00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  المشرف على بطولة غرب آسيا أحمد قطيشات: كرة القدم في العراق حياة والجمهور كنز ثمنين

حوارات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

المشرف على بطولة غرب آسيا أحمد قطيشات: كرة القدم في العراق حياة والجمهور كنز ثمنين

النسخة التاسعة الفضلى ورفع الحظر الكلي يلوح بالأفق

{ 100 ألف دولار جائزة البطل وفيفا يراقب المباريات

حاوره في كربلاء – قصي حسن

شكلت بطولة غرب آسيا التاسعة بكرة القدم الجارية احداثها في العراق، محطة مهمة في سعي العراق لأنهاء ملف الحظر الكلي على الملاعب الرياضية من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، فيما الاجواء مهيئة لعودة الامور الى وضعها الطبيعي بعد النجاح الذي صاحب حفل الافتتاح رغم ردود الافعال والاخطاء التي رصدها اتحاد غرب اسيا في مقصورة كبار الشخصيات.

 (الزمان) كانت حاضرة في مسرح الحدث واجرت حوارا مع المشرف على البطولة احمد قطيشات الاردني الجنسية والبداية من ملعب كربلاء وهل كنت تتوقع ان تلامس هذا التفوق من اليوم الاول؟

–  في الحقيقة اي عمل يكون فيه تخطيط واعداد مسبق سنحقق من خلاله النجاح، وإن واجهتنا صعوبات هنا او هناك ولكن ما يهمنا ان نواصل العمل حتى صافرة النهاية في الرابع عشر من شهر آب الجاري بإقامة مباراة الختام على ملعب كربلاء الدولي، ومنذ اليوم الاول توضحت الصورة امامنا من ان النسخة التاسعة ستكون الفضلى وهذا بنيناها على التعاون بين كل الجهات، والامور تسير بشكل جيد ونحن في الاسبوع الثاني من البطولة، ولكن هذا لا يمنعنا من القول ان هناك بعض الامور البسيطة التي حدثت في مباراة الافتتاح بين العراق ولبنان وتم تلافيها في المباريات المقبلة واذا استمر الوضع حتى مباراة الختام فان البطولة ستكون الافضل، وهذا ما لمسناه من رؤساء الوفود المشاركة واللاعبين منذ وصولهم الى مطاري بغداد والنجف الاشرف الدوليين ومن ثم توجههم الى مدينة كربلاء المقدسة لخوض غمار المنافسات، فكانت الفنادق نموذجية فضلا عن توفر وسائل النقل وملاعب التدريب وقاعات المحاضرات والمؤتمرات الصحفية وغيرها من المستلزمات الواجب تهيئتها حتى تستطيع ان تنتقل الى تنظيم تصفيات كاس العالم والبطولات القارية والدولية.

{ ابرز التحديات التي واجهت اتحاد غرب آسيا قبل البطولة؟

–  قمنا بعدة زيارات الى العراق وبوفود ضمت مجموعة من الشباب في اتحاد غرب آسيا باختصاصات التنظيم والتسويق والاعلام وشؤون الامن وغيرها من الاختصاصات وهم اصحاب خبرة وعملوا مع الاتحادات المحلية والقارية، وتم تشخيص بعض الامور من ابرزها عدم توفر الانارة الكافية في ملاعب التدريب باربيل وايضا الارضية وتمت معالجتها، كما كانت لدينا لقاءات في اربيل وكربلاء حيث قابلنا محافظ كربلاء ومجلس المحافظة والمسؤولين والقادة الامنيين ووزارة الشباب والرياضة اتحاد كرة القدم وكل هذه الامور ساعدت في خلق جو تنظيمي جيد، فضلا عن انهاء عمليات تبليط الشوارع وتزيين الساحات، وباسم اتحاد غرب اسيا نشكر العراق والجمهور في كربلاء واربيل.

{ رفع الحظر الكلي عن العراق هل يلوح بالافق؟

–  العراق قادر على تنظيم تصفيات كاس العالم فلديه بنى تحتية في كربلاء واربيل وبغداد وسيتم افتتاح ملعب جديد في الحبيبية سعة 30 الف متفرج وهناك المدينة الرياضية في البصرة، وهذه عوامل تساعد العراق على تنظيم وانجاح البطولات، ولدينا تعليمات من رئيس اتحاد غرب اسيا الامير علي بن الحسين بضرورة مساعدة الاشقاء في العراق وانجاح البطولة وكان له دور واضح وكبير في رفع الحظر الجزئي من خلال خوض المنتخب الاردني مباراته الودية امام العراق في ملعب البصرة الدولي سعة 65  الف متفرج.

