00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  الإعدام لمدانين بالاعتداء على القوات الأمنية في بيجي وتكريت

أخبار محلية
أضيف بواسـطة admin
النـص :

خبراء يحذّرون من خلايا داعشية تهدّد بغداد

الإعدام لمدانين بالاعتداء على القوات الأمنية في بيجي وتكريت

بغداد – الزمان

قضت محكمة جنايات صلاح الدين حكمين ضد شخصين اثنين بالإعدام شنقا حتى الموت عن جريمة الانتماء لتنظيم داعش والهجوم على القوات الامنية في المحافظة.

وأوضح المركز الاعلامي لمجلس القضاء الأعلى في بيان تلقته (الزمان) امس أن (الهيئة الثانية لمحكمة جنايات صلاح الدين نظرت دعاوى لمدانين اثنين، اعترف الاول بالاشتراك في الهجوم على القوات الامنية المتواجدة في مصفي بيجي كما اعترف أيضا بالهجوم على القوات الأمنية المتواجدة في جامعة تكريت). وأضاف أن (المدان الثاني اعترف بالعمل في ورشة تصليح عجلات عصابات داعش الارهابية كما شارك في الاستيلاء على العجلات الحكومية في القصور الرئاسية عام 2014†فضلاً عن  قيامه بحفر الخنادق في منطقة الديوم التابعة للمحافظة لمنع تقدم القوات الأمنية العراقية). وتابع أن (الحكم بالإعدام شنقا حتى الموت بحق المدانين يأتي استنادا لأحكام المادة الرابعة/1 من قانون مكافحة الإرهاب رقم 13 لسنة 2005.

خطر أمني

الى ذلك كشفت صحيفة واشنطن بوست الامريكية، عن تمكن العديد من مسلحي داعش من التسلل من سوريا الى العراق، مؤكدة انهم يشكلون خطرا امنيا ملموسا على بغداد.

وذكرت الصحيفة في تقرير نقلا مسؤولين أمنيين عراقيين، ان (هؤلاء الدواعش يواصلون أنشطتهم بوتيرة منخفضة وسط وشمال العراق، فيما أشار المحلل الأمني هشام الهاشمي الذي يقدم خدمات استشارية للحكومة العراقية ووكالات إغاثة دولية، إلى أن نحو ألف متطرف تسللوا إلى داخل العراق خلال الأشهر الثمانية الأخيرة، لا سيما في أعقاب خسارة داعش سيطرته على بلدة الباغوز السورية، آخر معقل له شرق الفرات، في شهر اذار الماضي). واضافت، ان (هؤلاء المسلحين، ومعظمهم عراقيون، انضموا إلى خلايا داعشية تختبئ في مناطق ريفية، مستفيدين من معرفتهم لهذه الأراضي، وخاصة الأنفاق تحت الأرض، ومخابئ أخرى، ليشنوا هجمات تستهدف غالبا عناصر أمنية ومسؤولين محليين). واوضحت، انه (وعلى الرغم من إطلاق القوات العراقية مؤخرا عملية عسكرية واسعة النطاق لتأمين المناطق الصحراوية على طول الحدود مع سوريا، أقر ضابط رفيع المستوى في الجيش ان هذه المهمة شبه مستحيلة). ونقلت الصحيفة عن العقيد سعد محمد، وهو من المشاركين في الحملة ضد داعش، ان (هذه هي الصحراء والكهوف والأماكن التي لا يستطيع أحد السيطرة عليها بالكامل.. كم من القوات نحتاج لتأمين كل شبر من هذه الأراضي؟ كثيرا جدا.. لا أحد يملك مثل هذه القدرات). واوردت الصحيفة، انه (بحسب وزارة الدفاع العراقية والمحللين الأجانب فإن أنشطة الخلايا الداعشية، تقتصر غالبا على المناطق الريفية، وليس هناك إلا مؤشرات قليلة على أن التنظيم يستطيع استعادة السيطرة على هذه المناطق الواسعة، لكن ثمة خطر ملموس لأن تغض المجتمعات المحلية أنظارها عن أنشطة المسلحين كأمر واقع، فيما يعزز هؤلاء مواقعهم استعدادا لحرب طويلة الأمد). جدير بالذكر ان تقارير استخباراتية كانت قد اكدت مرارا استحالة ايقاف عمليات التسلل عبر الحدود السورية العراقية حتى لو قام البلدان بنشر اكثر الجيوش في العالم).

عدد المشـاهدات 277   تاريخ الإضافـة 23/07/2019   رقم المحتوى 31120
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2019/12/12   توقيـت بغداد
تابعنا على