00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
   صراع ساخن بين ثلاثة فرق لحسم التذكرة الثانية لدوري المظاليم

رياضة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

القاسم جاهز للصعود بقطار الممتاز اليوم

 صراع ساخن بين ثلاثة فرق لحسم التذكرة الثانية لدوري المظاليم

الناصرية - باسم ألركابي

سيكون فريقان  على موعد مع التاريخ بالصعود واللعب ضمن فرق الدرجة الممتازة بكرة القدم للموسم المقبل  عندما تقام ست مباريات ضمن  الجولة الأخيرة من الدور التاهيلي لفرق الدرجة الاولى   وسط صراع النفس الاخير  امام عدد من الفرق التي تمكنت من  التقدم عبر نجاحها في  مبارياتها السابقة  التي شهدت إقامة أربع جولات  وتعول الفرق  المتواجد في دائرة المنافسات الحقيقية التي يسدل الستار على التصفيات.

 ملف البطولة

ولايمكن غلق ملف الدور المذكور  إطلاقا  بعدما شهد سلوكا غير مقبول وتصرفات بعيدة عن السلوك الرياضي ولان الكل يرفض الخسارة ولان الكل جاء ليصعد للعب بالدوري الممتاز  وفي تصريحات غير مقبولة  سواء من المدربين والإداريين واللاعبين وحتى انصار الفرق التي منها تواجدت بإعداد كبيرة  والكل راح يتهم الحكام في سيناريو يتكرر مع إحداث الدور المذكور في كل موسم    وما شهده من  احداث  مرفوضة  يتوجب على الاتحاد  اجراء مراجعة شاملة  مع أصحاب الاختصاص والإعلام وكل من لهم شان ومواجهة الأمور بشكل عملي  والعودة الى  تصفيات المواسم الأخيرة من اجل الوصول الى صيغة تنظيمه تخرج  البطولة الى شكل اخر   في وضع إجراءات عملية ومهنية لانقاذ البطولة من سياقات العمل ألتقليدية  المتأخرة  وبرنامج العمل الجاهز  الممل.

اهمال الدوري 

ما جرى  وسيجري  اذا ما بقي الوضع على حاله يعود  لإهمال دوري الدرجة الاولى   وفتح باب  المشاركة  للأندية  عندما وصل عدد الفرق المشاركة الى اكثر من 60 فريقا ومنها   تنسحب في تصفيات المحافظات التي شهدت مبارياتها   إعمال شغب  وإحداث وغيرها لان  اللعب في الدرجة الأولى  لامعنى له بنظرهم  لما تتعرض له من  تنظيم  مرتبك    بسبب الفوارق الكبيرة بين الفرق من حيث القدرات الفنية والإدارية  و انعكاس اللعب في الممتاز في وقت سابق وكيف تسلط الأضواء  ولو اللعب لموسم واحد  عاشت به وضعا  مختلفا لايتمكن مقارنته  عند اللعب بالدرجة الاولى  وتطلعات  بعض الفرق في تحقيق حلم  المشاركة بالممتازة  وتذوق طعم المشاركة  الذي سيكون احلى من الشهد خصوصا عند فرق المحافظات التي تشترك تحت ضغط جماهيرها التي تتابعها اينما تحل وبإعداد كبيرة كما  شاهدنا فرق القاسم وسامراء  والرمادي وكربلاء  وسوق الشيوخ قبل ان يسيطر  التاهل والانتقال  الى الممتاز عل تفكير الإدارات  التي اكثر ما تواجه احتجاجات جماهيرها حيث المحافظات والامر يختلف  مع فرق العاصمة واغلبها  لاتمتلك قواعد جماهيرية  كما هو الحال  مع الصناعة والجنسية  ونأمل في  يدرس الاتحاد الأمور عن كثب   امام الوضع القائم.

