00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  كاتدرائية مار أفرام أكبر كنائس الموصل تعاني التخريب

أخبار وتقارير
أضيف بواسـطة admin
النـص :

كاتدرائية مار أفرام أكبر كنائس الموصل تعاني التخريب

أروقة تحكي فصولاً من الدمار الذي اقترفه تنظيم داعش

الموصل – سامر الياس سعيد

لايمكن ان يوصف ما تعرضت له الكاتدرائية التي تعد من اكبر الكنائس  في مدينة الموصل  على يدالدواعش رغم انها حينما سيطر التنظيم المذكور على مدينة الموصل لم يكن قد مر سوى بضعة اشهر على احتفال  مؤمنيها  بمرور  25 عاما على انشائها اذ يرقى تاريخ افتتاحها الى كانون الاول (ديسمبر) من عام 1988.. بعد تحرير الجانب الايسر من مدينة الموصل  وهو الموقع الذي تقع فيه الكنيسة  اتجهت افئدة  المؤمنين نحو  الكنيسة  لتفقدها  والكشف عن اوضاعها  رغم ان الاعلام  ابرز عددا من المحطات التي تعرضت له الكنيسة سواء من خلال منشورات التنظيم  التي بين فيها  انه اخفى صليب الواجهة الخاص بالكنيسة  محولا اياها الى علم  كبير للدولة الاسلامية فضلاً على اخراج مقاعد الكنيسة الخشبية وتوزيعها على المراكز الاعلامية التي افتتحها التنظيم  واستقطب من خلالها اهالي مدينة  الموصل  لاطلاعهم على  جرائمه التي ارتكبها  سواء قبل سيطرته على المدينة او بعدها ..

وبرز بعد التحرير واقع الكنيسة الحزين  حينما  تطا الكنيسة من جانبها  المخالف بعد ان افتتح كوة كبيرة  من خلال مراب الكنيسة  لتتفاجا بما احدثه التنظيم فيها وهو قلع جدرانها المكسوة بالرخام الموصلي المعروف اضافة لارضيتها  ثم اقدامه على تدمير مذبحها الرئيسي اضافة لمذبح جانبي مجاور فيما سلم مذبح جانبي  من التدمير مما يظافر الاعتقاد بان عمليات التخريب والعبث بالكنيسة انجزت قبل فترة وجيزة  من  بدء عمليات التحرير التي انتهت بطرد تنظيم الدولة الاسلامية من  الجانب الايسر  قبل الشروع بحملة عسكرية مماثلة لتحرير الجانب الايمن حيث انتهت تماما في صيف عام 2017.. تتجول باروقة الكنيسة فتحلق فيك الذكريات  ومنها  تلك الدرجة التي تقودك للمذبح فتجد العبث قائما  بتلك  الكتابات التي كانت تعلو مداخل تلك المذابح  سواء  الصلاة الربية  او السلام الملائكي  كما تجد تلك الثرية  الفخمة التي كانت معلقة  بين المذبح وفناء استقرار المؤمنين وقد تم اسقاطها  لترسيخ تلك القدرة على تدمير تلك الحواضر المسيحية  البارزة  باستثناء تلك الرسمة  الجميلة التي يجسد فيها السيد المسيح  والتي انجزها فنان ايطالي  مبرزا اياها على القبة الرئيسية  للكنيسة والتي لونها  من الخارج التنظيم باللون الاسود محولا الكنيسة في اولى ايام السيطرة  الخاصة به الى مسجد حيث وضع ملصقات خاصة بعلمه على  الاعمدة الرخامية الخاصة بالكنيسة ..في اقصى نهاية الكنيسة تجد  منظرا مؤثر ومؤلم حينما تجد  بقايا اثار الجرن  الخاص بالمعموذية والذي حطمه التنظيم  حيث ارتبط ذلك الجرن بعشرات الحوادث السعيدة  الخاصة بابناء  الكنيسة حينما تلقوا  اولى اسرارهم  الكنسية في ذلك الجرن المصنوع من مادة الحلان الموصلي .

جولة حزينة

قبل ان تنتهي من جولة حزينة في هذه الكنيسة الفخمة تستقر بموقعك في نهاية الكنيسة لتستعيد شريط ذكريات خاص بعشرات المحطات التي مرت بها تلك الكنيسة ونذكر منها  رسامة الاب بولس اسكندر  كاول كاهن للكنيسة في نيسان (ابريل) من عام 1989 قبل ان  يعد الكاهن المذكور اول شهيد للمسيحية  في الالفية الثانية بعد ان اختطفه مسلحون في مدينة الموصل  قبل ان يعثر على جثته  وقد فصل راسه عن جسده في تشرين الاول (اكتوبر ) من عام 2006 ويضاف الى رسامة الاب اسكندر عشرات الرسامات الخاصة بالكهنة والرهبان  ممن واصلوا  مسيرتهم الكهنوتية للا رتقاء بتلك الدرجات  وسيامة اغلبهم كمطارنة اضافة لرسامة  نخب من الشمامسة ممن لم يتوقفوا عند خدمتهم في مدينة الموصل فحسب بل واصلوا  رسالتهم الكنسية في ارجاء العالم  وفي مختلف الكنائس الواقعة في اصقاع العالم  المتنوعة ..تجاور الكنيسة المنكوبة دار للمطـــــــرانية  كانت قيد التاهــــــــــيل في الفترة التي سبقت سيــــــــطرة تنظيم داعش لكن الاخير ايضا اسهم بتخريبها ونزع سقوفها  ومواصلة جهوده في التخريب والعبث وكان يفصح عن الحقد الدفين تجـــــــاه اكبر كنائس المدينة ..

في قاعة الكنيسة التي تقع اسفل الكنيسة  هنالك عشرات الذكريات  التي  ارتبط بها ابناء الكنيسة  لاسيما معارض الاشغال اليدوية التي كانت تقام في الفترات  التي سبقت تدهور الاوضاع الامنية التي تلت عام 2003 اضافة للمواسم الثقافية التي كانت تنظم برعاية   المطران المحال على التقاعد رئيس ابرشية الموصل السابق مار غريغوريوس صليبا شمعون  وهو الذي يشغل حاليا منصب مستشــــــــار البطريركية الانطاكية للسريان الارثوذكس وكانت تلك المواسم تناقش قضايا علمية تعد احداث الساعة ومنها على سبيل المثال قضية الاستنسال التي كانت تشغل الراي العام العـــــــالمي في منتصف تســــــــــعينات القرن العشرين وكانت القــــــــاعة قد اصبحت موقعا بديلا لكنيسة كلدانية  حيث تم تحـــــــويل كنيسة مار بولس الكلدانية  لاقامة قداديــــسها في المدة ما بين عامي 2012 و2013 بسبب تعرض الكنيسة الواقعة بحي المهندسين لحمــــــلة اعمار وتاهيل ..

عدد المشـاهدات 1886   تاريخ الإضافـة 30/09/2019   رقم المحتوى 32817
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/10/14   توقيـت بغداد
تابعنا على