00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الأهم  تغيير قناعات الشارع الرياضي بأداء المنتخب المتذبّذب

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

تواصل  البطولة وسط إهتمام حكومي وشعبي وإعلامي

الأهم  تغيير قناعات الشارع الرياضي بأداء المنتخب المتذبّذب

الناصرية – باسم الركابي

تتواصل بانسيابية مباريات بطولة غرب اسيا من قبل الجهات المنظمة وسط الحضور الجماهيري المميز الذي يتابع مباريات البطولة في مدينتي كربلاء واربيل وسط اهتمام  حكومي وشعبي وإعلامي كبير ومن قبل الفرق المشاركة ومنها حرصت على نقل المباريات حيث دولة الكويت والعودة الميمونة للبطولات  الكروية برغبة وحب كبيرين  قبل مشاركتها مع الأشقاء الآخرين في البطولة المتوقع ان تشهد تصاعدا من حيث المنافسات والنتائج وهو المطلوب خصوصا وان اغلب عدد الفرق المشاركة لها باع طويل في  التواجد  في المنافسات الكروية   ومنها حيث بطولة غرب اسيا التي تسير بشكل متوازن بعدما انطلقت مباريات المجموعة الثانية الاحدفي اربيل  بمشاركة أربعة منتخبات حيث السعودية والكويت والبحرين والاردن  ما زاد من أهميتها عند الكل في ان تمضي المباريات بشكل جيدالى نهاية البطولة. ومهم جدا ان يضيف العراق البطولة الكبيرة والحصول على لقبها كما يامل اكبر جمهور يتابع مبارياتها  والاهم ان يتغير واقع المنتخب وقناعات الشارع الرياضي بعدما ظهر مخيبا في اول  مباراتين بعيدا عن النتيجتين  ولايمكن التغطية على ضعف الاداء.

تحقيق الفوائد

والمرجو تحقيق الفوائد حيث الأولوية لرفع الحظر الكروي عن بقية ملاعب العاصمة والمحافظات والامل في ان يدعم التواجد الجماهيري الكبير ذلك  كما دعا محافظ كربلاء الى اهمية مواصلة التشجيع والابتعاد عن الامور التي تعكر الاجواء امام تطلعات كبيرة في ان تبقى المدينة على اتصال في اقامة البطولات والمباريات الكبيرة التي تتوافق ورغبة الشارع الرياضي وجاء التصريح في محله للحد من الجدل الذي اثير حول حفل الافتتاح. كما تظهر البطولة الفرصة المواتية  امام مهمة اعداد المنتخبات لمشاركتين كبيرتين مؤثرتين  تشكلان اهتماما شعبيا ورسميا امام جميع الدول التي تصرف المليارات  من اجل الوصول الى نهائيات كاس العالم التي لازالت تمثل حلما امام عدد من الدول. وكسبت البطولة مشاركة واسعة من حيث عدد الفرق كثاني اكبر بطولة  بعد السابعة التي جرت في الكويت واحرزها المنتخب السوري ومهم ان  يتواجد  المنتخب السعودي لما يمتلكه من سعة كروية كبيرة وهو الذي شارك في اخر بطولة لكاس العالم في روسيا في ظل العمل المبرمج والمنظم والخبرات العامة سواء في الاتحاد والجهات الرياضية الأخرى التي تعمل  اولا على تطوير انفسها لكي تؤدي العمل المطلوب وهو ما يحصل امام التطور الهائل للرياضة والكل يتحدث هناك  في ان تدعم جميع الألعاب وفي المقدمة من يدرب ويدير الأنشطة  ولامكان للطارئين بل فضحهم من قبل وسائل الاعلام  ونحن نعيش اليوم حالة الا رياضة في ظل  الخلافات القائمة والمستمرة بين اللجنة الاولمبية ووزارة الشباب من دون التوجه لحلول في استقطاب الاكثر كفاءة من الناس والأكاديميين  لان الامور اختلفت امام العمل  السريع المتطور وما يجري في اغلب الدول ثورة على مستوى تطوير الأندية والمنجبات وقبلها من يمتلك رؤية  في ادارة المهام   ممن لديهم الخبرة والكفاءة   والحريصون على تطوير قدراتهم من  خلال المشاركات في الدورات المختلفة فضلا عن قيام الدول الشقيقة بافتتاح  الأكاديميات  التي تساهم  في  اعداد الكوادر الإدارية والفنية فضلا عن الاهتمام بالبني التحتية.

