00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  طريق الخير

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

طريق الخير

نماذج يحتذى بها

 

هناك نوعان من البشر، نوع تتابعه لتعرف اخباره ونوع يتابعك ليتعرف على دقائق امورك هكذا هي الحياة،وحسب متابعتك تصدربحقه احكامك اما سلبا او ايجابا ،الاول من خلال متابعتك له ومعرفة كل شي عنه والسبب الاخر افعاله هي التي توضح الصورة التي ترسمها له، ولكني اكتشفت نوع ثالث من البشر وهذا النوع ارقى وابهى، وهو من افعاله الطيبه تتابعك وترغمك على احترامه شأت ام ابيت حتى لولم تكن تعرفه او تربطك بهم صله من قريب او بعيد،

احترت كثيرا قبل ان اكتب لأني قلت في نفسي ربما يتهمني بعض ضعاف النفوس باني احاول التقرب الى هذا الشخص او لدي مصلحه معه، ولكني قررت ان اكتب دون ان اهتم لهم لان من يعرفني يعرف نظافة قلمي ورقيه وبانه لا يمتدح الا من يستحق ذلك ومن لاتربطني بهم معرفه سابقه مثل ابن محافظتي محمد الحلبوسي قبل ان يصبح رئيسا لمجلس النواب وكنت قد كتبت عن انجازاته كمحافظ وتمنيت ان يصبح وزيرا للتخطيط والاعمار ليعيد بناء العراق او وزيرا للنفط ليرفع المستوى المعاشي لابناء الشعب، ولكن للأسف وضع في المكان الخطأ من وجهة نظري وهو رئاسة البرلمان لانه بذلك تم تقييده كأنسان مبدع ومهندس عبقري واصبح اداري بغض النظر نجح فيه ام لا والمؤكد بأن هكذا انسان ينجح في اي مكان يوضع فيه، ولكن الابداع مثلما نعرف يكون في مجال تخصص كل أنسان هذه ليست دعوة لترك منصبه لاسامح الله ولكن وقفة لتحليل قرار خاطئ اتخذ فهكذا انسان لايهمه المنصب او الماده بل الذي يهمه خدمة العراق باي مكان يوضع فيه، والأنسان الاخر الذي اشدت به هو محافظ ميسان الاستاذ المهندس علي وداي وهو ايضا لا اعرفه فأنا من الغربيه وهو من الجنوب ولكن افعاله وخدمته لمحافظة ميسان وبذل اقصى مالديه لمحافظته تفرض على كل انسان متابعته ومعرفة انجازاته وتمنيت وقتها ان يستلم منصب كبير ويتعاون مع الحلبوسي لبناءالعراق هذان نموذجان لرجال من بلادي خدموا العراق في وقت كثر فيه الفساد الاداري، والنموذج الثالث الذي اثار انتباهي هو السيد قائد عمليات تحرير الموصل بعد تحرير الموصل من داعش الارهاب وقيامه بجولة تفقدية للمواطنين من ابناء المحافظه وتفاعله مع الناس البسطاء بالرغم من كونه رجل حرب الا ان بساطته وتواضعه مع المواطنين يدل على اخلاقه الراقيه ومحبة الناس له لاستقبالهم له بعد ان ترجل من الرتل العسكري ليتجول بين المواطنين وشاهدت بعيني كيف ان الناس قاموا بتوزيع الحلوى والورد على الرتل العسكري واصراره على القاء التحيه على المواطنين البسطاء ،وكيف هو انسان بسيط ومتواضع وشجاع في نفس الوقت، هؤلاء النماذج المشرفة لبلادي كتبت عنهم ويفتخر قلمي بالكتابه عنهم وهذا اقل استحقاق لهم، واليوم اعتز باضافة نموذجا رابعا لقائمه النبلاء وهو الاستاذ سعد البزاز هذا الرجل الذي سمعته تصل اليك اينماحللت فهو رجل الخير من الطراز الاول،ذلك النبيل الذي لن ينسي ابناء العراق وقفاته الخيرية مع ابناء الشعب العراقي منذ الاحتلال 2003والى يومنا هذا، تابعتني اعماله نعم اقول تابعتني لانه نوع من البشر سمعة اعماله تصل اليك وهذه هي من صفات النبلاء لان انجازاتهم في اعمال الخير تصل مسامع القاصي والداني،لمع نجمه بعد 2003حينما قرر بريمر حل وزارة الاعلام وتسريح موظفيها لأسكات صوت العراق الناطق، وفسح المجال للابواق المهلله للاحتلال لنشر واذاعة مايراه هو وقواته مناسبا للنشر، فبادر الاستاذ البزاز الى جمع هذه الطاقات المثقفه من ابناء بلده وجمعهم واعادة توظيفهم بعد ان قطع بريمر ارزاقهم ولم يفكر بعوائلهم، والتي تقدر اعدادها بالالاف فكان هذا اول عمل نبيل وراقي يسمع به العراقيين بعد الاحتلال وهو بناء مؤسسه اعلامية قويه لتكون صوت الشعب الناطق وبعدهاتوالت اعمال الخير بمساعدة الفقراء والمساكين والعوائل المتعففه وما اكثرهم في بلادي بعد الاحتلال فقام بتوفير السكن لمن لاسكن له عن طريق برامج تليفزيونيه هادفه مثل (كرسته وعمل) وكذلك فتح مشاريع واعطاء فرص عمل للعاطلين، وانشاء مشاريع تجاريه صغيره للارامل والمطلقات ..وتوزيع الاجهزه الكهربائيه على الفقراء واعمال كثيره نعجز عن حصرها بمقال واحد. ومهما حاولت احصائها اجد نفسي عاجزه عن ذلك فهو لم يترك باب للخير الا وفتحه للناس، لذا احببت ان امر على بعضها لان عطرها الطيب لا يخفى على احد من العراقيين من الشمال الى الجنوب، واضب هذا الانسان النبيل على عمل الخير، وكان بامكانه كباقي الاثرياء ان يهتم بمشاريعه التجاريه ولا يرهق نفسه بالتفكير بالفقراء والمحتاجيين ولكنه لنبل اخلاقه قرر ان يكون الاول والسباق في عمل الخير ومد يد العون للفقراء والمساكيين والعوائل المتعففه، انجازاته كثيرة لا تخفى على القاصي والداني ولكني رغبت ان اكتب عن هذا النموذج المشرف من رجال بلادي والذين افتخر بهم، بارك الله فيك استاذ سعد البزاز ونضم اصواتنا لاصوات الالاف من الفقراءوالمعوزين والارامل والمطلقات والعوائل المتعففه لنرفع ايدينا بالدعاء ليحفظه الله ويسدد على طريق الخير خطاه..

قالوا. هذا سعدا قلت الخير اتى

بشراك يافقير الحال فالرزق دنى

فهذا الانسان يعمل الخير حسنى

ولوجه الله يرجو القربى

ينشر الخير للفقير والمعوز والأم الثكلى

ولاعمال الخير دون غيره اهتدى

الف تحية له ومن اكاليل الورد الاحلى

نهديها لشخصه دون عن الورى

 

الهام العبيدي - بغداد

 

عدد المشـاهدات 1571   تاريخ الإضافـة 17/07/2019   رقم المحتوى 30962
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/8/20   توقيـت بغداد
تابعنا على