00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مراقبون لـ (الزمان):  التلويح بالمواجهة يضاعف المخاطر وعلى العرب تدارك الأزمة قبل وقوع الحرب

أخبار دولية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

طهران تتوعّد بالرد على العدوان قريباً

مراقبون لـ (الزمان):  التلويح بالمواجهة يضاعف المخاطر وعلى العرب تدارك الأزمة قبل وقوع الحرب

 

بغداد - قصي منذر

طهران - رزاق نامقي

حذر مراقبون من الاوضاع التي تعيشها المنطقة نظرا لخطورة التصعيد بين ايران واسرائيل والتهديد بالمواجهة العسكرية التي قد توقد حرب عالمية تحرق المنطقة بأسرها, فيما هدد مسؤول ايراني برد المقاتلين في العراق وسوريا على العدوان قريبا , في وقت كشف الجيش الاسرائيلي عن احباط محاولة لشن هجوم على مؤسساته بطائرات مسيرة.

وقال مراقبون لـ (الزمان) امس ان (استمرار التهديدات بين طهران واسرائيل يصعد من الازمة والتوتر في المنطقة وقد يؤدي ذلك الى ايقاد شرارة المواجهة العسكرية والحرب التي سيكون المتضرر منها الجميع لانها ستحرق المنطقة بأسرها), واشاروا الى ان (ايران لديها مقاتلين في عدد من الدول العربية والتي لوحت برد منهم قريبا ما يمثل ذلك خطرا على تلك البلدان لان الحرب ستكون بالوكالة), ودعا المراقبون زعماء المنطقة الى (عقد اجتماع طارئ لمناقشة الاوضاع الحالية لتخفيف حدة التوتر الذي قد ينتج عنه حربا لا تنتهي بالاضافة الى توسيع حلقة الحوارات وتكثيف الجهود بما يسهم في نزع فتيل الازمة حفاظا على الامن والاستقرار لبلدانهم).

اسقاط طائرتين

بدوره علق الباحث عصام الفيلي على حادثة اسقاط الطائرتين الاسرائيليتن في بيروت . وقال الفيلي في رسالة على الواتساب اطلعت عليها (الزمان) امس ان (الحادثة تثير تساؤلات عن سرعة رد الفعل من قبل حزب الله  بالمجابهةً بعيدآ عن التصريحات وانه في حالة تأهب دائم وهذا ما يثبت صحة المقولة الاسرائيلية بان الحزب هو اقوى منظومة امن عربية  , ويبدو ان  هذا  التقويم نابع من دقة المعلومات تجاه الخصم التقليدي), لافتا الى ان (الحزب جابه الامر بكل هدوء  ولم يخلط الأوراق لا باتهامات لهذا الطرف او ذاك  ولا بالتهديد اوالوعيد مع مراعات التاكيد على حفظ سلامة وأمن لبنان بالكامل بمنطق القوة الرادعة), وتسائل الفيلي (هل التهيؤ للرد على اي ضربة إسرائيلية من قبل الحزب ابتدأ منذ الضربة الاولى لمخازن العتاد العراقية ام ان ستراتيجية  اليقظة  والحذر  والرد السريع  مع سياسةً ضبط النفس هو نهج  تعلمه من ايران في التعامل مع  خصومه).

ولوح مسؤول إيراني برد المقاتلين في سوريا والعراق على العدوان الإسرائيلي قريبا . وقال أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران محسن رضائي إن (إسرائيل وأمريكا لا تملكان الجرأة على مهاجمة المواقع الإيرانية), مؤكدا أن (مزاعم إسرائيل بضرب مواقع إيرانية كاذبة), وتابع ان (المقاتلين في العراق وسوريا سيردون على العدوان الاسرئيلي قريبا). وأكد الجيش اللبناني اختراق طائرتي استطلاع إسرائيليتين للأجواء اللبنانية فوق الضاحية الجنوبية لبيروت، موضحا أن إحداهما سقطت فيما انفجرت الثانية في الأجواء وتسببت في أضرار مادية.