الحدث للرياضي

مهم ان تتصدر بطولة غرب اسيا الإحداث الرياضية لان كرة القدم تختزل بقية الألعاب ومهم جدا ان يجري التفاعل مع المباريات خصوصا منتخبنا واجد ان تقام بقية مبارياته في التوقيت الثاني لدعم  مواجهات الاشقاء الاخرى واتمنى على اللجنة ان تاخذ الامر بعين الاعتبار من خلال اخذ راي الفرق المشاركة  طبعا ولان الامر لايتعلق باقامة المباريات بل اكبر من ذلك فيما يتعلق بضيافة الفرق عملية تعاون اصحاب الفنادق مع المنتخبات وعكس الصورة الجيدة لتكون البطولة البوابة نحو الدخول في تنظيم بطولات اخرى وفي أي وقت ولابد من استثمار الحالة القائمة على افضل ما يرام  لانها الفرصة في عكس الحالة المطلوب من حيث التنظيم الاهم من كل شيء وللان تسير الاموربشكل مقبول وتحتاج الى تصعيدا العمل والكشف عن قدرات اللجان المشرفة على البطولة  بعد اكثر لانها ستكون امام الحدث الرسمي في تضيف مباريات المنتخب الوطني  ضمن تصفيات كاس العالم وامم اسيا  الشهر القادم. وقال سامي ناجي  الحكم الدولي الكروي السابق ورئيس فرع اتحاد الكرة في البصرة  نامل ان يتغير اداء ومستوى اللاعبين الفني لعكس شخصية المنتخب وان يسال كل واحد نفسه من اجل تقديم الاداء  للارتقاء  وما يترتب على ذلك من مسؤولية على  اللاعبين والمدرب والاتحاد في انجاز عملية الاعداد للمنتخب في ان يعكس رغبة الجمهور وهذا يعني ان تمر الامور من خلال اختيار اللاعبين الدقيق  لكي يتمكنوا من تمثيل المنتخب في مختلف مراحل البطولة التي ستكون  اكبر التحديات  وتختلف كليا عن بقية البطولات كما يجدها لجميع ولازالنا نبحث عن تواجدنا بعد فترة انتظار وقبلها  لم يقدم المنتخب المردود الفني في مبارتيه امام لبنان وفلسطين وافتقر للقوة والتركيز ما زاد من قلق الشارع الذي يهتم بالنتائج لكن لابد من تقديم المستوى ولو انه  يلعب بغياب المحترفين لكن اهمية وضع اللاعبين الحاليين ومنهم ممن تمت دعوتهم مؤخرا امام الاختبارات لحقيقة  لتقديم اوراق اعتمادهم في  لتمثيل المتخب في المهمة الوطنية المقبلة. وقال مدرب الناصرية السابق صاحب محمد ما يشغل الشارع الرياضي والوسط الكروي هو كيف سيكون وضع وشكل المنتخب قبل الدخول في تصفيات كاس العالم بعد التجربة المريرة في روسيا وحصل الذي حصل قبل ان يتم التعاقد مع المدرب كاتانيتش في ان يقوم بدور المنقذ للمنتخب والكرة العراقية التي مهم ان تحقق  المشاركة الناجحة وان يتم ذلك من خلال التحضير الحالي في تشخيص الأخطاء وصولا الى من يستحق تمثيل المنتخب بأفضل حال وعلى افضل ما يرام وان تظهر جدية المدرب من خلال منحه  كل الصلاحيات في  التعامل مع اللاعبين لكي يتمل المسؤولية الفنية وحده  حتى تنجح مهمته بعدما فشل من تسلمها من قبله  وفي ان يضع لمدرب الحدود المطلوبة  امام من سيلعب للمنتخب المهمة الوطنية الكبيرة.  واجد الحصول على لقب غرب اسيا مهم جدا لدعم المشاركة الاكبر في تصفيات كاس العالم التي تعني الكثير وضرورة ان يعمل الاتحاد جنبا الى جنب المدرب في تامين الاحتياجات  من اجل بناء منتخب  متكامل ولاحديث غير ذلك إطلاقا ولان بغير اللعب في نهائيات كاس العلم لامعنى لاي شيء اخر امام فرصة استثمار اللعب في ملعبنا وهو ما تراهن عليه جميع الفرق ولان الأمور تختلف اثناء المنافسات امام تحقيق هدف الوصول.

عدد المشـاهدات 1638   تاريخ الإضافـة 05/08/2019   رقم المحتوى 31466
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/8/20   توقيـت بغداد
تابعنا على