن إدينسون كافاني مهاجم بي إس جي شارك في مران الفريق، وبإمكانه الالتحاق بقائمة الفريق التي ستخوض مباراة جالطة سراي. ولفتت إلى أن كافاني ابتعد لأسابيع عن الملاعب بسبب إصابة عضلية. وذكرت أن توخيل سيضم إلى قائمة المباراة الثنائي ماورو إيكاردي وكيليان مبابي لتتعزز القوة الهجومية للعملاق الباريسي. ولفتت إلى أن فرص مبابي تبدو قوية في المشاركة أساسيا أمام جالطة سراي، وأوفر حظا من ماورو إيكاردي الذي جلس بديلا في المباراة الأخيرة بالدوري ضد بوردو. وكان بي إس جي افتتح مشواره في دوري الأبطال بفوز عريض على ريال مدريد بثلاثية دون رد، رغم غياب مبابي وكافاني للإصابة ونيمار جونيور للإيقاف.

طموحات برشلونة

ولا يزال برشلونة يبحث عن تتويجه الأوروبي الأول تحت قيادة المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي المدير الفني للفريق الكاتلوني، بعدما خرج الفريق من البطولة القارية في مرحلة نصف النهائي من مُنافسات الموسم الماضي. ومن المتوقع أن يكون الفريق جاهزاً للمضي قدماً نحو التتويج بالنسخة الحالية، وذلك بعدما قام بدعم صفوفه بشكل جيد وإضافة مجموعة من المراكز التي كان يحتاجها في الموسم المُنصرم. ويواصل برشلونة رحلة البحث عن اللقب الأوروبي، حيث حصل الكاتالونيون آخر مرة على التاج القاري في عام 2015 ومنذ ذلك الحين عانوا من لحظات مُحرجة واحدة تلو الأخرى في البطولة الأوروبية. وما زالت جماهير برشلونة يتذكرون الإذلال الذي تعرض له الفريق على يد فريق ليفربول الإنجليزي الموسم الماضي. لكن كيف سيدخلون هذا النسخة ؟ الجواب على هذا السؤال هو ببساطة، برشلونة لا يستسلم من المؤكد إنهم سيدخلون دور المجموعات برغبة كبيرة في الوصول إلى المباراة النهائية والتتويج باللقب رغم التعادل في المباراة الاولى امام بروسيا دورتموند، وقد أظهر برشلونة بشخصية قوية على مدى السنوات القليلة الماضية، والاستيقاظ في كل مرة يسقطون ومواصلة الطموح الأوروبي. لقد انهاروا في الدور ربع النهائي خلال موسم 2017/2018  لكنهم دخلوا في الفصل الأخير من دوري أبطال أوروبا كأولوية لهم، الشيء نفسه هو ما فعلوه هذا العام.

تدعيم الصفوف

عانى برشلونة الموسم الماضي من عدم وجود اللاعب البديل، وهو ما جعل الفريق يُعاني كثيراً في مباريات النسخة الماضية من دوري الأبطال. تم توقيع جونيور فيربو قادمًا من صفوف فريق ريال بيتيس لمنح إرنستو فالفيردي المزيد من الخيارات في مركز الظهير الأيسر بجانب الإسباني الدولي جوردي ألبا، حيث من شأن هذا التعاقد منح ألبا بعض الراحة خاصة خلال اللحظات الحاسمة. وفي الوقت نفسه ، فإن توقيع فرينكي دي يونغ الذي انتقل هذا الصيف من أياكس أمستردام الهولندي أثبت أنه ضربة قوية للنادي. بجانب آرثر ميلو وسيرجيو بوسكتيس، ليُصبح هناك مجموعة جيدة من اللاعبين في مركز وسط الميدان. تم تعزيز الهجوم أيضًا من خلال الاستحواذ على أنطوان غريزمان قادمًا من صفوف أتلتيكو مدريد، حيث أن اللاعب الدولي الفرنسي يتحسن في هجوم برشلونة، بالإضافة لتواجد أنسو فاتي وكارليس بيريز حيث يثبتان قيمتهما في المقدمة، كل هذه الأشياء تؤكد أن برشلونة لديه أسباب للاعتقاد بأن بإمكانه في النهاية تحقيق حلم دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

ميسي يستهدف العودة

الرجل الذي يجعل برشلونة أحد أفضل الفرق على هذا الكوكب لم ينته بعد، لا يزال ليونيل ميسي في ذروة سلطاته، ومن المُقرر أن يقود سعي البلوجرانا للعودة إلى قمة كرة القدم الأوروبية مرة أخرى هذا الموسم على الرغم من الانهيار المتأخر لبرشلونة الذي أدى إلى تعكير صفو الموسم الماضي، ما زال ميسي يتمتع قدرات رائعة على المستوى الفردي، حيث حقق الدولي الأرجنتيني 36 هدفًا و 16 تمريرة حاسمة في 34 مباراة في الموسم الماضي من الليغا. وأنهى أيضًا صدارة قائمة هدافي دوري أبطال أوروبا برصيد 12 هدفًا لإثبات أنه لا يزال هناك الكثير من الغاز في خزانته، على الرغم من أنه فشل في قيادة برشلونة للفوز الأوروبي في السنوات الثلاث الماضية ، فلا شك أن أي فريق مع ميسي هو بالتأكيد مفضل. ومع تكرار الأرجنتيني مؤخرًا رغبته في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا، قد يكون هذا هو عام الإنجاز رغم مشاكل الاصابة التي ابعدته عن المنافسات. وكافح برشلونة للتغلب على رحيل نيمار خلال السنوات القليلة الماضية، فشل كلا من الفرنسي عثمان ديمبيلي والبرازيلي فيليب كوتينيو في تعويض رحيل نيمار، مما كلف الفريق غالياً حيث عانى الخط الهجومي من عدم وجود لاعب قوي يستطيع اللعب بجوار كلاً من ليونيل ميسي ولويس سواريز. يجب أن ينتهي هذا الأمر في الموسم الجاري بعد وصول أنطوان غريزمان قادمًا من أتلتيكو مدريد خلال الصيف، حيث من المتوقع أن يُقدم دعماً قوياً لميسي وسواريز حيث يتحدان لكسر دفاعات الفرق المُنافسة. غريزمان بلا شك ، لاعب عالمي. أظهر لنا الدولي الفرنسي أنه يستطيع لعب دور حاسم لقيادة فريقه إلى المجد خلال كأس العالم العام الماضي، لقد سجل 4 اهداف وصنع 2 تمريرة حاسمة إلى زملائه ليتوج بلقب المونديال في روسيا، وقد بدأ بالفعل مسيرته في برشلونة مع تسجيله 3 أهداف وصناعة هدفين في 7 مباريات حتى الآن.

عدد المشـاهدات 1498   تاريخ الإضافـة 30/09/2019   رقم المحتوى 32839
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/10/14   توقيـت بغداد
تابعنا على