وذكر بيان صادر عن الجيش ان (طائرتي استطلاع  اسرائيلتين اخترقت الأجواء اللبنانية فوق منطقة معوض في الضاحية الجنوبية لبيروت، سقطت الأولى أرضا وانفجرت الثانية في الأجواء متسببة بأضرار مادية فقط). في غضون ذلك , أعلن حزب الله أن إحدى الطائرتين المسيرتين اللتين سقطتا في معقله في الضاحية الجنوبية كانت مفخخة، وألحق انفجارها أضراراً جسيمة بمبنى المركز الاعلامي التابع له. وقال المسؤول الاعلامي في الحزب محمد عفيف في تصريح امس إن (الطائرة الأولى سقطت من دون أن تحدث أضراراً، في حين أن الطائرة الثانية كانت مفخخة وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الاعلامي), مؤكدا ان (الحزب لم يسقط أي طائرة). وأوضح أن (طائرة الاستطلاع الأولى التي لم تنفجر هي في عهدة الحزب الذي يعمل على تحليل خلفيات تسييرها والمهمات التي حاولت تنفيذها).

شن هجوم

ولم يحدد عفيف ما إذا كانت الطائرتان اسرائيليتين او غير ذلك. وجاء سقوط الطائرتين بعد وقت قصير من شن اسرائيل ضربات في سوريا ، وتأكيد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس (احباط الجيش محاولة إيرانية قادها فيلق القدس انطلاقاً من سوريا لشن هجوم على أهداف إسرائيلية في شمال إسرائيل باستخدام طائرات مسيّرة مقاتلة).

وأشار الى أن (الهجوم استهدف عدداً من الأهداف ومنشآت عسكرية لفيلق القدس وميليشيات في منطقة عقربة في جنوب شرق دمشق). ووفق المتحدث الإسرائيلي,فقد منع الجيش الإسرائيلي الخميس الماضي محاولة سابقة لشنّ هجوم بطائرات مسيّرة، دون إعطاء تفاصيل إضافية. وقال ان (لتهديد كان كبيراً وهذه الطائرات المسيّرة القاتلة كانت قادرة على ضرب أهداف بقدرة كبيرة).

الى ذلك افاد مصدر سوري بأن الدفاع الجوي السوري رصد أهدافاً معادية قادمة من فوق الجولان باتجاه محيط دمشق. ولفت المصدر في تصريح امس الى انه (على الفور تمّ التعامل مع العدوان بكل كفاءة و تدمير غالبية الصواريخ الإسرائيلية المعادية قبل الوصول إلى أهدافها). وفي بيان صدر بعد دقائق من إعلان الجيش الإسرائيلي، أشاد نتانياهو بـالجهد الضخم للجيش وإحباطه محاولة هجوم لفيلق القدس الإيراني. وتابع نتنياهو انه (لا حصانة لإيران في أي مكان), مؤكدا ان (قواتنا تعمل في كل القطاعات في مواجهة العدوان الإيراني).

من جهة اخرى اكد قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي ان بلاده اختبرت صاروخا جديدا . وقال سلامي في تصريح امس ان (بلدنا ساحة لاختبار العديد من الأنظمة الدفاعية والستراتيجية وهذه تحركات دائبة صوب تطوير قوتنا الرادعة). ولم يذكر سلامي اي معلومات اضافية عن الصاروخ.

 في غضون ذلك اجرى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف محادثات وصفها بالمثمرة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن الاتفاق النووي المبرم عام 2015.وقال ظريف (قدمت لنا فرنسا مقترحات وقدمنا مقترحات عن كيفية تنفيذ الاتفاق النووي والخطوات التي ينبغي للجانبين اتخاذها), واضاف ان (المحادثات كانت طيبة ومثمرة، والأمر بالقطع يعتمد على كيفية تنفيذ الاتحاد الأوروبي لالتزاماته داخل الاتفاق وأيضا الالتزامات التي قطعها بعد خروج أمريكا).

 

عدد المشـاهدات 323   تاريخ الإضافـة 25/08/2019   رقم المحتوى 31873
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/9/17   توقيـت بغداد
تابعنا على