00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الأمريكيون وطالبان يضعون اللمسات الأخيرة على إتفاق بينهما

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الأمريكيون وطالبان يضعون اللمسات الأخيرة على إتفاق بينهما

تنفيذ الإعدام شنقاً بقاتل أحد أئمة الجمعة في إيران

{ طهران (أ ف ب) - نفذت إيران الأربعاء حكما بالإعدام شنقا وفي ساحة عامة في رجل كان قد أدين بقتل إمام صلاة الجمعة في مدينة كازرون الواقعة في جنوب البلاد، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

وتم تنفيذ الإعدام في حميد رضا درخشنده في المكان نفسه الذي قتل فيه رجل الدين في 29 أيار/مايو، وفق ما نقلت الوكالة الرسمية عن كبير القضاة في محافظة فارس كاظم موسوي.

وقالت الوكالة إن محمد خرسند أصيب بجروح قاتلة عندما تعرض لهجوم بسلاح أبيض أثناء عودته من مراسم خلال شهر رمضان.

وكان رجل الدين إمام صلاة الجمعة في كازرون عاصمة محافظة فارس منذ 2007.

وعقب توقيفه مثل درخشنده أمام المحاكمة "واعترف بارتكاب الجريمة المتعمدة وذلك بحضور السلطات القضائية"، بحسب ما نقل عن موسوي.

وأكدت المحكمة العليا عقوبة الإعدام التي نفذت بعد أن قررت عائلة رجل الدين عدم تجنيب القاتل الذي رفض التعبير عن الندم عقوبة الموت، بحسب وكالة فارس. وبموجب القانون الإيراني، يمكن لعائلة مغدور تجنيب المدان الموت بقبولها دية.

تحقيق فوري

وقال موسوي "نظرا لحساسية القضية والمشاعر العامة في هذا الصدد، تم بذل الجهود كي يتم التحقيق في القضية على الفور".

ويتم تعيين أئمة صلاة الجمعة في إيران من جانب المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي

فيما .أكدت محكمة استئناف طهران حكما بالسجن لمدة عشر سنوات بتهمة التجسس على الموظفة الإيرانية في المركز الثقافي البريطاني آراس أميري، بحسب ما أفاد متحدث باسم السلطة القضائية الثلاثاء.

ونقلت وكالة أنباء "ميزان" الناطقة باسم السلطة القضائية عن المتحدث غلام حسين اسماعيلي أن أميري "محكومة بالسجن لمدة عشر سنوات. وأكدت محكمة الاستئناف هذا الحكم".

الى ذلك  باتت الولايات المتحدة وطالبان "قريبتين" من ابرام اتفاق يترجم بخفض كبير لعدد العسكريين الاميركيين في افغانستان كما قال متحدث باسم الحركة المتمردة امس الاربعاء.

ويتفاوض الجانبان منذ أيام في الدوحة بشأن اللمسات الاخيرة لاتفاق تاريخي ينص على ضمانات امنية من قبل طالبان مقابل انسحاب القسم الاكبر من الجنود الاميركيين ال13 الفا المنتشرين في افغانستان.

وغرد المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد نقلا عن اعلان للمتحدث باسم طالبان في الدوحة سهيل شاهين "ستتواصل المفاوضات اليوم. اصبحنا قريبين من اتفاق. نأمل في أن نزف قريبا أنباء سارة لامتنا المسلمة التي تبحث عن السلام".

ولم يصدر اي تعليق فورا عن السفارة الاميركية في كابول.

وتأمل واشنطن في ابرام اتفاق بحلول الأول من أيلول/سبتمبر قبل الانتخابات الرئاسية الافغانية المقررة في الشهر نفسه والانتخابات الرئاسية الاميركية في 2020 .

اتفاق ممكن

والثلاثاء اعلن سهيل شاهين في الدوحة ان اتفاقا ممكن "فور الانتهاء من معالجة النقاط العالقة". وبدأت هذه الجولة التاسعة من المحادثات بين الأميركيين والمتمردين الأفغان الخميس.

وأكد شاهين السبت لوكالة فرانس برس "لقد حققنا تقدماً (الخميس) ونناقش الآن آلية تطبيق (اتفاق) وبعض النقاط الفنية". وأضاف "سنخرج باتفاق عندما نتفق حول تلك النقاط". وتابع شاهين أن الاتفاق سيقدّم للإعلام ولممثلي الدول المجاورة لأفغانستان وللصين وروسيا والأمم المتحدة.

ومن المفترض أن ينص الاتفاق على انسحاب أكثر من 13 ألف عسكري أميركي من أفغانستان في إطار جدول زمني يتمّ تحديده، وذلك بعد 18 عاماً من النزاع.

والانسحاب الأميركي هو المطلب الرئيسي لطالبان التي سوف تلتزم بدورها بضمان عدم استخدام الأراضي التي تسيطر عليها من قبل مجموعات "إرهابية". وأكد المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد الاثنين على تويتر "ندافع عن القوات الأفغانية الآن وسندافع عنها حتى بعد التوصل لاتفاق مع طالبان"، وذلك رداً على شائعات تقول إن الاتفاق لا يتضمن قتال المتمردين ضد حكومة كابول المدعومة من واشنطن. وبحسب خليل زاد فإن الطرفين متفقان على ان "مستقبل أفغانستان تحدده مفاوضات أفغانية داخلية".

وقف النار

وبالإضافة إلى انسحاب 13 ألف عسكري، من المفترض إدراج وقف لإطلاق النار بين المتمردين والأميركيين أو على الأقل "تخفيضاً للعنف"، ضمن الاتفاق الذي سيكون تاريخياً بعد 18 عاماً على الاجتياح الأميركي لأفغانستان لطرد طالبان من الحكم في أعقاب اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

وخلال مؤتمر صحافي امس الاربعاء في كابول دعت منظمة العفو الدولية إلى أن يحترم اتفاق السلام حقوق الافغان.

وقال عمر واريش نائب مدير منظمة العفو لجنوب آسيا ان "أي اتفاق سلام يجب الا يتجاهل اصوات (الأفغان)، أصوات الضحايا ولا دعواتهم للعدالة وان تتم محاسبة كل من ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وانتهاكات اخرى خطيرة لحقوق الانسان" في هذا البلد.

 

 

عدد المشـاهدات 46   تاريخ الإضافـة 28/08/2019   رقم المحتوى 31989
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/9/17   توقيـت بغداد
تابعنا على