00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  سطور أخيرة ..لماذا؟

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

سطور أخيرة ..لماذا؟

علي إبراهيم

 

-الإستفهام ينتصف مقالتك لماذا؟

– حقاً لماذا بعد الذي حدث ؟

-وما الذي حدث حتى تستفهمه؟

-إنها البكلوريا والتي حلٌت بأوسط ابنائها ،الثالث المتوسط!

-نعم اطٌلع الكثيرون،والمهتمون على النتائج المخٌيبة لمستقبل التعليم.

-لك أن توجز اسباب ذلك ،وانا اعلم بأنٌ مقالات كثيرة شغلت مساحات الصحف للحديث دون نتائج.

-البكلوريا بين فكٌي التعليم الحاصل عندنا !

-أخشى على البكلوريا من الإفتراس!

-اطمئن ?، اقصد إن طالب المدرسة الحكومي يشكو فقر مدرسته من حيث المرافق الصحٌية ؛ وعدم وجود أساليب جديدة في المدرسة في التطوير تصوٌر المختبر يعلوه التراب ،والمكتپة مغلقة .والحانوت يبيع الضٌار من السٌماگ والإندومي وغيرها من توصيات الطلبة .

-والمدرسة الأهليٌة.

-لا ارى جدوى من التسمية ب الاهليٌة ،لأنٌ من ياتي اليها يشترط نجاح ابنه أو ابنته على حساب التعليم ،ويحصل أن تفشل بعض المدارس من اجل المال .

-وماذا تريد تسميتها ؟

-لنقل الخاصة بما تعرضه من برامج جديدة في التعليم من حيث اللٌغات الأخرى ،مبادرات علمية، وادبية .

-اعتقد إنٌ ماذكرته غير موجود إلا في القليل منها .

-نعم وهذه من سلبيات المدارس الخاصٌة تحلم بمشروع تجاري ،وتزوٌد الدارس بالملازم الملونٌة ،وهو لا يعرف كتابه.

-واخرى .

-وهذه عامٌة للمدرستين هو غياب ولي امر الطالب والطالبة إلا ماندر .

-أيحصل ذلك؟

-نعم يحصل كثيرأً،تصوٌر إن الطالب يحضر معه بائع الفلافل نهاية الشارع ،او يحضر عمته ،او خاله ؛وقد يضع الاعذار مسبقأً بعدم حضور والده باسباب مدعومة من البيت.

-اقرا معي مديرة مدرسة تستدعي السيد جمال عبد الناصر ،ولي امر الطالبة هدى جمال عبد الناصر !

-لا غير معقول يمكن ان ينوب عنه سكرتيره،او يحدث امر جديد .

-رفض الرئيس ان ينوب عنه احد قائلالسكرتيره:لا يامحمٌد انا ولي الامر وانا لازم احضر بنفسي!

-وماذا حصل ؟

-إرتبكت مديرة المدرسة ،وشكت له اهانة ابنته لزميلة لها قائلة:انت مش عارفة بتكلمي مين .

وتاسفت المديرة من حضوره وكانت تعتقد أن ينوب عنه احد .

-وماذا قال الرئيس؟”لا بالعكس انتِ عملت الصواب ولازم اعتذر اولا ،لانني اهملت تربية ابنتي “وطلب باعتذار ابنته امام ساحة المدرسة لزميلتها بعدما قال جملته ‘انا آسف لان هدى بنتي قد اخطات بحقي وحق زميلتها”/مجلة الصوت .

-وعندنا ماذا يحصل ؟

-يحصل الكثير منها ان تاتي ام الطالب وتشكو إن زوجها سوف يطلقها إذا لم ينجح ابنها ؛او ياتي الاب ويقول:عندي سكرٌ وضغط او عمه الذي سيدفن ابن اخيه إذا لم ينجح!

-اغلبهاحجج واهية ومدروسة في البيت .

-وماذا عن حال الطالب ؟

-تغٌير بدرجة متدنية ،ومن منجزاته!

-ما تقول شيء مفرح ان تكون للطالب منجزات .

-تصور إن احدهم لا يريد أن يكتب في التعبير نصف السنة إلا عن موسيقى الراب ،وأخر لايكتب سطرا .واللعب وترقٌب العطلة وهي بعد ايام ؛وكثير من تصرفات بعض الطالبات في الجديد عن عالم التجميل .

-كفى الذي قلت مع علمي أنك تريد قول الكثير.

-هو ما اريد ان اقوله إن طالب الروضة اليوم يحتفظ ،ويختزن كل تلك المواقف في البيت والمدرسة ،وتصوٌر ماذا سيحصل للتعليم مستقبلا؟

-الان عرفت مخرجات احزان البكلوريا !

-عرفت ذلك ولكن أحسست بقيمة الراي الصادر من ولي امر الطالبة هدى جمال عبد الناصر .

-هذا مانريده لثقافتنا في التربية ،إن الإعتراف بالخطأ فضيلة .

-وهذا عنوان مقالتنا لماذا ؟عسى ان تكون الحلول مجدية .

-عسى ان تكون قريباً.

عدد المشـاهدات 1765   تاريخ الإضافـة 29/09/2019   رقم المحتوى 32794
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/10/14   توقيـت بغداد
تابعنا على