00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حزب الله يعلن تدمير آلية عسكرية والجيش يرد على صاروخ مضاد للدبابات

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

توتر حدودي بين إسرائيل ولبنان وإتصالات من بيروت وتل أبيب إلى باريس وواشنطن

حزب الله يعلن تدمير آلية عسكرية والجيش يرد على صاروخ مضاد للدبابات

 

بيروت – وجدان شبارو – (أ ف ب)

 

 أعلن حزب الله الأحد عن تدمير آلية عسكرية إسرائيلية في منطقة افيفيم قرب الحدود الجنوبية للبنان بعد اسبوع على اتهامه لإسرائيل بشن هجوم بطائرتين مسيرتين في معقله قرب بيروت وقتل اثنين من عناصره في غارة في سوريا، وفق ما نقلت قناة المنار التابعة له. وقال حزب الله في بيان إنه (عند الساعة الرابعة و15 دقيقة من بعد ظهر امس الأحد بتاريخ  الاول من أيلول  الجاري قامت مجموعة الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر بتدمير آلية عسكرية إسرائيلية عند طريق ثكنة افيفيم وقتل وجرح من فيها).

فيما أعلنت إسرائيل أنها ردت بإطلاق النار بعد إطلاق صواريخ مضادة للدبابات باتجاه أراضيها، ما أثار المخاوف من تصعيد خطير مع حزب الله بعد أسبوع من التوتر المتصاعد. وقال الجيش في بيان إن (عددا من الصواريخ المضادة للدبابات أطلقت من لبنان باتجاه قاعدة عسكرية إسرائيلية ومركبات عسكرية). وأضاف (تم تأكيد الضربات). وردت القوات الإسرائيلية (بالنيران على مصدر الصواريخ وأهداف في الجنوب اللبناني).

وقال الجيش الإسرائيلي إن صاروخا مضادا للدبابات أطلق من لبنان باتجاه إسرائيل امس بعد تعهد حزب الله الانتقام من هجوم بطائرتين مسيرتين نفذ قبل أسبوع في الضاحية الجنوبية لبيروت، واتهم الحزب إسرائيل بالوقوف خلفه. وقال الجيش إنه تم اطلاق النار باتجاه مستوطنة أفيفيم الزراعية دون الإعلان عن أضرار أو إصابات أو تقديم مزيد من التفاصيل. ودعا متحدث عسكري الإسرائيليين الذين يعيشون على بعد أربعة كيلومترات من الحدود مع لبنان إلى البقاء في منازلهم وتجهيز ملاجئ الإيواء دون مطالبتهم بالدخول إليها في الوقت الراهن. وتصاعدت التوترات في الأسبوع الماضي بين إسرائيل وحزب الله. وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله السبت إن رد الحزب على الهجوم الإسرائيلي بطائرات مسيرة على معقله في بيروت قد تقرر. وشمل الهجوم الذي وقع قبل 25  آب طائرتين مسيرتين، انفجرت احداهما وتسببت بأضرار في مركز إعلامي يديره حزب الله، في حين تحطمت الثانية بسبب عطل فني. ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الحادث وجاء الهجوم في لبنان بعد ساعات فقط من شن إسرائيل غارات على سوريا المجاورة لمنع ما وصفته بأنه هجوم إيراني محتمل بطائرة مسيرة ضد أهداف إسرائيلية. وقال نصرالله حينها إن الهجوم هو (أول خرق كبير وواضح لقواعد الاشتباك التي تأسست بعد حرب تموز 2006  بين إسرائيل وحزب الله). وأعلن لبنان امس أنّ طائرة مسيّرة إسرائيلية انتهكت مجاله الجوّي ملقية بـمواد حارقة تسبّبت بحريق في الجانب اللبناني من الحدود، وسط تصاعد للتوتر بين البلدين.

واعلنت قيادة الجيش اللبناني في بيان (خرقت طائرة مسيّرة تابعة للعدو الإسرائيلي الأجواء اللبنانية من فوق مزرعة بسطرة).

وتابعت (وقامت بإلقاء مواد حارقة على أحراج السنديان في المنطقة، ما أدى إلى نشوب حريق).

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إنّ الحريق الذي نشب قرب الحدود بين البلدين سببته عمليات للجيش في المنطقة.

واضافت لوكالة فرانس برس (نشبت حرائق قبل فترة وجيزة قرب الخط الأزرق بين اسرائيل ولبنان وهذه الحرائق نتيجة لعمليات للجيش الإسرائيلي في المنطقة)، بدون أن تقدم مزيدا من التفاصيل.وأكد نصرالله أن رد حزبه على الهجوم بالطائرتين المسيرتين أمر محسوم. وقال في خطاب متلفز خلال احتفال ديني في الضاحية الجنوبية، معقله في بيروت، إن (ضرورة الرد هو أمر محسوم والموضوع بالنسبة لنا ليس رد اعتبار انما يرتبط بتثبيت معادلات وتثبيت قواعد الاشتباك وتثبيت منطق الحماية للبلد). وأضاف يجب أن (يدفع الإسرائيلي ثمن اعتدائه. وكان نصرالله توعد بالرد مهما كلف الثمن). واستهداف المسيّرات الإسرائيلية، التي غالباً ما تحلق في الأجواء اللبنانية. وفي واقعة نادرة الأربعاء، أطلق الجيش اللبناني النار على طائرتي استطلاع اسرائيليتين من أصل ثلاث خرقت اجواء جنوب لبنان، قبل أن تعود أدراجها عبر الحدود. وأطلقت اسرائيل السبت قنابل مضيئة على مناطق عدة قرب الشريط الحدودي مع لبنان، سقطت بقايا إحداها داخل موقع للكتيبة الهندية العاملة في إطار قوة الأمم المتحدة الموقتة في جنوب البلاد (يونيفيل)، وفق ما أفاد الجيش اللبناني ومتحدث أممي.وطلب رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري الأحد من واشنطن وباريس التدخل إزاء التصعيد الأخير. وأجرى الحريري، وفق بيان صادر عنه (اتصالين هاتفيين بكل من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومستشار الرئيس الفرنسي إيمانويل بون طالباً تدخل الولايات المتحدة وفرنسا والمجتمع الدولي في مواجهة تطور الاوضاع على الحدود الجنوبية). كما اجرى رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو اتصالات مماثلة مع مسؤولين فرنسيين وامريكيين للحيلولة دون تصعيد الاوضاع. وفي تطور سادة الهدوء مناطق التصعيد الحدودية وسط ترقب حذر.

عدد المشـاهدات 293   تاريخ الإضافـة 01/09/2019   رقم المحتوى 32086
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/9/17   توقيـت بغداد
تابعنا على