{ ماهو دور الاتحاد الاسيوي في البطولة؟

–  لدينا مراقب رسمي ومقيم وحكام معتمدين لدى الاتحاد الاسيوي لكرة القدم والبطولة مراقبة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) وهؤلاء سيعطون تقييماتهم عن تضييف العراق للبطولة في مدينتي كربلاء واربيل، واتوقع ان النتائج ستكون ايجابية في ضوء رغبة الجميع بالوصول الى النجاح المنشود، مبينا ان العراق لديه ملاعب على مستوى رائع سواء في بغداد أم كربلاء والبصرة واربيل والاخيرة أجريت عليها تحسينات كثيرة حتى تكون متوافقة مع متطلبات الفيفا، كما اننا حضرنا مؤخرا نهائي الدوري العراقي بكرة القدم في ملعب الشعب الدولي، وسرنا كثيرا الحضور الجماهيري الذي يعد احد العوامل المميزة في انجاح اي حدث رياضي، وفي العراق كنز هو جمهور كرة القدم فشاهدنا العائلات والشباب يشجعون حتى نهاية المباراة وكرة القدم تعني الحياة.

{ البطولة شهدت عدة جهات راعية وتم تسويقها ولكن لم نجد مراكز اعلامية في كربلاء واربيل؟

–  ملاحظة مهمة وجديرة بالدراسة والتمحيص لاسيما وان الاعلام شريك مهمة في انجاح البطولة، وسنعمل على تلافي هذه الامور وتوفير الاجواء المناسبة بغية تسهيل مهمة الاعلاميين والصحفيين، كما تم السماح للقنوات الفضائية بتغطية تدريبات المنتخبات وحضور المؤتمرات الصحفية وهذا سيعطي انتشارا اكبر ودعاية كبرى للبطولة التي ستصل الى مديات واسعة، فيما سنحرص على ان تكون للقناة الناقلة العمل الحصري وهذا طبيعي بحكم العمل الاحترافي والذي سيعود بالمنفعة وسيعطي ارضية مناسبة لولوج عالم الاحتـــراف وهو ما نطمح له جميعا.

{ ما طبيعة عملكم في كربلاء؟

–  حضرنا قبل عدة ايام للبطولة وتعرفنا على المدينة والناس الطيبين الذين لم نتفاجأ بطيبتهم وكرمهم اينما حللنا سواء في الاسواق والمطاعم وعند استقدامنا سيارات الاجرة حيث حرصنا ان نكون بين الاهالي، وما ان تعرفوا علينا بحكم اللهجة حتى بادرونا بكلمات الترحيب والثناء ووصل الامر الى رفضهم اخذ (المصاري) الفلوس وهذا ليس بجديد عن كرم ابناء الرافدين، كما اجرينا لقاءات مع القوات الامنية والشرطة ومجلس المحافظة مما سهل من مهمتنا بشكل كبير، ونحن نعمل بشكل متواصل من خلال مكتب السكرتارية الذي أنشأناه في فندق ريحانة كربلاء (روتانا) ويعمل فيه خمسة شباب حتى ساعات متأخرة بغية تنظيم المعلومات وتوصيل رسائل البريد ومخاطبة الفرق والاشراف على تدريبات المنتخبات ومعالجة المشكلات لغرض حلها، واذا تطلب الامر، التواصل مع المكتب المركزي لاتحاد غرب اسيا في الاردن لحل اية مشكلة تواجهنا، كما لدينا اجتماعات متواصلة مع وزارة الشباب والرياضة واتحاد الكرة ومدراء الملعب، ونحن سعداء بالنتائج المتحققة.

{ ماهي الجوائز المخصصة للأبطال واين ستقام النسخة المقبلة؟

–  اتحاد غرب اسيا لكرة القدم خصص جائزة مقدارها 100 الف دولار لصاحب المركز الاول و30 الف دولار للفائز بالمركز الثاني، فضلا عن جوائز لأفضل حارس مرمى ولاعب وهداف البطولة، واكرر شكري للجمهور العراقي على الإلتزام والنظام والحضور لأنه اعطى نكهة جميلة للبطولة، ولاحظنا ردود الافعال من الكثير من الاصدقاء داخل وخارج العراق على مستوى التنظيم وايضا انسيابية خروج الجماهير بعد انتهاء المباريات.

وان شاء الله تكون النسخة المقبلة في العراق وهذا ماسيقرره المكتب التنفيذي لاتحاد غرب اسيا لأنه صاحب القرار.

{ هل العراق مؤهل بعد الذي شاهدته في كربلاء بتنظيم البطولات الاسيوية؟

–  نعم وبلا شك فلديكم كل المقومات سواء بتوفر البنى التحتية أم بالجهات الراعية والداعمة والحضور الجماهيري والتعاون بين جميع الاطراف، ولكن نحتاج الى الاهتمام بالمنصات الرسمية في المباريات كونها تستقبل المسؤولين وكبار الشخصيات ورؤساء الوفود المشاركة، ويتطلب عمل دراسة وتنسيق، لتجاوز ذلك فضلا عن تهيئة الامور التي تساعد رجال الاعلام على اداء عملهم بالشكل اليسير، وفي نهاية الحوار لا يسعنا إلا تقديم الشكر والتقدير لجنابكم على التواصل مع قراء (الزمان).

عدد المشـاهدات 1908   تاريخ الإضافـة 05/08/2019   رقم المحتوى 31467
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/8/20   توقيـت بغداد
تابعنا على