00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  مطرب فلسطيني يتجاوز الحدود بين الجنسين في أغانيه

الأخيرة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

مراد: الموسيقى وسيلتي للتغلب على التنمر والمضايقات

مطرب فلسطيني يتجاوز الحدود بين الجنسين في أغانيه

 

{ القدس – وكالات - فقد اعتاد المغني الفلسطيني بشار مراد على المجازفة في موسيقاه. سواء كان يغني مرتدياً فستان العروس الأبيض أو يغني عن المثليين ولأجلهم،وكعربي يعيش في القدس، يقول بشار( إنه يواجه العديد من العناصر المحافظة في مجتمعه باستمرار ويتحداها)، بيد أنه يستدرك (أحاول احترام معتقدات المجتمع، وأحاول أيضاً ألا أفعل ذلك).

واستطاع المغني تكوين هوية خاصة به، للتعبير عن الحياة كفلسطيني قائلاً( أحاول تسليط الضوء على أمور لم يتطرق لها الكثيرون من قبلي، كالمساواة بين الرجل والمرأة وحقوق المثليين في المجتمع، وإيصال فكرة أن المجتمع الفلسطيني مجتمع متنوع و غني بالقصص والمواهب، وأن هناك الكثير في حياته غير الاحتلال الإسرائيلي).فعلى سبيل المثال، في أغنيته الكل عم يتزوج، والتي تعتمد على النظرة التقليدية لمجتمعه حول الزواج، يؤديها بطريقة كوميدية ساخرة، ويرتدي فستان الزفاف النسائي.ويشير تقرير للبي بي سي (إنه كعربي يعيش في المجتمع الإسرائيلي، يتحدى ذهنيات وأنواع الناس المختلفة من خلال أغانيه حول المساواة بين الجنسين وحقوق المثليين، وإن أداءه بتلك الطريقة، يثير غضب أولئك الذين لا يؤمنون بحقوق الفلسطينيين الكاملة.

ويحاول بطريقته وأسلوبه، حث الناس على الانفتاح على الأفكار الجديدة وتقبلها).

وفي أيار الماضي، حظيت إسرائيل بالكثير من الاهتمام الدولي أثناء استضافتها مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن).ويقول بشار( إن منظمي المسابقة أكدوا باستمرار أن المسابقة ليست سياسية، إلا أنها كانت سياسية تماماً لأنها جرت في تل أبيب).وكانت هناك دعوات لمقاطعة المسابقة من قبل منتقدي سياسات إسرائيل تجاه الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وغزة والقدس الشرقية. بعد فترة وجيزة من انتهاء المسابقة، أصدر مراد ألبوماً مشتركاً مع متسابقَين آيسلندييَن، وسميت فرقتهم باسم هتاري، وقد ظهروا خلال عرض نتائج المسابقة بأوشحة فلسطينية. ويقول مراد بإعجاب( كنت فخوراً بهم، لقد كانوا المتسابقين الوحيدين الذين أصدروا بياناً لصالح الفلسطينيين).وفي ذلك الوقت، قال المسؤول عن تنظيم مسابقة يوروفيجن، إنه سيحقق في سبب تصرفات الفرقة بتلك الطريقة.

ويقول بشار( لم يكن ذلك هجوماً على أي شخص، بل كان تضامناً مع الفلسطينيين).

كان أداء فرقة هتاري أحد أكثر الأعمال التي تمت الإشارة إليها في مسابقة الأغنية الأوروبية لهذا العام.وقام بشار مؤخراً بأداء أغنية معهم على التلفزيون الأيسلندي.

ونشأ مراد في أسرة موسيقية، إذ كان والده أحد مؤسسي فرقة صابرين منذ عام 1980 حتى عام 2004.ويقول(نشأت وترعرت وأنا أستمع إلى أغاني فرقة صابرين، فقد كانت الموسيقى وسيلتي للتغلب على التنمر والمضايقات خلال سنوات الدراسة.ويضيف: لم أشكل الصورة النمطية للرجل في مجتمعنا العربي أيام الدراسة، فقد كنت أرافق الفتيات وألعب معهن أكثر من لعب كرة القدم مع باقي الأولاد مثلاً، وكنت أعشق موسيقى الميتال (الروك).

لم يكتفِ بشار بدراسة الموسيقى فقط، بل حصل على البكالوريوس في الاتصالات في الولايات المتحدة ، إلا أن شغفه وحبه للموسيقى دفعه للتفرغ في مجال الفن والغناء.

عدد المشـاهدات 1496   تاريخ الإضافـة 17/07/2019   رقم المحتوى 30951
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الخميس 2019/12/12   توقيـت بغداد
تابعنا على