00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  واشنطن: ننتظر إجراءات من مجلس الأمن بشأن هجمات أرامكو

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

باريس تعرض إرسال خبراء للكشف عن غموض الإعتداء

واشنطن: ننتظر إجراءات من مجلس الأمن بشأن هجمات أرامكو

 

واشنطن – مرسي ابو طوق

قال مسؤول أمريكي كبير أن واشنطن تأمل في أن يتخذ مجلس الأمن الدولي اجراءات للرد عقب الهجمات  التي طالت شركة أرامكو النفطية السعودية.وأفاد المسؤول أنه على السعودية المبادرة بطلب التحرّك من مجلس الأمن الدولي بصفتها الجهة التي استُهدفت في هجمات السبت الماضي، لكن على الولايات المتحدة قبل ذلك إعداد المعلومات المرتبطة بالملف.وقال المسؤول نفسه لصحفيين طالبًا عدم الكشف عن هويته (نرى أن هناك دوراً يمكن لمجلس الأمن أن يلعبه).وأضاف أن (السعودية تعرضت لهجمات لها تداعيات عالمية)، مشيرا إلى أن (مجلس الأمن أنشىء للتعامل مع التهديدات للأمن والسلم الدوليين، والهجوم يصب في هذه الخانة).لكنه لم يحدد نوع التحرّك المنتظر من المجلس حيث تتمتع كل من روسيا والصين بحق النقض (الفيتو) وسبق أن انتقدتا العقوبات أحادية الجانب التي فرضها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران.ويشير مسؤولون أمريكيون إلى أن الهجمات التي طالت بقيق، إحدى أكبر المنشآت النفطية في العالم، وحقل خريص النفطي، شُنّت من إيران.وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات لكن مسؤولاً أمريكيًا قال اول امس إن إدارة ترامب توصلت إلى أن صواريخ كروز إيرانية قد استخدمت في العملية كما أفادت السعودية بأن الأسلحة التي استخدمت إيرانية الصنع، لكنها لم تشر مباشرة بإصبع الاتهام إلى ايران.ونفت طهران مراراً اتهامات واشنطن والرياض بأنها تزوّد الحوثيين بالسلاح. في غضون ذلك اكّد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن استهداف (اليمنيين) منشأتي نفط في السعودية يعد بمثابة (تحذير) للمملكة من إمكانية شن حرب على نطاق أوسع رداً على العملية العسكرية التي تقودها الرياض في اليمن.وقال روحاني في تصريحات نُشرت على حساب الحكومة الإيرانية على (تويتر) امس الأربعاء  ان (اليمنيين  لم يستهدفوا مستشفى أو مدرسة ولا سوقًا في صنعاء. استهدفوا موقعًا صناعيًا ليحذّروكم) وأضاف موجهًا خطابه على ما يبدو لحكّام السعودية (تعلّموا الدروس من هذا التحذير وخذوا بعين الاعتبار إمكانية اندلاع حرب في المنطقة).ووصف السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام القريب من ترامب الهجوم بـ(العمل الحربي) مؤكدا أنه يستدعي (ردا حاسماً).وقال غراهام في بيان بعد لقاء لأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين مع نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، إن الهجوم (هو حرفيا عمل حربي). وتابع أنه (من الواضح أنّ مثل هذا الهجوم المعقّد بطائرات مسيّرة أطلقت صواريخ على حقل نفطي سعودي إضافة الى أكبر منشأة لتكرير النفط في العالم لا يمكن أن ينفذ الا بتوجيه ومشاركة النظام الشرير في إيران).وأكد أن (الهدف يجب أن يكون اعادة الردع الذي فقدناه في مواجهة العدوان الايراني) بحسب تعبيره. وغراهام الذي يعد من الصقور في الكونغرس أشار إلى أن (رد الفعل المدروس لترامب على إسقاط طائرة أمريكية مسيّرة في حزيران الماضي اعتبره النظام الإيراني بشكل واضح دليل ضعف). ورد الرئيس الأمريكي في تغريدة مساء الثلاثاء قائلا (لا يا غراهام إنها إشارة قوة لا يفهمها بعض الأشخاص بكل بساطة).وقال أعضاء جمهوريون آخرون من بينهم ماركو روبيو ورون جونسون إنهم لا يشكون إطلاقا في أن إيران مسؤولة عن الهجوم في السعودية، لكنهم شددوا على ضرورة التزام الحذر في اختيار الرد الأمريكي.وحذر جيم ريش الرئيس الجمهوري للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ من شن هجوم عسكري سريع في رد على ايران.وانقسم أعضاء الكونغرس بشأن الرياض منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في تشرين الأول الماضي، وبينما بدا أن غراهام سارع الى دعم الرياض امس فهو كان قد قاد الدعوة لمنع بعض مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية على خلفية جريمة خاشقجي.وقال غراهام في حزيران (لا يمكن لأي كمية من النفط يمكن أن تنتجها أن تجعلني وآخرين نغض النظر عن تقطيع شخص ما في قنصلية).