00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  المنتخب يتجمّع في كربلاء وتأهل الرفاع يدعم البحرين

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

الزوراء يخرج من باب طنجة الضيّق بمشاركة فاشلة

المنتخب يتجمّع في كربلاء وتأهل الرفاع يدعم البحرين

 

 

الناصرية - باسم الركابي

وجه مدرب منتخبنا الوطني كاتانيتش بجمع  لاعبي المنتخب  بعد غد  الخميس في مدينة كربلاء استعدادا للسفر الى البحرين، الاحد المقبل لخوض لقاء افتتاح مباريات تصفيات المجموعة الثالثة من بطولتي كاس العالم وامم اسيا  امام البحرين في الخامس من الشهر القادم وقد يتاخر حضور لاعبي الشرطة والجوية لارتباط الفريقين في مباريات  بطولة كاس محمد السادس للأندية عندما يلعب بطل الدوري المحلي الشرطة مع الكويت في الكويت  الاربعاء في وقت يتواجه الجوية مع  السالمية الخميس على امل ان يعود لاعبو الزوراء  من المغرب بعد خروجهم من الملحق المؤهل للبطولة المذكورة بعد تجرع الخسارة الثانية من الرفاع البحريني بهدف ليذهب الفائز للمشاركة في البطولة والاخبار تقول ان الزوراء  سيستمر في المغرب في معسكر للتحضير للموسم القادم  كما ينتظر التحاق بقية اللاعبين المحترفين مطلع الأسبوع المقبل ويخشى ان يتاثر اللاعبين في مبارياتهم الأخيرة حيث الشرطة والجوية والدوريات المختلفة، وشيء مهم ان يكون جميع اللاعبين في اللياقة البدنية والحالة النفسية قبل مباراة البحرين.

مراعاة الحدث

علينا مراعاة أهمية الحدث كما يجب  بعد عملية الشد والجب ما بين الاتحاد والمدرب وأهمية الدفع بالأمور ويجب علينا ان ندرك طبيعة اللقاء المذكور امام احد فرق المجموعة  المتطورة على مستوى المنتخب والأندية عندما تمكن  نادي الرفاع من الوصول واللعب في بطولة الاندية العربية بعد اخراجه للزوراء  في نتيجة ستساعد المنتخب في الدخول بحالة نفسية ومعنوية عاليتين تحت أنظار جمهوره الذي زادت ثقته بلاعبــــــــي المنتخب بعد انجاز كربلاء ومتوقع ان تنعكس على اجواء اللعب في المنامة ومشجعة للجمهور في  متابعة اللقاء  ومؤازرة فريقهم وسط الرهان على مباريات الأرض وتجنب أي نتيجة سلبــــية لان ذلك سيعقد الامـــــــــور التي يكون الاتحاد المحلي قد امن كل ظروف المشاركة  امام طموحات اللعب لاول مرة ببطولة كاس العالم القادمة.

اللقاء الاول

ونأمل تحقيق  فوز غال وثمين واهمية ان ياتي كما يرغب الشارع الرياضي العراقي ومن شان ذلك ان يؤمن بقية النتائج للمنتخب الذي عليه ان يستهدف مباريات البصرة  لدعم اماله في مواصلة التقدم والانتقال للتصفيات الحاسمة والتاهل الى نهائيات مونديال قطر ولان المدرب وبعد الذي حصل اثر خسارة لقب غرب  اسيا وما تبعه من خلافات مع الاتحاد قبل الوصول الى اتفاق في اللحظات الأخيرة في تجاوز الإشكالات والتوجه نحو خوض المباراة الاولى  في ان يكون الاداء المطلوب والتعامل مع الفرص من خلال الاستفادة من  الفترة القصيرة  التي تسبق المباراة المذكورة والرغبة في العودة بفوائده وسط انشغال الكل في ان تاتي النتيجة المهمة للبدء بشكل جيد وواضح لان المهمة لاتبدو سهلة كما يراها المدرب واللاعبين وأهمية خوض  لقاء البحرين برغبة شديدة وروح المنافسة لتامين الانتصار الذي من شانه ان يرسم ملامح الطريق التي لاتخلوا من الأشواك وقد تتسبب في تغير مسار الامور التي تتطلب الاهتمام بجميع المباريات  امام فرق  تبذل جهود استثنائية من اجل اكمال حالة الاعداد وخوض المباريات باهتمام تمتلك الإمكانات العالية   وتقدمت خطوات من التطور في عمل  واضح وتظهر مستويات  فرق المجموعة  متقاربة فنيا امام  أفضلية المنتخب الايراني  والكل  يؤمن ان النجاح ياتي عبر  تظافر الجهود وعكس العلاقة ما بين اللاعبين والمدرب التي مهم ان تنعكس على مسار اللقاء الاول  والامل في ان يتحقق الفوز وتاثيره  المنتظر على  نفوس  الشعب العراقي للاحتفال بالانجاز الاول  ولاهميته  وتاثيره  لان غير ذلك سيعقد الامور التي مهم جدا ان تنطلق  من ملعب المنامة وذلك من شانه ان يرفع من حظوظنا في الصراع على احدى بطاقات التاهل التي تحتاج الى عمل كبير  من  اول لقاء  الذي يكون مختلفا  وسيلعبه فريقنا تحت ضغط النتيجة لاهميتها وانعكاسها  على الفريق ولو تغيرت بعض  الامور عندنا بعدقرار الفيفا في السماح لنا في اللعب بالبصرة ما يمكننا من تحقيق بعض الأشياء  حيث النتائج الايجابية  في وضع مهم جدا ومختلف عن المشاركات السابقة.

