00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  أزمة وطن

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

أزمة وطن

 

عندما نتحدث عن الازمات التي مره بها العراق الكل الذي عاش بالعراق هذه الفترة يعتبر شاهد عيان والكل شاهدها بأم عينه لا يخلوا العراق من الازمات ازمة بعد أزمة لكن تواجه هذه الامور بحلول ترقيعيه وليس بحلول كاملة

وكل حكومة تأتي لحكم العراق نراها تقف مكتوفة الأيادي وبالتالي يقع الهم الأكبر على المواطن العراقي .

-مره العراق بأزمة تشكيل الحكومة على مدى هذه الفترات الذي تشكل كل أربعة سنوات يبداء الصراع والتسقيط بفترة الانتخابات ومن وبعدها تشكيل مجلس النواب ورئيسه ومن بعد ذلك رئيس الحكومة ووزارائه ولحد الان نرى مجلس النواب والحكومة العراقية عاجزين على التصويت على الوزارات السياديه .

-والازمة الداعشية التي جعلت العراق يستنزف دماء كثيره وهدر أموال لاتعد ولاتحصى وكذلك أخترع هذه الأزمة المحتل وبعض الدول المجاوره لنا وكذلك بعض الساسه الذي انخرطو بالحكومة العراقية وأصبح لهم شأن كبير بتحديد مصير العراق وكذلك عانه من هذه الازمة المواطن العراقي من تهجير قصري و جوع وأمراض وبائيه و قتل وزرع الطائفية بشتى أنواعها وذلك بسبب الدواعش الذين لادين لهم لكن بجهود العراقيين المجاهديين والجيش العراقي الباسل أنقضى على الدواعش رغم التضحيات والشهداء الذين سقوا هذه الأرض اليابسه بدمائهم الطاهره لكن حققوا اكبر أنتصارات على الدواعش لكن بعض الدول المجاوره لاتريد حل كامل لهذه الازمه بقيت بعض الجيوب الذي تابعه لدواعش تستفز بعض المواطنيين بهذه المحافظات الذي احتلت من قبلهم . -ازمة هدر ثروات العراق وايرادات النفط لم يستفد منها المواطن العراقي والدليل على ذلك النفط ومشتقاته تباع على المواطن مقابل ثمن وباسعار عاليه والمستفيد الوحيد من واردات النفط هم امريكا والدول المجاوره لنا وبعض الساسه المشرفين على الحكومه العراقيه لديهم أرصده طائلة وعقارات خارج البلاد .

-والأزمة الكبرى الكهرباء أطفاء مستمر ومتعمد بمناطق مقصوده كي تفسح الحكومة العراقية مجال لأصحاب المولدات الكهربائية الأهلية بالعمل وغض النظر عنهم بتسعير وتحديد سعر الامبير وعدم متابعتهم هذا من يتحمله المواطن الذي لاحوله له ولا قوى ناهيك عن الخصخصه ودفع المبالغ الكثيره للمقاول الذي يشرف على المنطقه التي فيها الخصخصة للكهرباء .

اما أزمة تصحر الاراضي الزراعيه وقلة الزراعه بسبب جفاف الانهر والســـــــبب يرجع الى الحكومه وعدم عمل السدود الكافيه لخزن المياه

وهذا يستفيد منه الدول المجاوره لتصدير الخضروات لنا وأفشال الزراعه ببلادنا .

أزمة السكن في العراق وأرتفاع اسعار العقارات بها الاتوجد أراضي كثيرة بالعراق صالحه لسكن لماذا لا توزع الحكومة الاراضي على المواطنيين هل ينتظرون أمر من جهه اعلى كي يأخذوا منه الضوء الاخضر لتوزيع الاراضي السكنيه على المواطن العراقي الذي يستحق كل الأمتيازات الجيدة .

كل هذا الأذى والحرمان يعاني منه المواطن العراقي .

وعلى الحكومة العراقية المنتخبة من قبل الشعب العراقي الأسراع بحلول كامله لهذه الازمات وباسرع وقت كي يعيش المواطن العراقي برفاهيه وسعاده ويعيش بكرامة وبعز في بلاده .

عبدالرسول الكعبي - بغداد

عدد المشـاهدات 1546   تاريخ الإضافـة 17/07/2019   رقم المحتوى 30958
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/8/20   توقيـت بغداد
تابعنا على