وفي باريس أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، استعداد بلاده للمشاركة بالخبراء الدوليين في التحقيق لمعرفة مصدر الهجمات.وأعرب ماكرون خلال اتصال هاتفي مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان امس الأربعاء عن (شجبه واستنكاره للأعمال العدائية التي استهدفت منشآت حيوية في المملكة)، مؤكدا (مساندة فرنسا ودعمها لأمن واستقرار السعودية في مواجهة هذه الأعمال التخريبية).وشدد على (ضرورة ألا يظهر العالم ضعفا تجاه هذه الاعتداءات).وقال الإليزيه إنه (استجابة لطلب سعودي، أكد ماكرون لولي العهد السعودي أن فرنسا سترسل خبراء إلى السعودية للمشاركة في التحقيقات الرامية إلى الكشف عن مصدر ومسار الهجمات).بدوره، أكد بن سلمان أن (هذه الهجمات التخريبية استهدفت زعزعة الأمن في المنطقة بأسرها، والإضرار بالاقتصاد العالمي ككل). وقال دبلوماسيون إن (الهجوم الذي أوقف نصف إنتاج المملكة قد يضر بالدبلوماسية الفرنسية التي تهدف إلى تجنب صراع أمريكي إيراني مخيف). ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز البريطانية مقالا تشرح فيه كيف أن الهجوم على منشآت النفط في السعودية يكشف مخاطر اندلاع حرب الطائرات المسيرة في الشرق الأوسط. ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري قوله إن (مخاطر الطائرات المسيرة دفعت مؤسسات سعودية عديدة من بينها شركة أرامكو والمطارات إلى مطالبة الولايات المتحدة وأوروبا بالمساعدة في التصدي لمثل هذه الهجمات، فقد كان المسؤولون متخوفين من الهجمات منذ بداية العام، وسعوا جاهدين إلى البحث عن وسيلة تحميهم منها). لكن الهجوم على محطة تكرير النفط في بقيق وحقل خريص يبقى غامضا، حسب الصحيفة التي ترى  ان (الطائرات المسيرة أصبحت السلاح المفضل في الشرق الأوسط فهي رخيصة الثمن وخفيفة الحركة يسهل عليها الإفلات من أجهزة المراقبة، لذلك فإنها تشكل تحديا كبيرا للسعودية وتشكل تحديا لبقية دول الشرق الأوسط).وتذكر الفايننشال تايمز أن العراق والسعودية والإمارات تستورد الطائرات المسيرة من الأسواق الدولية مثل الصين أما دول إسرائيل وإيران وتركيا فتصنع طائراتها المسيرة محليا.وتضيف أن (أنظمة الدفاع المضادة للطائرات المسيرة باهضة الثمن، وتتطلب برامج تشويش جوي، وبرامج تحديد مواقع الطائرات ثم صواريخ لتدميرها في الجو).ويقول الخبراء إن (نصب هذه الأنظمة عملية معقدة ويصعب تجديدها مع التطور المستمر لتكنولوجيا هذه الطائرات وما يمكن أن تفعله). وشهدت أسعار النفط امس ارتفاعا كبيرا لم تشهد له مثيلا منذ العام 1991  وذلك بعيد الهجوم.يقول المحلل كرايج أرلام الذي يعمل في شركة أوندا المالية أنه (سيتوجب على دول أوبك، ولو خلال مدة قصيرة، سد النقص العائد لتراجع صادرات السعودية، ما سيؤمن لها مداخيل إضافية مهمة). وسيؤثر ارتفاع أسعار النفط على الاقتصاد الصيني لأن بكين تستورد كميات كبيرة من النفط، خاصة وأنها تعاني أصلا من تداعيات النزاع التجاري مع واشنطن وستكون روسيا واحدة من الدول التي قد تساهم في سد النقص في عرض النفط، في حال استدعى الأمر ذلك، وهي بالتالي ستستفيد من ارتفاع الأسعار. اما في ما يتعلق بالمستهلكين فإن أي ارتفاع في سعر برميل النفط لا بد أن ينعكس ضررا على الاقتصاد العالمي، لأنه سينعكس سلبا على القدرات الشرائية للمستهلكين. وتسببت الاضطرابات العسكرية والسياسية بانقطاعات مهمة إمدادات النفط عبر التاريخ  ففي حرب 1967  بلغ الانقطاع مليوني برميل يوميا والرقم نفسه في أزمة السويس 1956-1957  فيما بلغ4.3  ملايين برميل يوميا عند حظر النـــــــــــــفط العربي 1973- 1974  وابان الثورة الإيرانية في 1978-1979 بلغ 5.6 ملايين برميل يوميا وعند  الحرب العراقية الإيرانية 1980-1981 بلغ4.1  ملايين برميل يوميا و 4.3 ملايين برميل يوميا عند الغزو العراقي للكويت 1990-1991 ولدى  تعليق تصدير النفط العراقي 2001 بلغ حجم انقطاع امدادات النفط 2.1 مليون برميل يوميا وبسبب إضراب عمال النفط في فنزويلا 2002-2003  بلغ 2.6 مليون برميل يوميا وجراء حرب العراق 2003  بلغ2.3 مليون برميل يوميا اما  الهجوم على معامل آرامكو 2019  فقد ادى الى  توقف امدادات 5.7  ملايين برميل يوميا.

 

عدد المشـاهدات 852   تاريخ الإضافـة 18/09/2019   رقم المحتوى 32502
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2019/10/24   توقيـت بغداد
تابعنا على