00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  ظريف يهنىء رئيس الوزراء البريطاني المنتخب

الأولى
أضيف بواسـطة admin
النـص :

ظريف يهنىء رئيس الوزراء البريطاني المنتخب

بغداد تتلقى تطمينات من طهران بضمان  حرية الملاحة الآمنة

بغداد – الزمان

تلقى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي والوفد المرافق له خلال زيارته طهران مساء اول امس تطمينات ايرانية بشأن ضمان حرية حركة الملاحة الآمنة في الخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عمان واحترام حرية الملاحة الدولية . ووفقا لنائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر عباس الغضبان الذي رافق رئيس الوزراء في زيارته لطهران  فإن (الوفد لمس خلال لقائه بالرئيس الايراني حسن روحاني تطابقا في وجهات النظر بشأن ضرورة ضمان حرية حركة ناقلات النفط والسفن التجارية في مياه الخليج العربي ومضيق هرمز واحترام القانون الدولي الذي يضمن حرية الملاحة لجميع دول العالم وخصوصاً دول المنطقة). وأضاف الغضبان ان (جميع الأطراف تؤكد ضرورة عدم تصعيد وتأزيم المواقف الذي ينعكس سلباً على المنطقة، واللجوء بدلا من ذلك الى حل المشاكل العالقة بالحوار الهادى البناء ، وهذه خطوة ومؤشر إيجابي) ، مشيراً الى (الدور الذي يقوم به العراق من اجل تقريب وجهات النظر ونزع فتيل الأزمة في المنطقة).وشدد الغضبان على (أهمية مضيق هرمز في حركة ومرور ناقلات النفط لدول المنطقة والعالم التي تصل معدلاتها اليومية الى اكـــــثر من 18  مليون برميل باليوم)، موضحا ان (العراق يصدر عبر مضيق هرمز كميات كن النفط الخام تتراوح معدلاتها ما بين  ثلاثة ملايين و400  الى ثلاثة ملايين و500  ألف برميل باليوم فضلا عن تصدير الغاز السائل ومكثفات الغاز). وعاد عبد المهدي الى بغداد في وقت متأخر من الليل مختتما زيارة الى طهران استمرت ساعات عدة ، ألتقى خلالها روحاني وبحث معه (العلاقات بين البلدين والشعبين الجارين وتطورات الاوضاع في المنطقة وسبل نزع فتيل الأزمة الراهنة). وكان عبد المهدي قد وصل عصر اول امس إلى إيران على رأس وفد ضم بالاضافة الى الغضبان وزراء المالية والدفاع والنقل ومستشار الأمن الوطني وعددا من المسؤولين والمستشارين . واكد وزير الخارجية الايراني ، محمد جواد ظريف، ان توقيف بريطانيا غير القانوني لناقلة تحمل النفط الايراني في مضيق هرمز ، يعد قرصنة بحرية.وفي تطور لافت هنأ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف رئيس الوزراء البريطاني المنتخب بوريس جونسون،لكنه وصف عملية احتجاز حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي لناقلة نفط إيرانية بـ(القرصنة)، مؤكدا إن طهران لا تسعى للدخول في مواجهة مع لندن .وكتب ظريف عبر حسابه في تويتر امس (أهنئ نظيري السابق بوريس جونسون على توليه منصب رئيس وزراء بريطانيا)، مضيفا ان(إيران لا تسعى للمواجهة؛ لكن لدينا ساحلا بطول 1500  ميل على الخليج..هذه مياهنا وسوف نحميها).وتابع ان (احتجاز حكومة ماي لناقلة نفط إيرانية بإيعاز من الولايات المتحدة، هو قرصنة بوضوح وببساطة).وفاز جونسون على منافسه وزير الخارجية جيريمي هانت، بمنصب رئيس الوزراء المقبل في بريطانيا، بحسب نتائج أعلنها حزب المحافظين امس الثلاثاء. وكانت السلطات البريطانية قد اعلنت مساء الجمعة الماضية احتجاز ايران ناقلة نفط  تابعة لها في مضيق هرمز لـ(عدم مراعاتها القوانين البحرية الدولية)، ما أثار توترًا في العلاقات بين البلدين. في المقابل قال هانت إن بلاده ستسعى لتشكيل بعثة مشتركة بقيادة أوربية لضمان أمن الملاحة في مضيق هرمز. وأشار إلى أن السلطات البريطانية ستطلب من كل السفن تحت العلم البريطاني إبلاغها بنيتها عبور المضيق.

 وأضاف في كلمة له أمام مجلس العموم البريطاني أنه (ليس بإمكان القوات البحرية الملكية البريطانية مرافقة كل سفينة في مضيق هرمز) وشدد على أنه (في حال استمرت إيران في تصرفاتها، سيكون عليها دفع ثمن ذلك، ألا وهو زيادة الوجود العسكري الغربي في المنطقة). ورأى وزير الخارجية البريطاني إن (احتجاز إيران لناقلة النفط البريطانية خرق صارخ لقانون الملاحة الدولي)، حاثاً إيران على (إطلاق سراح السفينة)، واصفا ما حصل من جانب إيران بأنه (قرصنة). وطالبت الحكومة البريطانية اول امس بالإفراج الفوري عن ناقلة النفط المحتجزة، بالتزامن مع ترؤس ماي، اجتماع أزمة بشأن الناقلة ستينا إيمبيرو، ولبحث سبل الرد على إيران.وجاء احتجاز ناقلة النفط بعد ساعات من إعلان محكمة في جبل طارق تمديد احتجاز ناقلة نفط إيرانية لثلاثين يوما بعد أسبوعين من ضبطها في عملية شاركت بها البحرية الملكية البريطانية، للاشتباه بأنها كانت متوجهة إلى سوريا لتسليم حمولة من النفط في انتهاك لعقوبات أمريكية وأوربية.

 

عدد المشـاهدات 358   تاريخ الإضافـة 23/07/2019   رقم المحتوى 31124
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2019/12/12   توقيـت بغداد
تابعنا على