00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  البرهان

مقالات
أضيف بواسـطة admin
النـص :

البرهان

هدى جاسم

الصدفة وحدها جعلتني اكتشف مساحة شاسعة كانت الى وقت قريب مكب للنفايات والحيوانات السائبة وباهمال واضح .. هذه المساحة تحولت الى قطعة خلابة ما ان دخلتها حتى ابهرني تنظيمها وجمال مرافقها وحدائقها الغناء التي ترفل بهدوء غير مسبوق ..  تحول مكب النفايات الى مرفق سياحي وتجاري مرحب باصحاب الشركات كثيري السفر .. تستقبلهم بالقرب من مطاربغداد.. في تلك القطعة من الارض التي حولها مهندس عراقي يعيش مغتربا في احد بلدان العالم الى مرفق جاذب لهؤلاء التجار واصحاب المال القادمين الى العراق لاستثمار تلك الاموال بما يحقق لهم ارباحا ويضمن لهم تواجدا في الساحة الاقتصادية العراقية حاضرا ومستقبلا .

الارض التي زرتها صدفة كنت قد مررت عليها قبل سنوات وهي مكب للنفايات ووصلتها اليوم وهي قطعة خضراء بفعل الزراعة تضم مرافق سياحية وفلل وشقق فندقة ومسابح ومطاعم باجواء لم ارها في اي مكان من العراق .

الموظفون في هذه المرافق يتحدثون عن طريقة العمل والشروط التي تم قبولهم كموظفين في هذا المرفق .. صاحب المشروع المهندس العراقي وضع شروطا ينعم بها الموظف اكثر مما تاتي بالمسعة الطيبة لشركته او لمشروعه فهم يتمتعون براتب مجزي لقاء ساعات العمل وان تعرض احدهم لاي حادث فان صاحب الشركة سيتكفل بكل مايحتاجه ، اضافة الى وجود صندوق يشبه صندوق التكافل لكنه بشكل اخر اذ يشارك كل المنتسبين فيه دعما لاي زميل لهم يحتاج مبلغ مالي ،  اما لوحة الشرف التي توسطت المكان فهي لاي موظف مميز شهريا او سنويا هذا الموظف فقط هو من يقوم بواجبه دون غيابات وبشكل يشار اليه فلن يمر عمله دون ان يتلقى هدية عبارة عن مبلغ مالي جيد يحفز اقرانه ان يحذون حذوه .

ماجذبني ايضا في هذا الموقع هو وجود تمثال من البرونز لشخص اسمه (كفيل) وعندما سالت عنه قالوا انه كان زميلا لصاحب المشروع ساهم ببعض افكاره لبناء هذا الصرح الجميل ووفاء" من صاحب المشروع لافكاره ومؤازرته له اقام له تمثالا اضافة الى راتب لم ينقطع لعائلته وحصة في كل ربح يصل الى صاحب هذا المشروع.

الوفاء ليس وحده ما استوقفني بل ان صاحب المشروع ايضا كانت له يد امتدت لمشروع خيري   يهتم بالفقراء  اذ يقوم ببناء منازل لهم تحت مسمى بيوت اسماء الله الحسنى يطلق على كل منزل  اسم من اسماء الله الحسنى ويجعل احد موظفي شركته متواصلا مع تلك العائلة لرعايتهم وايصال مرتب شهري لهم .

المساحة الخضراء التي انشأت على مكب للنفايات فتحت مشاريع اخرى بينها كثير للفقراء واصحاب الاحتياجات الخاصة .. اضافة الى انها عكست العقلية العراقية وكيف تتطور وفق الاحتياجات ومطالب السوق .. تلك العقلية التي جسدها عن قرب هذا العراقي وان كان في غربته يعيش ليكون مثالا وبرهانا كما يلقب ( البرهان ) التي برهنت بالدليل القاطع على نجاحها ونجاح من يعمل بالقرب او ضمنها .

( البرهان ) دون ذكر تفاصيل اسمه كي لايعد ما اقول اعلانا هو مفخرة لكل العراقيين واتمنى على حكومتنا ان تتخذ من تجربته طريقا لتحويل المساحات الجرداء ومكبات النفايات الى مشاريع عملاقة تدر الارباح وتضم الباحثين عن عمل بامتيازات تليق بهم وبشهاداتهم .

شكرا للبرهان الذي افرحنا بمنجزه الدليل القاطع الى نجاح وتميز  التجربة والعقلية العراقية وبـ( البرهان ).

 

 

 

عدد المشـاهدات 192   تاريخ الإضافـة 15/07/2019   رقم المحتوى 30870
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الثلاثاء 2019/8/20   توقيـت بغداد
تابعنا على