مهدي فليح

ويقول الحكم الدولي السابق مهدي فليح، مهم ان يستقر الوضع مع المنتخب الى ما قبل ايام من خوض اللقاء الاول  في البحرين بعد الإبقاء على نفس المدرب وأهمية دعمه عبر تامين اجواء الإعداد واللعب بعد دعوته للاعبين واهمية ان يتعاون الجميع وان يكونوا في الوضع الفني وتحمل المسؤولية كما يجب وفي خوض  المباراة القادمة بأعلى حالات الاستعداد والتحضير من اجل تحقيق الفوز في مهمة صعبة والعمل على تقديم الأداء القوي والمتوازن لان منتخب البحرين يعد  احد فرق المجموعة القوية كما شاهدناه في بطولة غرب اسيا لكن مع كل الذي حصل في تلك البطولة يبقى منتخبنا في الوضع  المتفوق في كل الأمور لكن ذلك لايمنحه العودة بالفوائد لأهمية المباراة والعمل على تخطي  المضيف لوضع الأمور على الطريق الصحيح واليوم تعد نتائج الذهاب أهمية مضاعفة وسيكون لاي نتيجة ايجابية   تعزيزا للمشاركة وتقربه من الحصول على إحدى تذاكر اللعب في النهائيات  اذا ما تمت الاستفادة من مباريات البصرة التي   حولت الأمور بما يخدم المشاركة أكثر والبحث عن النتائج الايجابية بعد مشاركات صعبة ولم يمر بها أي منتخب كان  في ان يحرم منتخبنا من اللعب في ميدانه لاكثر من ثلاثة عقود.

مشاركة الزوراء

لم تعد مشاركة فريق الزوراء  في ملحق بطولة  كاس محمد السادس للأندية الإبطال بكرة القدم مقبولة تحت أي مسوغ كان  في ظل المستوى الهزيل الذي قدمه في اخر مباراتين حصرا امام اتحاد طنجة التي اثرت على مجمل الأمور وتركته خارج المنافسات  بعد تلقي ثلاثة أهداف  بسبب اداء لايليق بفريق مثل الزوراء مهم كانت ظروف المشاركة وهو احد أفضل  الفرق المحلية ليكمل موسمه في مشاركة فاشلة بعد الدوري المحلي ودوري ابطال اسيا  ومن شاهد الفريق امام اتحاد طنجة  يستغرب بسبب الاداء  الغير منظم في لعب عشوائي وعجز العناصر المؤثرة التي كان يعول عليها في ان تخدم المشاركة التي خرجت عن طموحاته جمهوره الذي ترقب ان يضمن المشاركة في واحدة من البطولات العربية المهمة التي تجمع  ابطال الدوريات والكاس وفي ان يعكس بطل الكاس العراقي الحدث الذي ابتعد عنه حتى في اللقاء الاول رغم فوزه على فريق  هورسن الصومالي  بهدفين دون رد  والنتيجة هي من غطت على نوع الأداء المخيب وما زاد الطين بله استسلام اللاعبين  لاصحاب الارض في اللقاء الثاني حتى لم يستفيدو من  النقص العددي للفريق المقابل بعد طرد احد عناصره وكاد الزوراء  ان يتعرض لخسارة اقسى بعدما لعب بصفوف مفككة في مستوى  ممل ولم يتمكن اللاعبين من خلق الفرصة المؤدية لهز شباك طنجة الذي استغل  الوضع المتدني للزوراء  وضعف لياقة اللاعبين البدنية والأخطاء التي وقوعوا  فيها  سواء في تمرير  الكرة او الدفاع الهش  ولاتشعر انه  يلعب بطريقة لعب   كما لم تظهر  المهارات الفنية وانعدام الانسجام  قبل ان تميل السيطرة لطنجة الذي تعامل مع الوضع المتدني  للزوراء الذي كان مخيبا  لجمهوره وللكرة  العراقية  كونه اعلى فريق محققا لالقاب الدوري  والكاس قبل ان يخطف لقب الكاس الاخير لكنه  ظهر خارج قناعات الكل  ويختتم  الموسم ومشواره في الخسارة امام الرفاع البحريني النتيجة الأخيرة التي زادت الطين بله  .

مراجعة الامور

المشاركة المذكورة  تلزم ادارة الفريق ومدربه في مراجعة الامور  امام  فترة الاعداد  للقاء السوبر في الرابع عشر من الشهر القادم في مواجهة الشرطة في مباراة صعبة قبل الدخول في منافسات الدوري المقر له ان ينطلق في  الثامن عشر من ايلول والعودة الى مشاكل المسابقة والأمل في ان تضع لجنة المسابقات المعالجات لها بعد مواسم فقدت أهميتها بسبب طول وقتها الذي شكل حملا على الفريق واللاعبين عند اللعب  تحت درجات حر عالية تركت الملل في نفوس اللاعبين والشعور بالإحباط بسبب فشل اللجنة في الخروج بعمل منظم ولو لمرة واحدة قبل ان تطلق المواعيد اتجاه بطولة الموسم القادم  في  الاعتماد على ضوابط تحدد شـــــــكل الدوري الحدث الكروي لخظظظظظظظظدمة اللعب في جميع الاوقات  وهو ما يجري عند  الجميع فقد عندنا  وكل شيء يحصل هنا لان التسويغات حاضرة  امام مشكلة قائمة مع كل دورات الاتحادات المتعاقبة على ادارة اللعبة  التي استمرت تعمل وسط ازمات وكل ازمة تلد اخرى والكرة العراقية تتراجع    لاننا لم نقدر على  تحقيق المشاركة الثانية بعد  مونديال 1986 وهدف احمد راضي الوحيد.

عدد المشـاهدات 726   تاريخ الإضافـة 26/08/2019   رقم المحتوى 31924
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/9/17   توقيـت بغداد
تابعنا على