00964 790 110 7676     azzaman_iraq@yahoo.com
  حلم مشترك

أغلبية صامتة
أضيف بواسـطة admin
النـص :

قصة قصيرة

حلم مشترك

 محمد رشيد الشمسي

كانت  تطلق استغاثات لعلها  تنجو  من الاعتراف  على زوجها الغائب عن محكمة الملك، إذ ان  زوجها  حزم  أمره  ورفع سيفه في وجه الأمير الشاب،   يوم كانت  السماء  تنذر  بهطول المطر الذي غاب عن المملكة  منذ ثلاث سنوات عجاف، لم  يمسكوا به، حين فر مستغلا  ظلمة النهار التي  غطت الغيوم سماءه ، وسط زغاريد النساء وهتافات  الرجال  الفرحين بقرب هطول المطر. سلك  طريقا ملتوية، وصل  به إلى سلسلة جبال وعرة، لقد اناخ راحلته  عند ربية على  أحد الجبال، مستغلا  نوم الجنود الذين  يشعرون  بالأمان الذي يسود المكان؛ وذلك لأنه  أعلى قمة ما بين  جميع الجبال  المحيطة،  وكذلك لانهم  الوحيدون  في ذلك المكان الموحش، تفقد الجنود النائمين وغطى ودثر  أجسادهم  الخاوية  التي يقرصها  البرد بين الفينة والأخرى. كانت الزوجة المعتقلة تردد كلمات قالتها سابقا” لا اعرف مكانه ولكن اعرف انه سوف يعود” زار الملك غرفة التحقيق، لعل المرأة   تنصاع  لأمره وتعترف: رفسها  الملك الذي ينتعل جزمه مصنوعة من جلد أسد، لم تفز من نومتها  التي مر عليها سوى   برهة من الزمن، لذلك هي أرادت أن تستغرق  في النوم، وان كان هناك من يعكر نومتها تلك،  وحلمها  الذي شارف على الانتهاء… رفسة اخر وكانت من الرجل الأخرى  التي تغطيها جزمة مصنوعة من جلد قنفذ، ولكن المرأة  مستغرقه في  النوم، الحلم أسند أمره إلى زوجها، الذي مدد جسده المتعب من الرحلة الطويلة، وغفا مع الجنود النائمين، الحلم الذي اطرق  بابه كان حلم غير مكتمل، إذ أن  اتمامه عنده، انقلب على جهة  الثانية،لعله  يتفرغ  لتمام  ما أسند إليه من حلم، ينعرج الحلم عند باب غرفة التحقيق ويعود، واذ أن   الجنود النائمون  قد اوصلو  صاحب الجزء الثاني من الحلم إلى الملك الذي طلبه، مد بصره  في عيني زوجته  التي تجلس إلى جانب الملك،  هي لم تقل كلمة  البته، حين قال لها بغضب:

– لماذا حلمت حلما غير مكتملا؟!!

ارسل إلى المقصلة وامام  الناس وبحضور الملك والامراء  والزوجة التي حلمت  حلما غير مكتمل، اعلن قطع راس صاحب الجزء الثاني من الحلم.

عدد المشـاهدات 1351   تاريخ الإضافـة 07/07/2019   رقم المحتوى 30643
تواصل معنا
 009647901107676
 azzaman_iraq@yahoo.com
الإثنين 2019/7/22   توقيـت بغداد
تابعنا على