مباريات اليوم

وعودة لمباريات اليوم الاربعاء ففي المجموعة الاولى يمتلك المتصدر فريق القاسم حظوظا كبيرة في حسم بطاقة التاهل  والانتقال للدرجة الاول التي يبحث عنها من موسم 2000 عندما صعد من منطقة  الفرات الأوسط  ولعب الدور التمهيدي مع فرق المنطقة وانتدب عدد من لاعبي الفرق التي خرجت من تصفيات  المناطق لكنه لم يقدر على  مواصلة مشواره  امام  فرصة كانت في المتناول بوقتها قبل ان   تستمر الإدارات المتعاقبة على دعم الفريق  واللعب بالدرجة  الاولى ووصل الى الدور المذكور اكثر من مرة كما لعب ببطولة ألكاس الأخيرة وسط دعم جمهور كبير مؤكد سيحضر  دون ان يتأخر مه احد بسبب قرب الملعب حيث  كربلاء  ولان  الفريق سيكون امام مفترق طريق  وامام تحقيق حلم جمهوره في اللعب  بالممتاز وهواقرب  فرق المجموعتين في قطع تذكرة  الصعود باحدى عربات القطار الممتاز وأتخيل  ونفسي كيف سيحتفل جمهور القاسم  اذا ما نجح اليوم في اخر مبارياته الحاسمة مع كربلاء التي سيلعبها في كل الاحتمالات وحتى الخسارة  لانه يمتلك فارق ستة اهداف عن الوصيف  سامراء 7 نقاط بعدما نجح في الفوز في  3 مباريات والتعادل في واحدة ويقف امام خطوة مهمة وحاسمة  ولان كربلاء فقد الامل في المنافسات 3 نقاط وخيب امال جمهوره وادارته التي تحملت تنظيم التصفيات التي خرج منها من الجولتين الاوليتبن في وقت يظهر القاسم بأفضل جاهزية وكشف عن نفسه بقوة من البداية ونجح في  التفوق  من حيث القوة الهجومية 7 الافضل بين فرق المجموعة والحال للدفاع الذي تلقى هدفا  واحدا ويظهر مرشحا قويا  لانهاء المهمة وتحقيق رغبة جمهوره بعد 19 سنة وربما اكثر شكلت تحديا امام الإدارة والأنصار ومن تعاقب على تمثيل الفريق الذي يقف امام خطوة  الكل يمنحه فيها  الحسم في ظل التفوق الكبير سواء مع الوصيف.

المجموعة الثانية

وستكون المجموعة الثانية التي يضيفها نادي الصناعة على موعد  مع مباريات  مصيرية في ظل  موقف الفرق الثلاثة   بعد تساوي زاخو والصناعة  بمجموع النقاط 9 امام أفضلية الأهداف وسيقابل برايتي في مهمة غير سهله التي قد تصطدم بطموحات الطرف الاخرفي الموقع الثالث  8 نقاط ويامل  بالفوز  وتعادل وخسارة الصناعة ليسبق الاثنين في الحصول على تذكرة الصعود واستقلال احدى عربات  القطار الممتاز في أجواء فرض زاخو نفسه بعد الفوز في ثلاث مباريات وخسارة امام الصناعة وفي وضع فني جيد وإمام لحظات العودة لمكانه الذي خسره الموسم الأخير بسبب أخطاء ادارية وفنية عندما تعرض لعفوية الاتحاد الدولي بخصم ثلاث نقاط من رصيده لبقي الديوانية بدلا منه لكنه يامل ان يتمكن من حسم الامور اليوم والعودة باحلى خبر لجمهوره   بانتظار الحدث الكبير  بعدما عاش اجواء اللعب الجميلة في الممتاز لعدة مواسم كسب فيها الشهرة وسط   تسليط الأضواء قبل ان ينزوي الموسم الحالي ويمني النفس  مع جمــــــــهوره في  الإجهاز  على الإخوة الأعــــــــــداء في اهم مبارياته.

فريق الصناعة

وسيكون  الصناعة  امام تحديات مهمة وصــــــــــعبة وفي  وضع  مختلف عن بقية الفرق بعدما خصص النادي مبالغ كبيرة لضيافة الفرق من اجل عيون العودة للممتاز الفريق الذي قدم فيه مجموعة كبيرة من اللاعبين قبل ان يعجز منذ ثلاثة مواسم من تجاوز  الدور التاهيلي  ولازال يقف  امام اصعب مباراة  تتطلب اللعب  بحذر شديد  حيث قلوب اللاعبين في الساحة وأنظار الإداريين لمباراة زاخو  وبرايتي  ويتطلب من الصناعة الفوز بفارق ثلاثة أهداف على الكوفة  او أكثر  لتجنب نتيجة المباراة الأخرى  لكن ما يريده لاعبو الصناعة تحقيق النتيجة المطلوبة  وبفارق من الأهداف  في مهمة الدفاع عن  المشاركة التي قد تأتي مرة اخرى في ظل الدعم الذي وفرتــــــــــه الإدارة عندما خصصت المبالغ الكبيرة من اجل تحقيق هدف المشــــــــاركة والعودة التي طال انتظارها.

  من سيلعب

6 مباريات تقام اليوم هي من تقرر  وتحسم تاهل فريقين عندما يلعب   سامراء وميسان والقاسم وكربلاء  والجنية والغاز  وزاخو وبرايتي  والرمادي وسوق الشيوخ والكوفة والصناعة وكانت  عموم لمحافظات قد شـــهدت تصفيات على مستوى فرقها  ومن تقدم انتقل لتصـــــفيات المناطق قبــــل الدخول في الــــدور التاهيلي وفي وقــــــــت طــــويل ممكن ان يختزل في نظــام اخر يعـــــكس الفوائد على الفــرق والبطولة وإخراجها من جوها الخانق.

 

عدد المشـاهدات 815   تاريخ الإضافـة 16/07/2019   رقم المحتوى 30912
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/12/16   توقيـت بغداد
تابعنا على